25 February 2011
الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: أوقفوا توريد الأسلحة المستخدمة في قتل المحتجين
تشهد ليبيا، حيث قتل المئات، بمن فيهم محتجون يمارسون حقهم في حرية التعبير والتجمع وتكوين الجمعيات، تصاعداً في مستوى العنف على نحو مرعب ليتحول إلى أزمة دامية لحقوق الإنسان.

وفي مختلف أرجاء إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما في ذلك ليبيا، خرج مئات الآلاف من المواطنين إلى الشوارع في الأسابيع الأخيرة للمطالبة بالإصلاح السياسي وبحقوق الإنسان في بلدانهم.

وفي العديد من الحالات، وبصورة مفرطة، ردت قوات الأمن والقوات المسلحة بالعنف على نحو أدى إلى مقتل وجرح العديد من المحتجين، ولا سيما في تونس ومصر والبحرين واليمن وإيران والعراق وليبيا، مستخدمة في ذلك الغاز المسيل للدموع والطلقات المطاطية والذخيرة الحية.

وقد وضعت بين يدي الشرطة وقوات الأمن بنادق الرش وقاذفات القنابل وبنادق مكافحة الشغب وهراوات الصعق الكهربائي والعربات المصفحة وشاحنات الأفراد.

بينما يواصل عدد من دول العالم تزويد هذه الدول بمثل هذه الأسلحة.

باستطاعتك أنت أن تفعل شيئاً لوقف العنف ولوقف تدفق الأسلحة إلى أيدي من سيستخدمونها لارتكاب انتهاكات حقوق الإنسان.

فمنظمة العفو الدولية سوف تدعو الحكومات أثناء المفاوضات التي ستعقد بشأن "معاهدة الأمم المتحدة لتجارة الأسلحة"، في شهر مارس/آذار الجاري، إلى أن تمضي قدُماً نحو إبرام معاهدة صارمة بما يكفي لمنع وقوع الأهوال التي تحدث حالياً في ليبيا، وفي غيرها من البلدان في المستقبل.

ونحن بحاجة إلى دعمك من أجل المطالبة بمعاهدة عالمية لتجارة الأسلحة تتضمن قواعد صارمة لحقوق الإنسان.

بادروا إلى التحرك – وتعهدوا بتقديم الدعم لجهود إبرام معاهدة لتجارة الأسلحة لا يخترقها الرصاص.

إذ يتعين أن تتكفل معاهدة تجارة الأسلحة التي لا يخترقها الرصاص بما يلي:

  • الحيلولة دون وصول الأسلحة إلى أيدي من يحُتمل أن يستخدمها في ارتكاب جرائم حرب أو انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، وكذلك إلى أيدي من يمكن أن يصعِّد بها العنف المسلح والجريمة، والعنف القائم على النوع الاجتماعي، ويعمق بواسطتها الفقر؛
  • فرض مراقبة لصيقة على جميع الأسلحة والذخائر وقطع غيارها، وعلى جميع المنخرطين في تصديرها واستيرادها؛
  • وضع حد للسرية والفساد المتفشيين في تجارة الأسلحة العالمية؛
  • التطبيق التام لأحكام المعاهدة، ووضع التسهيلات الشرطية لإنفاذها، ومحاسبة الحكومات بموجبها.
وأتعهد بأن:

أدعم حملة منظمة العفو الدولية وأن أدعو جميع الحكومات إلى التفاوض من أجل إبرام معاهدة صارمة لتجارة الأسلحة تحمي الحقوق والأرواح وسبل العيش.
3424
Actions taken

Take Action

Campaign has expired
663,211
Total Actions taken
by people like you