Documento - Sudán: ACTIVISTA SECUESTRADO AL INSTANTE DE SU LIBERACIÓN

تحرك عاجل

التحرك العاجل رقم 238/12، رقم الوثيقة (AFR 54/038/2012)، السودان 16 أغسطس/ آب 2012

تحرك عاجل

معاودة إلقاء القبض على أحد الناشطين عقب لحظات فقط من إخلاء سبيله

أُفرج عن رضوان داوود بأمر من القاضي بتاريخ 13 أغسطس/ آب الجاري، ولكن سرعان ما أُلقي القبض عليه مجدداً على أيدي عناصر جهاز الأمن القومي السوداني. ولا يزال مكان احتجازه غير معلوم حتى الساعة، ويواجه خطر التعرض للتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة.

ساهم الناشط السوداني، رضوان داوود، في تأسيس مجموعة الشباب الشهيرة، والمعروفة باسم "قرفنا" التي شاركت في موجة التظاهرات الأخيرة المناهضة للحكومة السودانية.ويُذكر بأن رضوان داوود، المقيم في الولايات المتحدة، قد عاد إلى السودان في يونيو/ حزيران من العام الجاري لزيارة عائلته. وألقى أفراد جهاز الأمن القومي القبض عليه في الثالث من يوليو/ تموز الماضي، رفقة الناشط الطلابي أحمد علي "كاورتي"، في العاصمة الخرطوم أثناء مشاركتهما في احتجاج سلمي. ووجه جهاز الأمن القومي إلى الناشطيْن تهماً تتعلق بالإرهاب بموجب أحكام المادة 65 من قانون الجنايات السوداني، والتي قد تقود إلى فرض عقوبة الإعدام بحقهما. وتتوافر لدى منظمة العفو الدولية أسباباً وجيهة تحملها على الاعتقاد بأن رضوان داوود قد تعرض للتعذيب أثناء تواجده في عهدة جهاز الأمن القومي، بما في ذلك تعرضه للضرب، والحرمان من النوم، وقيام عناصر الجهاز بالتهديد بشكل متكرر باغتصابه.

وفي 13 أغسطس/آب الجاري، قضت إحدى المحاكم الجنائية ببراءة رضوان داوود من التهم المسندة إليه بالإرهاب، وحكمت عليه بدلاً من ذلك بدفع غرامة "لمحاولته تعكير صفو السلم العام"، وهي جُنحة أتُهم الكثير من المحتجين في السودان مؤخراً. ولم يكد رضوان يغادر قاعة المحكمة حتى ألقى رجال جهاز الأمن القومي القبض عليه، واقتادوه إلى مكان غير معلوم، حيث لا يزال محتجزاً بمعزل عن ذويه، وعن العالم الخارجي منذ ذلك الحين. ولا يزال مكان تواجده مجهولاً حتى الساعة.

يُرجى كتابة مناشداتكم فوراً بالعربية، أو الإنكليزية، أو بلغتكم الخاصة، على أن تتضمن مناشدة السلطات القيام بما يلي:

اتخاذ خطوات عاجلة من شأنها أن تضمن الإفراج عن رضوان داوود فوراً ودون شروط؛

والكشف فوراً عن مكان احتجازه، وتمكينه من الاتصال بذويه، وإتاحة الفرصة له للحصول على الرعاية الطبية المنتظمة وبأسرع وقت ممكن، والاتصال بمحامٍ من اختياره؛

وضمان عدم تعريض رضوان داوود للتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة؛

ووضع حد للمضايقات التي يتعرض لها الناشطون السلميون، واحترام الحق في حرية التعبير عن الراي، وتشكيل الجمعيات، والتجمع السلمي، وذلك كما ينص عليه العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الذي يُعتبر السودان إحدى الدول الأطراف الموقعة عليه.

يُرجى إرسال المناشدات قبل 27 سبتمبر/ أيلول 2012 إلى:

الرئيس

الرئيس

فخامة الرئيس عمر أحمد حسن البشير

مكتب الرئيس

قصر الشعب

ص. ب. 281

الخرطوم، السودان

البريد الإلكتروني: info@sudan.gov.sd

المخاطبة: فخامة الرئيس

وزير الداخلية:

إبراهيم محمد حامد

وزارة الداخلية

ص. ب. 873

الخرطوم

السودان

المخاطبة: معالي الوزير

وزير العدل:

محمد بشرى دوسى

وزارة العدل

ص. ب. 302

شارع النيل

الخرطوم

السودان

المخاطبة: معالي الوزير

يرجى إرسال نسخ من المناشدات إلى الممثلين الدبلوماسيين السودانيين المعتمدين في بلدكم. ويرجى إدخال العناوين الدبلوماسية المحلية أدناه:

الاسم العنوان 1 العنوان 2 العنوان 3 4 رقم الفاكس عنوان البريد الإلكتروني المخاطبة: .

أما إذا كنتم سترسلونها بعد التاريخ المذكور آنفاً، فيرجى التنسيق مع مكتب فرعكم قبل إرسالها.

تحرك عاجل

معاودة إلقاء القبض على أحد الناشطين عقب لحظات فقط من إخلاء سبيله

معلومات إضافية

مستلهماً الاحتجاجات التي اجتاحت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، شهد السودان تظاهرات متكررة منذ يناير/ كانون الثاني 2011، نادت بالتغيير السياسي، ودعت إلى تحسين الظروف الاجتماعية الاقتصادية. وتمثل رد السلطات السودانية على تلك الاحتجاجات في قيامها بمضايقة المحتجين السلميين واعتقالهم، وتعريضهم لضروبٍ من سوء المعاملة على نحو متكرر.

ومنذ اندلاع المظاهرات الأخيرة في 17 يونيو/ حزيران 2012، قامت السلطات السودانية باعتقال واحتجاز العشرات من الناشطين، والمدونين، والصحفيين، وذلك في محاولة منها لخنق أصوات المعارضة، وتكميم الأفواه التي تحاول تغطية أنباء الحركة الاحتجاجية، وهو ما يشكل انتهاكاً للحق في حرية التعبير عن الرأي، والتجمع السلمي.

ويُذكر بأن الحركة الاحتجاجية بقيادة جماعات الناشطين الطلبة من قبيل (قرفنا)، و(شرارة) "أو شباب من أجل التغيير"، قد ظلّت مقتصرة على المناطق المحيطة بالجامعات في الخرطوم وجارتيها، أم درمان، والخرطوم— شمال. ومع ذلك، فلقد وردت تقارير تفيد باندلاع مظاهرات في الجامعات الأخرى في المحافظات، وخصوصاً في جامعة النيل الأزرق بالدمازين، إلى جانب بعض المناطق سكنية في العاصمة.

الاسم: رضوان داوود

الجنس: ذكر

التحرك العاجل رقم 238/12، (وثيقة رقم: AFR 54/038/2012)، والصادرة بتاريخ 16 أغسطس/ آب 2012.

image1.png

Cómo puedes ayudar

AMNISTÍA INTERNACIONAL EN EL MUNDO