Informe anual 2013
El estado de los derechos humanos en el mundo

25 junio 2007

ديلارا درابي

ديلارا درابي

تواجه ديلارا درابي، البالغة من العمر 20 عاماً، الإعدام بعد أن أدينت بقتل ابنة عم والدها، ماهين، البالغة من العمر 58 عاماً، في سبتمبر/أيلول 2003. وكان عمرها 17 سنة في وقت الجريمة.

واعترفت ديلارا درابي  بجريمة القتل في بداية الأمر، غير أنها تراجعت  عن أقوالها فيما بعد. وقالت إن صديقها، أمير حسين سوتوده، كان القاتل الحقيقي، وأنها اعترفت بمسؤوليتها عن الجريمة لحمايته من الأعدام، مدعية أنه أبلغها بأنها صغيرة السن بحيث لا يمكن إعدامها.

وحُكم على ديلارا درابي بالموت ابتداء من قبل القسم 10 من المحكمة العامة في رَشتْ في 27 فبراير/شباط 2005. وفي يناير/كانون الثاني 2006، وجدت المحكمة العليا "مخالفات" في القضية وأعادتها إلى محكمة الأطفال في رشت لإعادة المحاكمة.

وبعد جلستين عقدتهما المحكمة في يناير/كانون الثاني ويونيو/حزيران 2006، حُكم على ديلارا درابي بالإعدام للمرة الثانية من قبل الشعبة 107 للمحكمة العامة في رَشت. وحُكم على أمير حسين سوتوده بالسجن 10 سنوات لتواطئه في الجريمة. كما حُكم على كليهما بالسجن ثلاث سنوات وبخمسين جلدة لارتكابهما السطو، إضافة إلى 20 جلدة أخرى لإقامتهما "علاقة سرية". وصادقت المحكمة العليا على حكم الأعدام الصادر بحق ديلارا درابي في 16 يناير/كانون الثاني 2007.

إن ديلارا درابي محتجزة في سجن النساء في رشت منذ توقيفها في 2003. واتسمت ظروف احتجازها بالسوء، كما إنها عانت من الاكتئاب في السجن. وقال والدها إنها لا تحصل على الطعام المناسب وتتلقى معاملة سيئة من طرف موظفات السجن. ولم تتمكن ديلارا درابي من الالتقاء بعائلتها إلا قليلاً. وكثيراً ما لا توافق إدارة السجن على طلبات الزيارة التي تتقدم بها العائلة، بينما حدث في بعض الأحيان أن رُدت العائلة عند وصولها إلى أبواب السجن.

وفي يناير/كانون الثاني 2007، حاولت ديلارا درابي الانتحار، إلا أنه تم إنقاذها عندما نبّهت زميلاتها في الزنزانة مسؤولي السجن. وقبل محاولتها الانتحار، تقدمت عائلتها ومحاميها بطلبات متكررة لنقلها إلى سجن آخر بسبب تدهور حالتها البدنية والعقلية.
وفي مارس/آذار 2007، أبلغ محاميها، عبد الصمد خُرّامشاهي، صحيفة "اعتماد" بأنه قد تقدم باستئناف ضد حكم الإعدام سينظر فيه من قبل فرع مختلف للمحكمة العليا.

وفي 5 أبريل/نيسان، ورد أن الملف قد نُقل من رئيس الهيئة القضائية إلى المحكمة العليا، غير أنه ورد في 25 أبريل/ نيسان أن القسم 7 من المحكمة العليا قد عاد وصادق على حكم الإعدام، بعد أن قام بدور المقوِّم لصحة الحكم وهيئة المراجعة، كما ورد أن منطوق التصديق على الحكم قد أعيد إلى رئيس القضاة للنظر فيه.

Más información

إيران تواصل فرض حكم الإعدام على الأحداث

Tema

Pena de muerte 

País

Irán 

Región

Oriente Medio y Norte de África 

@amnestyonline on twitter

Noticias

29 mayo 2014

Una mujer mexicana es violada en un autobús policial, mientras los agentes lo jalean; un nigeriano sigue sufriendo jaquecas cuatro años después de que la policía le golpeara... Más »

29 mayo 2014

Una mujer mexicana es violada en un autobús policial, mientras los agentes lo jalean; un nigeriano sigue sufriendo jaquecas cuatro años después de que la policía le golpeara... Más »

03 junio 2014

En la segunda de una serie de dos partes, dos de las personas cuyos nombres estaban entre los “más buscados” a causa de su papel en las protestas de 1989 en Tiananmen cuentan... Más »

08 abril 2014

Cuando los niños y niñas romaníes de la ciudad de České Budějovice, en el sur de la República Checa, se despiertan asustados en mitad... Más »

07 julio 2014

La condena de un destacado abogado y defensor de los derechos humanos saudí a 15 años de prisión ha asestado un nuevo golpe al activismo pacífico y la libertad de expresión en... Más »