Annual Report 2013
The state of the world's human rights

13 January 2012

مطالبة السعودية بالتحقيق في مقتل متظاهر شيعي

مطالبة السعودية بالتحقيق في مقتل متظاهر شيعي
أردي عصام  محمد علي أبوعبدالله قتيلاً بعد إصابته بالرصاص في مواجهات مع الشرطة

أردي عصام محمد علي أبوعبدالله قتيلاً بعد إصابته بالرصاص في مواجهات مع الشرطة

© Private


ينبغي على السلطات السعودية أن تفتح تحقيقاً مستقلاً في مقتل متظاهر شيعي قتل أثناء مظاهرة في المنطقة الشرقية السعودية.
فقد أردي عصام محمد علي أبو عبد الله، 22 عاماً، قتيلاً بالرصاص وقيل إن ثلاثة آخرين أصيبوا بجروح في احتجاج مساء يوم الخميس في بلدة العوامية.
وقالت وزارة الداخلية إن مقتل المتظاهر حصل أثناء تبادل لإطلاق النار بين قوات الأمن وأفراد هاجموا رجال الشرطة أيضاً بالقنابل الحارقة. وقالت مصادر في المنطقة لمنظمة العفو الدولية إن عصام محمد علي عبد الله قتل جراء إصابته بعدة رصاصات أطلقها رجال الأمن.
وقد طالبت المشاركون في مظاهرة الخميس السلطات بالإفراج عن السجناء السياسيين ودعت لإنهاء التمييز ضد الأقلية الشيعية في المملكة.
وقال فيليب لوثر المدير المؤقت لبرنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية:" مقتل هذا المتظاهر هو الأخير في سلسلة حوادث قتل مقلقة لمتظاهرين في السعودية في الأشهر الأخيرة الماضية. إن الحاجة للبدء فوراً في تحقيق مستقل في مقتل عصام أبو عبد الله تبرزها حقيقة أن التحقيقات التي أعلنت بشأن مقتل متظاهرين في حوادث مماثلة في السابق لا يبدو أنها توصلت إلى أي شيء."
ففي نوفبمر/تشرين الثاني عام 2011 قتل أربعة من أفراد الأقلية الشيعية برصاص قوات الأمن في ثلاثة حوادث منفصلة في منطقة القطيف، ثلاثة منهم سقطوا خلال احتجاجات.
وقالت مصادر لمنظمة العفو الدولية إن قوات مكافحة الشغب أطلقت النار على متظاهرين – بعضهم كان يحمل أيضاً أسلحة نارية- بينما قالت وزارة الداخلية السعودية إن قوات الأمن تعرضت لإطلاق نار من قبل "معتدين".

وعلى الرغم من أن السلطات وعدت بإجراء تحقيقات؛ لكن يبدو أنه لم يتخذ أي إجراء.

وقد دعت أسرة عصام أبو عبد الله إلى إجراء تحقيق مستقل في مقتله.

يذكر أن المظاهرات محظورة في المملكة. ومنذ فبراير/شباط 2011 أي منذ بدء مظاهرات متفرقة هنا وهناك شنت الحكومة السعودية حملة قمع شملت اعتقال المئات وأغلبيتهم من المسلمين الشيعة في محافظة الشرقية المتململة.

وقد اعتقلت السلطات أكثر من ثلاثمائة شخص ممن شاركوا في الاحتجاجات التي كانت سلمية في الغالب في القطيف والإحساء والعوامية، وذلك إِما خلال المظاهرات أو بعدها بقليل. وقد تم إطلاق معظمهم، وغالباً ما كان يتم ذلك بعد إجبارهم على التعهد بعدم التظاهر من جديد.
 
وفي تقرير صدر أخيراً بعنوان: "السعودية: القمع باسم الأمن"، وثقت منظمة العفو الدولية موجة جديدة من القمع في المملكة مع قيام السلطات بقمع المتظاهرين والإصلاحيين بناء على حجج أمنية.

ووصف التقرير كيف اعتـُقل المئات بسبب قيامهم بالتظاهر بينما وضعت الحكومة مسودة قانون لمكافحة الإرهاب من شأنه في الواقع أن يجرّم المعارضة بصفتها "جريمة إرهابية"، وبالتالي يجرد المتهمين بمثل هذه الجنح من المزيد من الحقوق.

Issue

Activists 
Freedom Of Expression 
MENA unrest 

Country

Saudi Arabia 

Region

Middle East And North Africa 

@amnestyonline on twitter

News

21 August 2014

Children accused of being members of armed groups in the conflict in Mali are languishing in adult jails while human rights abuses continue.

Read more »
15 August 2014

The number of killings perpetrated by the police is on the rise again in the Dominican Republic whilst legislation intended to fix the problem stalls and stagnates in Congress... Read more »

19 August 2014

A Manipur court ruling directing the release of prisoner of conscience Irom Sharmila because there were no grounds for charging her with attempted suicide is a legal and... Read more »

21 August 2014

After fleeing their homes and surviving a perilous Mediterranean crossing, African migrants in Italy are falling prey to labor gangs.

Read more »
20 August 2014

The apparent execution-style killing by the Islamic State (IS) armed group of a US reporter who went missing in Syria constitutes a war crime.

Read more »