تايوان - تقرير منظمة العفو الدولية لعام 2007

Human Rights in تايوان

Amnistía Internacional  Informe 2013


The 2013 Annual Report on
Taiwán is now live »

رئيس الدولة: تشين شوي بيان

رئيس الحكومة: سو تسنغ تشانغ (حل محل فرانك هسييه تشانغ تنغ، في يناير/كانون الثاني)

عقوبة الإعدام: مطبَّقة

شارك مئات الآلاف في مظاهرات سياسية، بعضها يؤيد الرئيس تشين شوي بيان وبعضها يعارضه،في أعقاب ادعاءات تتهمه هو وأسرته بالفساد. وأعربت منظمات إعلامية عن القلق على سلامة صحفيين ممن قاموا بتغطية هذه المظاهرات. وأُلغي فرض عقوبة الإعدام وجوبياً، ولكنها ظلت عقوبة يجوز للمحاكم فرضها حسب تقديرها في جرائم القتل والجرائم الخطيرة الأخرى. ولم تُنفذ أية حالات إعدام خلال العام، وإن كانت قد صدرت أحكام بالإعدام على خمسة أشخاص، وظل عدد يتراوح بين 70 شخصاً و100 شخص مسجونين على ذمة حكم الإعدام. وأُدخلت بعض الإصلاحات التشريعية وطُرح البعض الآخر كاقتراحات بهدف التصدي لحالات المضايقات الجنسية والعنف في محيط الأسرة،والتي ظلت تُرتكب على نطاق واسع، حسبما ورد.

عقوبة الإعدام

على خلاف ما حدث في السنوات السابقة،لم تُنفذ أية إعدامات خلال عام 2006، ولكن ظل عدد يتراوح بين 70 شخصاًو100 شخص على ذمة حكم الإعدام، من بينهم 23 شخصاً أيدت المحكمة العليا أحكام الإعدام الصادرة ضدهم. واستُحدثت بعض التدابير بغرض تحسين أوضاع الاحتجاز بالنسبة للمحكوم عليهم بالإعدام. كما قلَّ استخدام الأغلال، وامتد نطاق المساعدة القانونية ليشمل السجناء المحكوم عليهم بالإعدام.

وفي معرض الاستجابة لحملة نظمها نشطاء مناهضون لعقوبة الإعدام، في أكتوبر/تشرين الأول، أعلن وزير العدل شيه ماو لن أن الاعتماد على عقوبة الإعدام كوسيلة للسيطرة على الجريمة هو ضرب من الوهم، وأن وزارته سوف تمضي قُدماً باتجاه مراجعة القانون وصولاً إلى إلغاء عقوبة الإعدام نهائياً. ومع ذلك، فلم تكد تمضي بضعة أسابيع حتى وقَّع الوزير على أمر بتنفيذ حكم الإعدام في أحد السجناء المحكوم عليهم، ويُدعى شونغ دي شو. ولم يكن الحكم قد نُفذ بحلول نهاية العام.

وما زال القانون ينص على فرض عقوبة الإعدام في جرائم عديدة، على أن تُنفذ رمياً بالرصاص أو حقناً بمادة سامة، وإن كان أسلوب الحقن بمادة سامة لم يُطبق حتى الآن.

* وللمرة الحادية عشرة، أُعيدت محاكمة ليو بينغ لانغ؛ وسو شين هو؛ وشوانغ لين هسون، المعروفين باسم "الثلاثي هسيشيه"، بعد إدانتهم بتهمة القتل. وتستند الأدلة ضدهم بشكل كامل تقريباً على اعترافاتهم، التي زُعم أنها انتُزعت تحت التعذيب على أيدي الشرطة. وقد عانى شوانغ لين هسون من مرض عقلي منذ وضعه في حجز الشرطة.

حرية التعبير والتجمع وتكوين الجمعيات

شكَّل عدد من جماعات حقوق الإنسان ائتلافاً للقيام بحملة من أجل إدخال إصلاحات على "قانون التجمعات والمسيرات"، بما في ذلك البنود التي تستلزم الحصول على تصريح من الشرطة لتنظيم مظاهرة عامة. وتعرض بعض الصحفيين لاعتداءات على أيدي المتظاهرين أو أفراد الشرطة أثناء المظاهرات السياسية، سواء المؤيدة للرئيس أو المناهضة له.

* وفي مايو/أيار، قضت محكمة في تايبيي أن لين بو يي، وهو طالب جامعي اتُهم بمخالفة "قانون التجمعات والمسيرات"، ليس مذنباً، وذلك على اعتبار أنه كان "يقدم التماساً" وهو أمر لا يستوجب تصريحاً مسبقاً من الشرطة. وكان لين قد شارك في حشد طلابي سلمي، في يوليو/تموز، أمام وزارة التعليم للاحتجاج على ارتفاع رسوم التعليم. واستشهد لين في دفاعه بحقوقه الدستورية في حرية التجمع وتكوين الجمعيات.

العنف ضد المرأة

في فبراير/شباط، بدأ سريان قواعد تنظيمية جديدة بهدف منع المضايقات الجنسية.

وناقش المشرعون مشروع تعديلات على "قانون العنف في محيط الأسرة"، من بينها اقتراحات ببنود توضح أن نطاق هذا القانون يشمل الرفقاء من نفس الجنس أو الرفقاء غير المتزوجين، ولكن لم تكن أية تعديلات قد صدرت بحلول نهاية العام.

التقارير/الزيارات القطرية لمنظمة العفو الدولية

البيانات

منظمة العفو الدوليةتدعو تايوان إلى إلغاء عقوبة الإعدام، أكتوبر 2006 (رقم الوثيقة:ASA 38/001/2006)

تايوان: إعدام وشيك- شونغ دي شو (رقم الوثيقة: ASA 38/002/2006)

Cómo puedes ayudar