Rapport 2013
La situation des droits humains dans le monde

28 juillet 2010

التنديد بإعدام رجلين في اليابان

التنديد بإعدام رجلين في اليابان

نددت منظمة العفو الدولية بتنفيذ عقوبة الإعدام في رجلين يابانيين، وهي أول مرة تنفذ فيها هذه العقوبة منذ تولي الحكومة اليابانية الجديدة زمام السلطة في العام الماضي.

فقد نفذ حكم الإعدام شنقاً يوم الأربعاء في رجلين مدانين بجريمة القتل، وهما أوغاتا هيدينوري، البالغ من العمر ثلاثة وثلاثين عاماً، و شينوزاوا كازو، البالغ من العمر تسعة وخمسين عاماً، في مركز الاعتقال بطوكيو؛ ويأتي ذلك بعد عام بالضبط من آخر مرة نفذت فيها عقوبة الإعدام في اليابان.

وقالت دونا غيست، نائبة مدير قسم آسيا والمحيط الهادئ في منظمة العفو الدولية "إن اليابان ما برحت تسير في عكس التيار العالمي نحو إلغاء عقوبة الإعدام، ولا تجد غضاضة في تطبيق هذه العقوبة القاسية واللاإنسانية والمهينة".

ومضت غيست قائلة "لقد كان من المفترض أن يكون هذا اليوم مؤذناً بانقضاء عام كامل بدون إعدامات في اليابان، ولكنه شهد بدلاً من ذلك عودة اليابان إلى إزهاق أرواح البشر بأيدي الدولة".

وتعد هذه أول مرة تصادق فيها وزيرة العدل اليابانية كيكو تشيبا على تنفيذ أحكام بالإعدام منذ توليها منصبها في ظل حكومة الحزب الديمقراطي في اليابان في سبتمبر/أيلول 2009.

وقد أعلنت الوزيرة اليابانية، التي سبق أن أعربت عن معارضتها لتنفيذ عقوبة الإعدام، عن عزمها تشكيل فريق عامل معني بعقوبة الإعدام في وزارة العدل، في أعقاب تنفيذ عقوبة الإعدام شنقاً في المتهمين المذكورين.

ولكن القلق يساور المنظمات غير الحكومية في اليابان من أن يتم تنفيذ المزيد من أحكام الإعدام خارج العاصمة طوكيو خلال الأيام المقبلة؛ فهناك حالياً 107 سجناء محكوم عليهم بالإعدام في اليابان.

وقالت دونا غيست "إن تشكيل فريق عامل لبحث عقوبة الإعدام ليس كافياً؛ فلا بد من إجراء نقاش عام وعلني، وإصدار قرار فوري بوقف تنفيذ أحكام الإعدام ريثما تجري هذه المناقشة".

وكان شينوزاوا كازو قد أدين بقتل ست نساء بإضرام النيران في محل للمجوهرات عام 2000؛ أما أوغاتا هيدينوري فقد حكم عليه بالإعدام بتهمة قتل رجل وامرأة عام 2003.

وقد أعدمت اليابان سبعة أشخاص عام 2009، ولكن لم يعدم أحد من المحكوم عليهم بهذه العقوبة منذ 28 يوليو/تموز 2009.

ويتم تنفيذ عقوبة الإعدام شنقاً في اليابان، وعادة ما يجري ذلك سراً. ولا يبلغ المحكوم عليهم بالإعدام بموعد تنفيذ العقوبة إلا صباح اليوم المقرر لذلك؛ أما أهاليهم فلا يتم إبلاغهم عادة إلا بعد تنفيذ العقوبة.

ويعني هذا أن السجناء يعيشون في خوف دائم من تنفيذ عقوبة الإعدام المحكوم بها عليهم؛ وخضوع السجناء المحكوم عليهم بالإعدام لهذه الأوضاع طيلة سنوات أو حتى عقود أدى إلى إصابتهم بالاكتئاب وغيره من الأمراض النفسية.

هذا، وتعارض منظمة العفو الدولية عقوبة الإعدام في كافة الظروف والأحوال، باعتبارها انتهاكاً للحق في الحياة؛ ومن ثم فإنها تدعو الحكومة اليابانية إلى تخفيف جميع أحكام الإعدام على الفور، وإصدار قرار رسمي بوقف تنفيذ أحكام الإعدام باعتباره خطوة أولى نحو الإلغاء الكامل لتلك العقوبة.

Thème

Peine de mort 

Pays

Japon 

Région ou pays

Asie - Pacifique 

@amnestyonline sur Twitter

Nouvelles

22 juillet 2014

Le gouvernement gambien doit abolir les lois et pratiques draconiennes à l’origine de deux décennies de violations généralisées des droits humains, a déclaré Amnesty... Pour en savoir plus »

05 juin 2014

Les manifestants descendant dans la rue au Brésil durant la Coupe du monde risquent d’être victimes de violences policières et militaires aveugles, les autorités renforçant les... Pour en savoir plus »

03 juin 2014

Dans la deuxième partie de cette série en deux volets, deux personnes dont le nom figurait sur la liste des « personnes les plus recherchées » en Chine pour leur rôle dans le... Pour en savoir plus »

11 juillet 2014

Sasha, militant pro-ukrainien âgé de 19 ans, a été enlevé par des séparatistes à Louhansk et frappé à maintes reprises pendant 24 heures.

Pour en savoir plus »
07 juillet 2014

La condamnation à 15 ans de prison d’un éminent avocat saoudien, défenseur des droits humains, est un nouveau coup porté au militantisme pacifique et à la liberté d’... Pour en savoir plus »