جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة - تقرير منظمة العفو الدولية لعام 2007

La situation des droits humains : جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة

Amnesty International  Rapport 2013


L'entrée
Macédoine est maintenant en ligne

رئيس الدولة: برانكو سرفينكوفسكي

رئيس الحكومة: نيكولا غروفسكي (حل محل فلادو بوشوفسكي، في أغسطس/آب)

عقوبة الإعدام: ملغاة بالنسبة لجميع الجرائم

المحكمة الجنائية الدولية: تم التصديق

لم تقم "المحكمة الجنائية الدولية الخاصة بيوغوسلافيا السابقة" ("المحكمة الدولية") بإحالة قضايا ضمن نطاق اختصاصها إلى مقدونيا لنظرها. وأُجريت انتخابات برلمانية أسفرت عن تغيير الحكومة وشابتها أعمال عنف بين أحزاب الأقلية ذات الأصل الألباني. واستمرت التحقيقات خارج مقدونيا في ادعاءات عن أن السلطات سلمت مواطناً ألمانياً بشكل غير مشروع إلى حجز السلطات الأمريكية.

خلفية

في أعقاب الانتخابات التي أُجريت في 5 يوليو/تموز، انتقل الحكم إلى ائتلافبين "المنظمة الثورية المقدونية الداخلية- الحزب الديمقراطي للوحدة الوطنية المقدونية" و"الاتحاد الديمقراطي للاندماج".

ومضت البلاد قدماً في إجراء الإصلاحات القانونية المطلوبة بموجب "اتفاق الاستقرار والمشاركة" مع الاتحاد الأوروبي. وفي أكتوبر/تشرين الأول، أعلن مفوض الاتحاد الأوروبي أن من السابق لأوانه تحديد موعد للمفاوضات الخاصة بانضمام مقدونيا للاتحاد الأوروبي. وأشار تقرير متابعة التقدم، الذي صدر في 8 نوفمبر/تشرين الثاني، إلى بواعث قلق بخصوص استقلال القضاء،وتفشي الفساد، والتقاعس عن ضمان تمثيل الأقليات في الإدارة العامة،ووضع طائفة "الروما" (الغجر) برغم خطط دمجها في المجتمع.

وفي مايو/أيار، أقر البرلمان إلغاء الخدمة العسكرية الإلزامية في إطار خطة حكومية لإنشاء جيش ذي طابع مهني في عام 2007 .

العنف السياسي

أدى التنافس السياسي بين أكبر حزبين للأقلية ذات الأصل الألباني،وهما "الحزب الديمقراطي للألبان" و"الاتحاد الديمقراطي للاندماج"، إلى أعمال عنف قبل الانتخابات. واحتج "الحزب الديمقراطي للألبان"، الذي فاز بعدد من المقاعد أكبر من تلك التي فاز بها "الاتحاد الديمقراطي للاندماج"، على استبعاده من الحكومة من خلال سد الطرق وتنظيم مظاهرات حاشدة. وقال قادة الحزب إن "اتفاق أوريد"، الذي وضع حداً للصراع الداخلي في عام 2001،قد انهار.

وفي الفترة من 15 إلى 17 يونيو/حزيران،قام بعض أعضاء "الحزب الديمقراطي للألبان" بصدم مكتب "الاتحاد الديمقراطي للاندماج" في ساراي بجرافة، حسبما زُعم، وأُلقيت قنبلتان على مكاتب"الاتحاد الديمقراطي للاندماج" في ستروغا وساراي،حسبما ورد، وتعرض مكتب الاتحاد في تيتوفو للهجوم. وفي 18 يونيو/حزيران، أطلق مسلحون مجهولون النار على سيارة إيمر سلماني، رئيس بلدية ساراي وعضو "الحزب الديمقراطي للألبان"، ولم يصب بأذى في الحادث. وفي 23 يونيو/حزيران، أُصيب عبد الحليم قاسمي، عضو "الاتحاد الديمقراطي للاندماج"، بأعيرة نارية عندما أُطلق عليه الرصاص أمام منزله في تيتوفو. وفي 24 يونيو/حزيران، استُخدمت الأسلحة النارية في معركة في راس بين أنصار كل من"الحزب الديمقراطي للألبان" و"الاتحاد الديمقراطي للاندماج"، وجُرح ثلاثة من أعضاء "الاتحاد الديمقراطي للاندماج". وبدأ تحقيق جنائي في الحادث.

