Rapport 2013
La situation des droits humains dans le monde

Communiqués de presse

5 septembre 2013

مجموعة العشرين: يجب على قادة العالم عدم تبديد فرصة إنقاذ الأرواح في سورية

صرحت منظمة العفو الدولية اليوم أن تخفيف معاناة ملايين المدنيين المتأثرين بالصراع الدائر في سورية يجب أن يشكل أولوية قصوى لقادة العالم المجتمعين في قمة مجموعة دول العشرين التي تُعقد في سانت بطرسبورغ.

 

وتتألف مجموعة دول العشرين من أكثر بلدان العالم ثراء، وتضم في عضويتها دولاً تتمتع بعلاقات قوية مع أحد طرفي النزاع المسلح في سورية

 

وبهذه المناسبة، قال الأمين العام لمنظمة العفو الدولية، سليل شتي: "من خلال عملها معاً، بوسع هذه البلدان القوية أن تتوصل إلى خطة عمل بهدف التخفيف من حدة الأزمة الإنسانية الراهنة، بل يتحتم عليها القيام بذلك في واقع الحال".

 

وعلى الرغم من أن الشأن السوري ليس مدرجا بشكل رسمي على جدول اجتماع القمة التي تستمر يومين في ضيافة روسيا، فمن المتوقع أن يكون حاضرا بقوة في المحادثات عشية عزم الولايات المتحدة وغيرها من الدول القيام بتدخل عسكري ضد النظام السوري عقب مزاعم استخدامه الأسلحة الكيميائية المحظورة دولياً.  

 

وأضاف سليل شيتي قائلاً: "لقد اضطُر ملايين الأشخاص إلى النزوح داخل سورية أو الفرار منها إلى الخارج، مما خلق أزمة إنسانية كبيرة قلّ نظيرها في التاريخ الحديثويجب على قادة دول مجموعة العشرين عد تبديد هذه الفرصة المتاحة للعمل سوية في محاولة الحيلولة دون حدوث المزيد من التصعيد في هذه الأزمة المروعة".

 

وبما أن مجموعة العشرين تضم أيضاً الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، فيمكن استغلال فرصة انعقاد المؤتمر الحالي كأرضية للقيام بتحرك على ذلك المستوىولقد دأبت مستضيفة المؤتمر، روسيا، بالإضافة إلى الصين، على عرقلة ثلاث محاولات لإصدار مجلس الأمن لقرارات تقضي بإحالة ملف الأوضاع في سورية إلى المحكمة الجنائية الدولية.   

 

واختتم شيتي تعليقه قائلاً: "لقد وضعت الأزمة السورية نظام الحوكمة العالمي أمام الاختبار الأكبرإذ يتعين على الدول الأعضاء في مجموعة العشرين ومجلس الأمن أن تثبت جاهزيتها للتعامل مع التحديات التي نواجهها في الوقت الراهن".

 

منوهاً في الوقت نفسه أن "الأجيال القادمة سوف تحاسبنا على تقاعسنا وإخفاقاتنا الراهنة".

 

ولقد دعت منظمة العفو الدولية قادة دول مجموعة العشرين إلى القيام بما يلي

 

  • اتخاذخطواتعاجلةبهدفالتخفيفمنوطأةالوضعالإنسانيالبائسداخلسوريةوينبغي عليهم ضمان قيام جميع أطراف النزاع المسلح في سورية بالسماح بدخول المنظمات والهيئات الإنسانية بلا عوائق بحيث يتسنى للمدنيين الحصول على المساعدات المطلوبة دون تمييز، وعلى أن يشمل ذلك قيام الحكومة السورية بالسماح لتلك المنظمات والهيئات بعبور الحدود وخطوط الجبهات الفاصلة بين الطرفين؛  
  •  
  • وتصعيدجهودمساعدةاللاجئين بغية التخفيف من حجم الضغط على جيران سورية في سبيل توفير الحماية والمساعدات لأكثر من مليوني رجل وطفل وامرأة فروا من النزاعويجب على جميع الدول التي تستضيف طالبي اللجوء واللاجئين السوريين أن تبقي على حدودها مع سورية مفتوحة أمام جميع الفارين من النزاع هناك، وأن تحرص على عدم إعادة أي منهم إلى بلده بشكل قسري؛
  •  
  • والقبولبالمسؤوليةالمشتركةفيالتحقيقفيالجرائمالمرتكبةضدالإنسانيةوغيرهامنالجرائمالمرتكبةفيسوريةبمايخالفأحكامالقانونالدولي،ومقاضاةمرتكبيهاويشمل ذلك تفعيل مبدأ الولاية العالمية التي تتيح للدول مقاضاة المسؤولين عن ارتكاب تلك الجرائم للمثول أمام محاكمها الوطنية في محاكمات عادلة ودون اللجوء إلى فرض عقوبة الإعدامكما تعتقد منظمة العفو الدولية أيضاً أنه ينبغي إحالة ملف الأوضاع في سورية إلى المحكمة الجنائية الدولية
Index AI : PRE01/447/2013
Région ou pays Moyen-Orient et Afrique du Nord
Pays Syrie
Pour plus d'informations, prenez contact avec le Bureau de presse international »

Bureau de presse international

Téléphone : +44 (0) 20 7413 5566
9h30 - 17h00 TU lundi - vendredi
Téléphone : +44 (0) 777 847 2126
24 h / 24
Fax : +44 (0) 20 7413 5835
Bureau de presse international
Peter Benenson House
1 Easton Street
London
WC1X 0DW
Royaume-Uni
Suivez le Bureau de presse international sur Twitter
@amnestypress