Annual Report 2013
The state of the world's human rights

30 January 2012

يتعين على العراق الكشف عن مكان وجود معاونتي نائب الرئيس

يتعين على العراق الكشف عن مكان وجود معاونتي نائب الرئيس
رشا الحسين، مسؤولة إعلام في مكتب نائب الرئيس، مفقودة منذ 1 كانون الثاني/ يناير.

رشا الحسين، مسؤولة إعلام في مكتب نائب الرئيس، مفقودة منذ 1 كانون الثاني/ يناير.

© Private


إن القبض على الامرأتين يبدو جزءاً من تحرك أوسع يستهدف الأشخاص المرتبطين بطارق الهاشمي
Source: 
حسيبة حاج صحراوي، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية

دعت منظمة العفو الدولية السلطات العراقية اليوم إلى كشف النقاب عن مكان وجود امرأتين قبض عليهما مطلع هذا الشهر، وعلى ما يبدو لصلتهما بنائب رئيس البلاد. إذ قبضت قوات الأمن على رشا نمير جعفر الحسين وبسيمة سليم قرياقوس من منزليهما في 1 يناير/كانون الثاني. وتعمل كلتا المرأتين في الفريق الإعلامي لنائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي، المطلوب للسلطات العراقية بتهم تتصل بالإرهاب.

وقد أنكر الهاشمي جميع التهم، قائلاً إن هذه التهم وجهت إليه بدوافع سياسية.

وفي هذا السياق، قالت حسيبة حاج صحراوي، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، "إن القبض على المرأتين يبدو جزءاً من تحرك أوسع يستهدف الأشخاص المرتبطين بطارق الهاشمي".

"ويتعين على السلطات العراقية أن تكشف على الفور عن مكان وجود رشا الحسين وبسيمة قرياقوس. وفي الحد الأدنى، ينبغي أن يُسمح لهما فوراً بالاتصال بأسرتهيما وبمحام."

"كما إن ظروف القبض عليهم واعتقالهما بمعزل عن العالم الخارجي، بينما يعلم الجميع بمدى تفشي التعذيب في العراق، لا يمكن إلا أن يثيرا أشد بواعث قلق جسامة بشأن سلامتهما." 

وقد أنكرت قوات الأمن أنها قد اعتقلت المرأتين دون مذكرتي توقيف، وأبلغت أسرتيهما بأنها قد اقتادتهما للتحقيق فقط، دون إعطاء أي تفسير.

وكانت بسيمة قرياقوس قد اتصلت بزوجها في 20 يناير/كانون الثاني وأبلغته بأنه سوف يتم الإفراج عنها في اليوم التالي، ولكن لم يسمع أحد شيئاً من أي من المرأتين منذ ذلك الوقت.

وكانت بسيمة قرياقوس قد تعرضت للاعتقال والضرب سابقاً في ديسمبر/كانون الأول، ولكن أفرج عنها دون توجيه تهمة إليها عقب قضائها ثلاثة أيام رهن الاعتقال.

وعملت كلتا المرأتين ضمن فريق نائب الرئيس طارق الهاشمي، المتهم بإصدار أوامر لحراسه الشخصيين بالقيام بأعمال إرهابية.

ومضت حسيبة حاج صحراوي إلى القول: "إن من مسؤولية السلطات تقديم أدلة مقنعة على أن المرأتين قد ارتكبتا جرماً. وبخلاف ذلك، ينبغي الإفراج عنهما فوراً".

وقد صدرت مذكرة توقيف بحق طارق الهاشمي في 19 ديسمبر/كانون الأول، عقب إعلان "القائمة العراقية"، المدعومة من السنّة، مقاطعتها البرلمان، متهمة حكومة رئيس الوزراء، نوري المالكي، بأنها طائفية.

والهاشمي موجود حالياً في إقليم كردستان العراق ذي الحكم الذاتي، الذي تسيطر عليه حكومة إقليم كردستان العراق.

وفي ديسمبر/كانون الأول، بثت قناة "العراقية" التلفزيونية التابعة للدولة "اعترافات" لرجال نقلوا عن الحرس الشخصي للهاشمي قولهم إنهم قد قتلوا رجال شرطة وموظفين تابعين لوزارات مختلفة مقابل دفعات مالية من الهاشمي.

وتبعت هذا الإعلان موجة اعتقالات لسياسيين من السنّة.

وفي 19 يناير/كانون الثاني، ذكرت السلطات العراقية أنها قد قبضت على غضبان الخزرجي، معاون محافظ ديالى للشؤون الفنية والعضو في "الحزب الإسلامي العراقي".

وقد شهدت السنوات القليلة الأخيرة ظهور مئات من الأشخاص على شاشة "العراقية" وهم يدلون "باعترافات" يقرون فيها بمسؤوليتهم عن جرائم مختلفة تتصل بالإرهاب.

وقد انتزعت هذه الاعترافات بصورة منتظمة تحت التعذيب وبغيره من ضروب سوء المعاملة. وأدين العديد من الأشخاص من قبل "المحكمة الجنائية المركزية للعراق" استناداً إلى هذه الاعترافات.

Issue

Detention 
Torture And Ill-treatment 
Women 

Country

Iraq 

Region

Middle East And North Africa 

@amnestyonline on twitter

News

11 April 2014

There are mounting fears over the fate of  a man who went missing 11 days ago after tweeting pictures of an attempted jail break in Abuja, Amnesty International said today... Read more »

08 April 2014

Rick Perry must stop Wednesday’s execution of Ramiro Hernández Llanas, a Mexican national with a mental disability.

Read more »
14 April 2014

The early release in Viet Nam of several prisoners of conscience is welcome, but serves to highlight the situation of at least 70 others who remain jailed for peacefully... Read more »

09 April 2014

A new resource to arm lawyers, defendants and the judiciary with the tools to fight against unfair trials and injustice is published by Amnesty International today.

Read more »
16 April 2014

Ten years after serving a full sentence for his revelations to the press about Israel’s nuclear weapons programme, Mordechai Vanunu still faces severe restrictions that... Read more »