Annual Report 2013
The state of the world's human rights

15 January 2009

هل تفلت السلطات المنغولية من العقاب على ارتكاب القتل؟

هل تفلت السلطات المنغولية من العقاب على ارتكاب القتل؟
قُبض على عشرة أشخاص من أفراد الشرطة واتُهموا بارتكاب القتل العمد، بعد مقتل خمسة أشخاص أثناء اندلاع حوادث شغب في منغوليا في العام الماضي.

وتوفي أربعة من الضحايا متأثرين بجراح نجمت عن إطلاق الرصاص عليهم أثناء حوادث الشغب التي اندلعت في أولانبتار عاصمة منغوليا في 1 يوليو/تموز 2008. وقد اندلع العنف إثر مزاعم وقوع تزوير على نطاق واسع في الانتخابات البرلمانية التي أُجريت في 29 يونيو/حزيران.

إننا نحث الحكومة المنغولية على إجراء تحقيق مستقل ومحايد في استخدام الشرطة للقوة غير الضرورية والمفرطة.

وتأتي هذه الدعوة وسط مخاوف من ألا يتم تقديم الجناة إلى العدالة. وقد تم إطلاق سراح أفراد الشرطة المقبوض عليهم بكفالة.

وأثناء حوادث الشغب، استهدف المتظاهرون المقر الرئيسي للحزب الثوري الشعبي المنغولي. كما أضرموا النار في  المبنى ونهبوا المكاتب التجارية.

وأُصيب مئات المدنيين، بينهم أفراد شرطة، بجراح، وذكرت تقارير إخبارية محلية أن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والذخيرة الحية لقمع حوادث الشغب. وفي 2 يوليو/تموز أُعلنت حالة الطوارىء لمدة أربعة أيام.

وكانت مظاهرات الاحتجاج غير متوقعة، واتسمت بالعنف غير متوقع كذلك، لم تشهد منغوليا له مثيلاً من قبل. ونتج عن حوادث الشغب إعلان حالة الطوارىء في منغوليا للمرة الأولى.

في الساعة 1:40 دقيقة من صباح يوم 2 يوليو/تموز وفي وسط المدينة أطلقت الشرطة الرصاص على إنخيبار دورجورين، البالغ من العمر 24 عاماً، فأصابته في عنقه وأردته قتيلاً. وقد خرجت عائلته للبحث عنه بعد أن تخلف عن عمله في اليوم التالي، فوجدت جثته في المشرحة في حوالي الساعة العاشرة مساء. وأُجري تشريح لجثته من دون علم عائلته أو موافقتها، ولم تتوفر أية معلومات حول إجراء تحقيق في حادثة مقتله. كما قُتل في ذلك اليوم تسير نجاف إنخبتار، البالغ من العمر 35 عاماً، الذي كان يزور أولانبتار لشراء معدات لشركته، حيث طاردته الشرطة في سيارة وأطلقت عليه النار من الخلف عند حوالي الساعة الواحدة صباحاً. وقد خضع لعملية جراحية طارئة، ولكنه لقي حتفه في المستشفى بعد ذلك بفترة قصيرة. ولم تتوفر أية معلومات حول إجراء تحقيق في حادثة القتل.

وقال سام زريفي، مدير برنامج آسيا- المحيط الهادىء في منظمة العفو الدولية: "لابد من المحاسبة الكاملة على حوادث 1 يوليو/تموز. ويتعين على الحكومة المنغولية إعادة بناء الثقة في حكم القانون وإظهار جديتها بشأن حماية حقوق الإنسان وتعزيزها."

ودعت منظمة العفو الدولية الحكومة إلى ضمان أن يكون التحقيق الراهن كاملاً، وأن يتم إعلان التقرير الذي تعده هيئة التحقيق على الملأ.

وقالت المنظمة إنه ينبغي مقاضاة المشتبه في أنهم ارتكبوا انتهاكات حقوق الإنسان في محاكمة تفي بالمعايير الدولية للمحاكمات العادلة من دون استخدام عقوبة الإعدام. وقد مُنحت عائلة كل ضحية تعويضاً قيمته مليون MNT  من حكومة منغوليا. كما منحت 100,000 MNT من مصادر حكومية أخرى.

بيد أنه مالم تكن العائلات قد وافقت على خلاف ذلك، فإنه يجب ألا يعرض للخطر حقها في تقديم دعاوى مدنية أو غيرها من الإجراءات القانونية ضد الحكومة أو ضد مسؤولين معينين. كما أن التعويض لا يحل محل التحقيق مع  الجناة المشتبه بهم ومقاضاتهم وفقاً للمعايير القانونية الدولية.

Issue

Armed Groups 
Law Enforcement 
Trials And Legal Systems 

Country

Mongolia 

Region

Asia And The Pacific 

@amnestyonline on twitter

News

15 December 2014

Maria Shongwe has overcome obstacles that many women and girls in South Africa face - including poverty and living with HIV - to become an inspirational community... Read more »

17 December 2014

Today’s prisoner exchange between the USA and Cuba presents the best opportunity in more than half a century to forge an agenda for human rights change amid efforts to... Read more »

17 December 2014

The Pakistani government must resist giving in to fear and anger in the wake of the Peshawar school tragedy and maintain its moratorium on executions.

Read more »
15 December 2014

The South Korean authorities must immediately stop the planned shipment of massive amounts of tear gas to Turkey, where the security forces have frequently abused riot control... Read more »

16 December 2014

The Iranian authorities’ threat to expedite the execution of 10 men on death row in retaliation for going on hunger strike is deplorable, said Amnesty International.... Read more »