الإفلات من العقاب على جرائم الحرب

ظل وزير الداخلية الأسبق ليوبي بوشكوفسكي محتجزاً لدى "المحكمة الدولية". وكان قد اتُهم في عام 2005، مع يوهان تارشولوفسكي، بالمسؤولية القيادية عن هجوم وقع على قرية ليوبوتن في أغسطس/آب 2001، عندما تُوفي سبعة رجال من ذوي الأصل الألباني واحتُجز ما يزيد على 100 آخرين وتعرضوا للتعذيب وسوء المعاملة. وفي أكتوبر/تشرين الأول، أعلنت رئيسة الادعاء في "المحكمة الدولية" أن هناك أربع قضايا أخرى حازت "المحكمة الدولية" الأولوية على المحاكم المحلية في الاختصاص بنظرها لكنها لم تصدر لوائح اتهام، وأنها ستُعاد إلى السلطات المقدونية في عام 2007 لنظرها، بما في ذلك قضية 12 مواطناً من أصل مقدوني اختُطفوا على أيدي مسلحين من ذوي الأصل الألباني في عام 2001 .

* في إبريل/نيسان ورد أن وزارة الداخليةأصدرت مذكرة بحث لتحديد مكان ثلاثة من ذوي الأصل الألباني، هم سلطان محمدي،وخير الدين حليمي، ورشدي فيليو. ويُعتقد أنهم كانوا ضحايا للاختفاء القسري، حيث شُوهدوا لآخر مرة في حجز السلطات المقدونية خلال الصراع الداخلي عام 2001 . وفي مايو/أيار، قالت الوزارةإن التحقيق ما زال جارياً في واقعة الاختفاء القسري لستة ألبان آخرين، ولكنها ذكرت، في نوفمبر/تشرين الثاني، أنه لم يتحقق أي تقدم في أي من حالات الاختفاء.

"الحرب على الإرهاب"

* استفسر المجلس البرلماني التابع لمجلس أوروبا من مقدونيا بشأن ضلوعبعض مسؤولي الأمن والمخابرات المقدونيين في اعتقال خالد المصري،وهو مواطن ألماني من أصل لبناني،واحتجازه دون وجه حق وإساءة معاملته. وورد أن السلطات المقدونية احتجزته في فندق في سكوبي لمدة 23 يوما في عام 2003، قبل تسليمه في مطار سكوبي للسلطات الأمريكية التي نقلته جوا إلى أفغانستان. ونفت السلطات المقدونية ضلوعها في الأمر ولم تفتح تحقيقا في هذه الادعاءات. ولم  تقر الحكومة الجديدة بوقوع أية انتهاكات. وأجرت "اللجنة المؤقتة" التابعة للبرلمان الأوروبي تحقيقات، في إبريل/نيسان، تضمنت عقد اجتماعات مع مسؤولين حكوميين. وفي يونيو/حزيران، أفادت اللجنة بوجود تناقضات في الرواية التي قدمتها السلطات المقدونية.

* وفي مارس/آذار، أُفرج عن الألبانية رايموندا مليكة ووالدها بويار مليكة عند نظر الاستئناف، وطُردا من مقدونيا. وكان الحكم الأصلي الصادر في مايو/أيار 2005 بمعاقبتهما بالسجن خمس سنوات بتهم ذات صلة بالإرهاب قد تأكد عندما أُعيدت المحاكمة أمام محكمة سكوبي الجزئية في نوفمبر/تشرين الثاني 2005. وكانت المحكمة العليا قد أفادت في عام 2005 بأن التهم الموجهة إليهما لا تستند إلى أساس.

التعذيب والمعاملة السيئة

في يناير/كانون الثاني، أفادت إدارة الشؤون القانونية التابعة لمجلس أوروبا بأن الاكتظاظ شديد في سجني إدريزوفو وسكوبي. ولم يتلق المحتجزون رعاية صحية وأنشطة تعليمية كافية بسبب نقص المستمر في عدد العاملين. وفي مايو/أيار، زارت "اللجنة الأوروبية لمنع التعذيب"مقدونيا.

وفي مايو/أيار أيضاً، قضت "المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان" بقبول قضية بيروسانياسار،وهو رجل من طائفة "الروما" لمعاملة سيئة في حجز الشرطة في عام 1998، حسبما زُعم.

وصدر قانون جديد للشرطة، في أكتوبر/تشرين الأول، بهدف ضمان تمثيل الأقلية ذات الأصل الألباني في قوة الشرطة. إلا إنه لم يوفر آلية مستقلة لمحاسبة الشرطة، بما في ذلك التحقيق في الادعاءات عن سوء المعاملة والتعذيب على أيدي وحدات الشرطة الخاصة،"ألفا".

