Document - Soudan. Une enseignante et militante risque la peine de mort. Jalila Khamis Koko

URGENT ACTION

معلومات إضافية حول التحرك العاجل رقم 84/12، رقم الوثيقة: (AFR 84/045/2012)، السودان 25 سبتمبر 2012

تحرك عاجل

إحدى الناشطات التي تعمل معلمة مدرسة تواجه عقوبة الإعدام

تواجه المعلمة والناشطة جليلة خميس كوكو احتمال الحكم عليها بالإعدام، وذلك بعد إسناد خمس تهم إليها يوم 15 سبتمبر/ أيلول الجاري بارتكاب جرائم ضد الدولة، وعقب أن مضى على احتجازها في السودان مدة ستة أشهر.

تنتمي جليلة خميس كوكو إلى الحركة الشعبية لتحرير السودان – فرع الشمال، وهي إحدى أحزاب المعارضة التي حُظرت رسمياً منذ سبتمبر/ أيلول من عام 2011. كما تنحدر أصول جليلة من أبناء شعب النوبة، وهم مجموعة إثنية (عرقية) من جنوب كردفان. ولقد اعتُقلت بتاريخ 15 مارس/ آذار من عام 2012 أثناء تواجدها في منزلها بالعاصمة السودانية، الخرطوم، على أيدي عناصر من جهاز الاستخبارات والأمن القومي. وقد جرى نقل جليلة فيما بعد إلى سجن أم درمان، حيث لا زالت قيد الاحتجاز هناك حتى الساعة.

ويُذكر أنه قبيل اعتقالها، كانت جليلة خميس كوكو قد تطوعت لتوفير المساعدات الإنسانية للنازحين داخلياً من جنوب كردفان. وفي يونيو/ حزيران من عام 2011، ظهرت جليلة في شريط مصور نُشر على موقع يوتيوب أدانت فيه الظروف والأحوال التي تسود المناطق المتأثرة بالنزاع في جنوب كردفان، وطالبت بالتوصل إلى وقف لإطلاق النار.

وفي 15 سبتمبر/أيلول، استدعى المدعي العام ومحكمة الجنايات بالخرطوم جليلة خميس كوكو للمثول أمامهما بتهمة ارتكاب جرائم ضد الدولة. ولقد أُسندت إليها تهمة ارتكاب ستة جنايات، تندرج خمسة منها تحت بند ارتكاب جرائم ضد الدولة، وخصوصاً جريمتين يُعاقب مرتكبهما بالإعدام، ونورد تالياً التهم التي أُسندت إلى جليلة: "النيْل من النظام الدستوري" (بموجب المادة 50 من قانون الجنايات للعام 1991)، "والتجسس على الدولة" (المادة 53)، و"الدعوة إلى معارضة السلطات العامة عن طريق العنف أو القوة الإجرامية" (المادة 63)، و"الحض على الكراهية بين الطوائف" (المادة 64)، "والتعامل مع منظمات إجرامية أو إرهابية" (المادة 65)، "ونشر أخبار كاذبة" (المادة 66)، و"الاشتراك في تنفيذ التآمر الجنائي" (المادة 21).

ويظهر أن احتجاز جليلة خميس كوكو يأتي كجزء من نمط سائد يتضمن احتجاز ناشطي الحركة الشعبية لتحرير السودان – فرع الشمال ومثقفيها، إضافة إلى استهداف الأشخاص المنحدرين من النوبة، والتي تعتقد السلطات أنهم موالون لفرع الشمال التابع للحركة.

وتعتبر منظمة العفو الدولية جليلة خميس كوكو سجينة رأي، كونها قد احتُجزت لا لشيء سوى لمزاولتها عملها في مجال المساعدات الإنسانية، ولقيامها بالتعبير عن آرائها بشكل سلمي.

يُرجى كتابة مناشداتكم فوراً بالعربية، أو الإنكليزية أو بلغتكم الخاصة، على أن تتضمن ما يلي:

حث السلطات على إطلاق سراح جليلة خميس كوكو فوراً ودون شروط؛

ومناشدة السلطات كي تضمن عدم تعريض جليلة خميس كوكو للتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة.

يُرجى إرسال المناشدات قبل 6 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012 إلى:

الرئيس

الرئيس

فخامة الرئيس عمر أحمد حسن البشير

مكتب الرئيس

قصر الشعب

ص. ب. 281

الخرطوم، السودان

البريد الإلكتروني: info@sudan.gov.sd

المخاطبة: فخامة الرئيس

وزير العدل:

محمد بشارة دوسى

وزارة العدل

ص. ب. 302

شارع النيل

الخرطوم

السودان

المخاطبة: معالي الوزير

وزير الداخلية:

إبراهيم محمد حامد

وزارة الداخلية

ص. ب. 873

الخرطوم

السودان

المخاطبة: معالي الوزير

يرجى إرسال نسخ من المناشدات إلى الممثلين الدبلوماسيين السودانيين المعتمدين في بلدكم. ويرجى إدخال العناوين الدبلوماسية المحلية أدناه:

الاسم العنوان 1 العنوان 2 العنوان 3 4 رقم الفاكس عنوان البريد الإلكتروني المخاطبة: .

أما إذا كنتم سترسلونها بعد التاريخ المذكور آنفاً، فيرجى التنسيق مع مكتب فرعكم قبل إرسالها. وهذا هو التحديث الأول الذي يجري على التحرك العاجل رقم 84/12. ولمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: http://amnesty.org/en/library/info/AFR54/014/2012/en

تحرك عاجل

إحدى الناشطات التي تعمل معلمة مدرسة تواجه عقوبة الإعدام

معلومات إضافية

انفصلت الحركة الشعبية لتحرير السودان – فرع الشمال عن الحزب الحاكم في جنوب السودان، أي الحركة الشعبية لتحرير السودان في فبراير/ شباط 2011، وذلك عشية إعلان استقلال دولة جنوب السودان. وفي يونيو/ حزيران 2011، اندلع النزاع المدني في ولاية جنوب كردفان بين قوات الحكومة وجيش الحركة الشعبية لتحرير السودان – فرع الشمال، وهو الجناح العسكري لفرع الحركة في الشمال؛ ولقد اتسعت رقعة النزاع لتطال ولاية النيل الأزرق في سبتمبر/ أيلول من عام 2011. ولقد لجأت قوات الحكومة إلى القيام بقصف جوي عشوائي لبلدات المنطقة وقراها، مما جعل من الولايتيْن مكانيْن غير آمنيْن للمدنيين.

ولقد قامت السلطات السودانية باعتقال الكثير من ناشطي الحركة، أو ممن يُعتقد أنهم من ناشطيها في جميع أنحاء البلاد، وذلك منذ اندلاع النزاع في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق. ولقد احتُجز العديد من الأشخاص لانتماءاتهم العرقية فقط، ودون توجيه أي تهم إليهم أو السماح لهم بالاتصال بمحامين أو بعائلاتهم.

الاسم: جليلة خميس كوكو

الجنس: انثى �

معلومات إضافية حول التحرك العاجل رقم 84/12، رقم الوثيقة: (AFR 84/045/2012)، والصادرة بتاريخ 25 سبتمبر/ أيلول 2012.

image1.png