Rapport 2013
La situation des droits humains dans le monde

18 janvier 2011

منظمة العفو تحث السلطات المصرية على إسقاط حكم بالإعدام صدر بالعلاقة مع أعمال القتل الطائفي

منظمة العفو تحث السلطات المصرية على إسقاط حكم بالإعدام صدر بالعلاقة مع أعمال القتل الطائفي

أدانت منظمة العفو الدولية حكم الإعدام الصادر على رجل وجد مذنباً بأعمال قتل طائفية في مصر، ودعت السلطات إلى التوقف عن الالتفاف على نظام القضاء الجنائي باستخدام محاكم الطوارئ.

إذ حُكم على محمد أحمد حسين أمس بالإعدام من قبل محكمة أمن الدولة العليا (طوارئ) لقتله ستة أقباط مسيحيين ورجل شرطة مسلم جراء إطلاقه النار عليهم من سيارة مسرعة أثناء مغادرة المصلين كنيسة في مدينة نجع حمادي في 6 يناير/كانون الثاني 2010.

وقالت منظمة العفو: "إننا ندعو السلطات المصرية إلى تخفيف حكم الإعدام الصادر ضد محمد أحمد حسين".

"فأكثر ما يبعث على القلق هو نظر هذه القضية من قبل محكمة لا تسمح بالاستئناف وتحرم المتهم من الضمانات الأساسية للمحاكمة العادلة. وهذه الممارسة اختزال لنظام القضاء الجنائي ويجب أن تتوقف.

"إننا ندين القتل المأساوي لستة مصلين ولرجل شرطة، ولكننا نخشى أن مثل هذه العقوبة القاسية قد لا تكون حصيلة الاستناد إلى الأدلة المتوافرة وإنما لإظهار تصميم السلطات على مكافحة العنف الطائفي، ولا سيما في أعقاب تفجير كنيسة الإسكندرية."

ولا تخضع الأحكام الصادرة عن محاكم الطوارئ، التي يتم اللجوء إليها غالباً لنظر القضايا ذات الحساسية السياسية، للاستئناف. فعقب إقرار مفتي الديار المصرية، وهو أعلى سلطة دينية في مصر، الحكم، تعلن المحكمة أن الحكم قد أصبح قطعياً ويغدو من صلاحية رئيس الجمهورية التصديق على الحكم أو تخفيفه.

وقد أبلغ محامي محمد أحمد حسين منظمة العفو الدولية أنه لا يعتقد، ورغم الالتزام في المحاكمة بالأصول الإجرائية، أن الأدلة التي تم الاستناد إليه في إثبات ذنب موكله قطعية. وقد أنكر محمد حسين أنه مسؤول عن أعمال القتل.

وجاء الحكم على محمد حسين عقب أسبوعين من تفجير طال كنيسة قبطية في الإسكندرية في 1 يناير/كانون الثاني وقتل فيه 33 شخصاً. وتساور منظمة العفو الدولية بواعث قلق من أن السلطات المصرية راغبة في تهدئة التوترات الطائفية عن طريق اتباع نهج صارم حيال العنف الطائفي.

ومضت منظمة العفو الدولية إلى القول: "من غير الجائز توظيف عقوبة الإعدام للتصدي للعنف الطائفي، فهي بالتأكيد لن تحول دون وقوع حوادث عنف في المستقبل. وينبغي على السلطات المصرية أن تبدأ بإلغاء جميع التدابير القانونية التقييدية وجميع القيود الأخرى المفروضة على الأقباط وعلى غيرهم من الأقليات الدينية".

ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن الحكمين الصادرين بحق شريكي محمد أحمد حسين المزعوميْن، قرشي أبو الحجاج محمد وهنداوي السيد محمد، في 20 فبراير/شباط.

ومنظمة العفو الدولية تحض السلطات المصرية على تخفيف جميع أحكام الإعدام، وعلى أن تتقيد على نحو صارم بالمعايير الدولية للمحاكمة العادلة.

Campagnes

En finir avec la peine de mort 

Pays

Égypte 

Région ou pays

Moyen-Orient et Afrique du Nord 

Thème

Crise Moyen-Orient et Afrique du Nord 

@amnestyonline sur Twitter

Nouvelles

18 septembre 2014

Les policiers et les militaires nigérians torturent couramment des hommes, des femmes et des adolescents – parfois âgés de seulement 12 ans – au moyen de diverses méthodes... Pour en savoir plus »

04 septembre 2014

Depuis plusieurs années, Amnesty International enquête et recueille des éléments de preuve sur la torture au Mexique. Voici quelques-uns des faits les plus troublants. 

Pour en savoir plus »
11 août 2014

Les familles de milliers de civils afghans tués par les forces américaines et de l’OTAN en Afghanistan ont été privées de justice, écrit Amnesty International dans un nouveau... Pour en savoir plus »

02 septembre 2014

Les poursuites engagées par les autorités turques contre des personnes les ayant critiquées sur Twitter mettent en évidence la profonde hypocrisie du pays hôte du Forum sur la... Pour en savoir plus »

03 septembre 2014

La décapitation du journaliste américain Steven Sotloff par des militants de l’État islamique est le dernier en date d’une série de crimes de guerre perpétrés par le groupe... Pour en savoir plus »