سجناء الرأي

في 3 مارس/آذار، أُعفي زوران فرانيشكوفسكي، وهو مطران "بالكنيسة الأرثوذكسية الصربية في مقدونيا" في أوريد ومن سجناء الرأي منذ يوليو/تموز 2005، من تهمة الحض على الكراهية الدينية والعرقية،لكنه ظل محتجزاً انتظاراًللمحاكمة بتهم أخرى.

وسُجن بعض الصحفيين بتهمة القذف، برغم تعديلات قانونية أُجريت في مايو/أيار ألغت العقوبات الجنائية لهذه الجريمة.

* وفي 21 نوفمبر/تشرين الثاني، أُفرج عن الصحفي زورانبوزينوفسكي،الذي كان يقضي عقوبة السجن ثلاثة أشهر بتهمة القذف، وذلك بعد مناشدات داخلية ودولية.

التمييز

أفاد أعضاء "الحزب الديمقراطي للألبان" باستمرار التمييز ضد ذوي الأصل الألباني، برغم تطبيق البنود الخاصة بتمثيل الأقلية في الشرطة والوظائف البلدية، في يوليو/تموز، بموجب "اتفاق أوريد".

وفي فبراير/شباط، أوصت "اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة" التابعة للأمم المتحدة بأن تتخذ الحكومة إجراءات خاصة مؤقتة للتصدي للتمييز في التعليم،والرعاية الصحية، والمشاركة في الحياة العامة ضد النساء من الريفيات والمنتميات إلى طائفة "الروما" والأقلية ذات الأصل الألباني، بوجه خاص. وفي نوفمبر/تشرين الثاني، لاحظت "لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية" التابعة للأمم المتحدة وجود تمييز واسع النطاق ضد أبناء طائفة "الروما" في عدة مجالات،من بينها الحصول على المواطنة والوثائق الشخصية اللازمة للتأمين الاجتماعي،والرعاية الصحية وغيرهما من المزايا. وأوصت اللجنة باتخاذ إجراءات خاصة للتصدي للتمييز الذي تتعرض له النساء من طائفة "الروما" وغيرها من الأقليات في مجال التوظيف.

* وقام أبناء طائفة "الروما"بمظاهرات حاشدة بعد اختفاء ترايان بكيروف، وهو صبي يبلغ من العمر 17 عاماً وشوهد آخر مرة بينما كان أعضاء وحدة خاصة من الشرطة يطاردونه للاشتباه في ضلوعه في جريمة سرقة، يوم 10 مايو/أيار. وقد عُثر على جثته في نهر يوم 27 مايو/أيار خلال عملية بحث نظمها أقاربه. ولم تقم السلطات بأية عملية بحث ولم تجر أيتحقيق واف، ولم تقدم لأهله التقرير الخاص بفحص الجثة إلا بعد ضغوط دولية.

وظل في مقدونيا زهاء ألفين من أبناء طائفة "الروما" اللاجئين من كوسوفو الذين حُرموا من وضع اللاجئينبموجب إجراءات لم تضمن بحث كل حالة على حدة في كثير من الأحيان. ولم توفر الحكومة لهم سبل الحصول على التعليم والتوظيف والرعاية الصحية والإسكان.

العنف ضد المرأة

لاحظت "اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة"، في فبراير/شباط، أن التشريعات القائمة لا تتضمن تعريفاً للتمييز ضد المرأة أولمبدأ المساواة بين الجنسين. وقد سُن قانون لهذا الغرض، في مايو/أيار. كما عبرت اللجنة عن قلقها بشأن تفشي العنف ضد المرأة،بما في ذلك العنف في محيط الأسرة،واستمرار الاتجار في النساء والفتيات، بما في ذلك تزايد حالات الاتجار في الداخل، بالرغم من "البرنامج الوطني لمكافحة الاتجار في البشر والهجرة غير المشروعة".

التقارير/الزيارات القطرية لمنظمة العفو الدولية

التقارير

شركاء في الجريمة: دور أوروبا في عمليات "النقل الاستثنائي" التي تنفذها الولايات المتحدة (رقم الوثيقة: EUR 01/008/2006)

أوروبا ووسط آسيا: ملخص لبواعث قلق منظمة العفو الدولية في المنطقة، يناير/كانون الثاني– يونيو/حزيران 2006 (رقم الوثيقة: EUR 01/017/2006)

الزيارة

زار مندوبون من منظمة العفو الدولية مقدونيا، في نوفمبر/تشرين الثاني.