ملاوي - تقرير منظمة العفو الدولية لعام 2007

Human Rights in جمهورية ملاوي

Amnesty International  Report 2013


The 2013 Annual Report on
Malawi is now live »

رئيس الدولة والحكومة: بنغو وا موثاريكا

عقوبة الإعدام: مطبَّقة

المحكمة الجنائية الدولية: تم التصديق

كان ما يقرب من مليون شخص في حاجة لمساعدات غذائية خلال عام 2006 . وظلت حرية التعبير عرضة لتهديدات، حيث وُجهت إلى عدد من العاملين في وسائل الإعلام تهم جنائية بالتشهير. ووردت أنباء عن التعذيب وسوء المعاملة على أيدي الشرطة وعن أوضاع السجون التي تمثل تهديداً للحياة.

خلفية

في يناير/كانون الثاني، انتهت رسمياً التحركات لعزل رئيس الجمهورية. وفي إبريل/نيسان، قُبض على نائب رئيس الجمهورية قاسم شيلومبا، وهو عضو في حزب "الجبهة الديمقراطية المتحدة"، وهو الحزب السابق لرئيس الجمهورية، وذلك بتهمة الخيانة العظمى، وكان لا يزال رهن الإقامة الجبرية في منزله بحلول نهاية العام.

وفي يوليو/تموز، اعتُقل الرئيس السابق باكيلي مولوزي لفترة وجيزة بسبب ادعاءات عن الفساد. وفي اليوم نفسه، أمر رئيس الجمهورية بإيقاف مدير مكتب مكافحة الفساد عن العمل بسبب ما زُعم عن عدم التزامه بمراعاة الإجراءات الملائمة عندما أمر بالقبض على الرئيس السابق. وقد سُحبت الاتهامات التي وُجهت إلى باكيلي مولوزي.

الفقر

أخذت ملاوي في التعافي من النقص الحاد في الغذاء الذي واجهته في عام 2005 نتيجة تدني المحاصيل بشكل كبير، وأدى هذا التعافي إلى بعض التحسن في أحوال الفقراء الريفيين، ولكن ظل ما يزيد عن 900 ألف شخص في حاجة إلى مساعدات غذائية، وهذا العدد يقل عن عدد الأشخاص الذين كانوا في حاجة إلى مساعدات غذائية في عام 2005، وهو 4.8 مليون شخص. كما تأثر إنتاج المزارع الصغيرة بارتفاع معدل الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة والفيروس المسبب له، حيث أُصيب بالفيروس حوالي 14 بالمئة من مجمل السكان.

حرية الصحافة

تعرضت حرية التعبير لتهديدات، وخاصة خلال النصف الأول من العام الخصوص، عندما وجهت الحكومة اتهامات جنائية بالتشهير إلى عدد من العاملين في وسائل الإعلام.

* ففي مايو/أيار، قُبض على روبرت جاميسون، رئيس تحرير صحيفة "ذي كرونيكل" ونائب رئيس التحرير ديكسون كاشوتي والمحقق الصحفي آرنولد مليليمبا، بعدما وُجهت إليهم تهمة التشهير بسبب ادعائهم أن النائب العام السابق كان ضالعاً في بيع جهاز كومبيوتر محمول مسروق. وقد أُفرج عن الثلاثة إفراجاً مؤقتاً.

* ووُجهت تهمة التشهير إلى كل من جيكا نكولوكوسو، وهو مدير عام شركة "بلانتاير" المحدودة للصحف، وماكسويل نغامبي، وهو صحفي، بسبب مسؤوليتهما عن تقرير صحفي يفيد بأن وزير الصحة كان ضالعاً في حسابات مالية غير سليمة. وقد أُسقطت التهم عن جيكا نكولوكوسو، بينما أُدين ماكسويل نغامبي وحُكم عليه بغرامة.

عمل الشرطة

ظل تعذيب المشتبه فيهم وإساءة معاملتهم أثناء احتجازهم لدى الشرطة من الأمور التي تبعث على القلق الشديد. ففي يونيو/حزيران، أعربت "لجنة حقوق الإنسان في ملاوي" عن قلقها بشأن الإيذاء والتعذيب في مراكز الشرطة في ليلونغوي وكاوال ولنغادزي وكانينغو.

* وفي إبريل/نيسان، أُصيب ميوندا مونديوا، والذي اشتُبه أنه لص سيارات، بكسر في ساقه بعد أن ضربه ضباط الشرطة بمنجل أثناء استجوابه في مركز شرطة ليلونغوي.

السجون

تُوفي عدد كبير من السجناء في حجز الشرطة. وسُجلت أكثر من 280 حالة وفاة، أي بمعدل 23 حالة وفاة بين كل 10 آلاف سجين شهرياً. ويشكل مثَّل هذا الرقم زيادة حادة بالمقارنة مع الأرقام المسجلة في عام 2005، وهي 14 حالة وفاة شهرياً. وكانت معظم الوفيات ترجع إلى عدم كفاية الوجبات الغذائية.