Informe anual 2013
El estado de los derechos humanos en el mundo

Comunicados de prensa

8 octubre 2010

منح جائزة نوبل للسلام لليو كسياوبو يسلط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان في الصين

دعت منظمة العفو الدولية السلطات الصينية اليوم إلى الإفراج عن جميع سجناء الرأي في البلاد عقب منح ناشط حقوق الإنسان المسجون ليو كسياوباو جائزة نوبل للسلام.

ويقضي الباحث والمؤلف الصيني البالغ من العمر 54 سنة، الذي فاز بجائزة نوبل لإسهامه البارز في حقوق الإنسان، حكماً بالسجن لمدة 11 سنة بتهم تتعلق "بالتحريض على زعزعة سلطة الدولة" وفرض عليه عقب محاكمة جائرة.

وليو منتقد بارز للحكومة دأب بصورة متكررة على الدعوة إلى إرساء ضمانات لحقوق الإنسان وإلى المساءلة السياسية والديمقراطية في الصين.

وتعليقاً على منحه جائزة نوبل للسلام، قالت كاثرين بيبر، نائبة مدير برنامج آسيا والمحيط الهادئ في منظمة العفو الدولية، إن "ليو كسياوبو يستحق الفوز بجائزة نوبل للسلام، ونأمل في أن يبقي هذا الأضواء مسلطة على النضال من أجل الحريات الأساسية ومن أجل الحماية الملموسة لحقوق الإنسان في الصين التي يكرس ليو كسياوبو وناشطون آخرون عديدون أنفسهم من أجلها".

"ومن غير الممكن أن تحدث هذه الجائزة فارقاً ما لم تدفع إلى المزيد من الضغوط الدولية على الصين للإفراج عن ليو ومعه سجناء الرأي العديدين الذين يقبعون في السجون الصينية بسبب ممارستهم لحقهم في حرية التعبير."

وقد شارك ليو كسياوبو في كتابة "ميثاق 08"، وهو أطروحة تدعو إلى الإصلاح القانوني والسياسي في الصين من أجل إقامة نظام ديمقراطي يحترم حقوق الإنسان. ووقعه في الأصل نحو 300 من الباحثين والمحامين والموظفين الرسميين الصينيين وجرى توقيت صدوره ليتزامن مع اليوم الدولي لحقوق الإنسان في 10 ديسمبر/كانون الأول 2008.

وقبض على ليو في 8 ديسمبر/كانون الأول 2008، ونشر الميثاق على شبكة الإنترنت في اليوم التالي. ومنذ ذلك الوقت، تعرض العديد ممن وقعوه للاستجواب والمضايقة من قبل السلطات الصينية. وفي غضون ذلك، قام 12,000 شخص آخر بالتوقيع عليه على شبكة الإنترنت لدعم التوجهات التي يطرحها.

وصدر الحكم بالسجن على ليو كسياوبو في 25 ديسمبر/كانون الأول 2009، عقب محاكمة دامت ساعتين وبعد أكثر من سنة على القبض عليه. واستُشهد في إدانته بمقالات كتبها حول التحرك من أجل الديمقراطية في يونيو/ حزيران 1989 كدليل ضده في "التحريض على التخريب".

ودأبت منظمة العفو الدولية على تنظيم تحركات للمطالبة بالإفراج عنه وعن الناشطين الآخرين الذين وقعوا "ميثاق 08"، بمن فيهم ليو كسيان بن، الذي قبض عليه في يونيو/حزيران.

وقد طالب عدد من الموقعين على "ميثاق 8" بأن يتقاسموا المسؤولية مع ليو كسياوبو، بينما أثارت مجموعة من كبار أعضاء الحزب الشيوعي تساؤلات حول قانونية الحكم الذي صدر بحق ليو كسياوبو.

وكان بين من دعموا ترشيح ليو كسياوبو لنيل جائزة 2010 الرئيس التشيكي السابق فاكلاف هافل، والحائز على جائزة نوبل للسلام الدالاي لاما. وكان فاكلاف هافل قد شارك في كتابة "ميثاق 77"، الوثيقة التي صدرت في 1977 ودعت إلى احترام حقوق الإنسان في تشيكوسلوفاكيا، وهي الوثيقة التي نسج "ميثاق 08" على منوالها.

Región Asia y Oceanía
País China
Si deseas más información, ponte en contacto con Oficina de Prensa Internacional »

Oficina de Prensa Internacional

Teléfono : +44 (0) 20 7413 5566
9.30 - 17.00 GMT de lunes a viernes
Teléfono : +44 (0) 777 847 2126
Línea operativa 24 horas
Fax : +44 (0) 20 7413 5835
Oficina de Prensa Internacional
Peter Benenson House
1 Easton Street
London
WC1X 0DW
Reino Unido
Sigue a la Oficina de Prensa Internacional en Twitter
@amnestypress