فيتنام


Human Rights in جمهورية فيتنام الاشتراكية


Amnesty International  Report 2013


The 2013 Annual Report on
Viet Nam is now live »

رئيس الدولة نغوين منه ترييت

رئيس الحكومة نغوين تان دونغ

عقوبة الإعدام مطبَّقة

تعداد السكان 88.5 مليون نسمة

متوسط العمر المتوقع 73.7 سنة

معدل وفيات الأطفال دون الخامسة 26 (ذكور)/ 29 (إناث) لكل ألف

معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين 90.3 بالمئة


استمرت حملة قمع المعارضين، مع فرض قيود شديدة على حرية التعبير وحرية التجمع وتكوين الجمعيات. وقُبض على عدد من النشطاء السياسيين واحتُجزوا، بينما ظل آخرون في السجن بعد أن صدرت ضدهم أحكام بموجب «قانون الأمن القومي». وتعرضت بعض الجماعات الدينية للتمييز، بما في ذلك اعتداءات على مسيحيين كاثوليك كانوا يتظاهرون سلمياً بخصوص نزاع مع الدولة على قطعتي أرض. وفر ما يزيد عن 200 من أبناء الأقليات العرقية «المونتانارد» إلى كمبوديا المجاورة طالبين اللجوء للنجاة من الاضطهاد. ورفضت الجمعية الوطنية اقتراحات من الحكومة للحد من نطاق تطبيق عقوبة الإعدام.


حرية التعبير


صدرت أحكام بالسجن على ما لا يقل عن11 من النشطاء السلميين، وبذلك بلغ عدد النشطاء المعارضين المسجونين 30 شخصاً منذ بدء الحملة على المعارضة في نوفمبر/تشرين الثاني 2006. وكان معظم هؤلاء المسجونين من مؤيدي «كتلة 8406»، وهي حركة تدعو إلى الديمقراطية وتمارس نشاطها عبر الإنترنت. ووُجهت إلى أغلبهم تُهم بموجب القسم الخاص بالأمن القومي من قانون العقوبات الصادر عام 1999، والذي يفرض عقوبات بالسجن لمدد طويلة، فضلاً عن عقوبات إضافية بعد الإفراج تتمثل في الإقامة الجبرية في المنزل لمدة تصل إلى خمس سنوات. وظل عدد غير معروف من المعارضين رهن الاحتجاز السابق للمحاكمة.

  • ففي يناير/كانون الثاني، حُكم على ترونغ كوك هوي بالسجن لمدة ست سنوات، بالإضافة إلى ثلاث سنوات من الإقامة الجبرية في المنزل بعد الإفراج، وذلك لإدانته بتهمة «القيام بدعاية ضد جمهورية فيتنام الاشتراكية» بموجب المادة 88 من قانون العقوبات. وكان قد قُبض عليه للمرة الأولى في أكتوبر/تشرين الأول 2005، واحتُجز بدون تهمة أو محاكمة حتى أُفرج عنه في أغسطس/آب 2006، ولكن أُعيد القبض عليه بعد ستة أسابيع عقب إعلانه علناً عن تأييده «كتلة 8406». وقبل القبض على ثرونغ كوك هوي، كان يشارك بنشاط في منتدى حواري على الإنترنت يناقش الوضع السياسي في فيتنام.

  • وفي مايو/أيار، قُبض على الصحفيين نغوين فيت تشاين ونغوين فان هاي. وفي أكتوبر/تشرين الأول، أُدين الاثنان بتهمة «إساءة استخدام الحريات الديمقراطية للتعدي على مصالح الدولة...»، وذلك لقيامهما بالكتابة منذ عام 2005 عن فضيحة فساد كبرى كان بعض مسؤولي وزارة الاتصالات ضالعين فيها. وقد حُكم على نغوين فيت تشاين بالسجن لمدة عامين، بينما حُكم على نغوين فان هاي بعقوبة غير الحبس وهي الخضوع لبرنامج «إعادة التثقيف» لمدة عامين، وذلك بعد أن اعترف بالتهم. 


حرية التجمع


منذ ديسمبر/كانون الأول 2007، بدأ أتباع الكنيسة الكاثوليكية في هانوي يتظاهرون بأعداد غير مسبوقة تأييداً لملكية الكنيسة لقطعتي أرض تدعى الحكومة أنهما ملك الدولة. وفي سبتمبر/أيلول، فضت الشرطة باستخدام العنف مظاهرات سلمية واسعة. وأُصيب عدة أشخاص نتيجة تعرضهم للضرب بالهراوات، بينما نُقل 20 شخصاً للعلاج في المستشفى إثر استخدام الغاز المسيل للدموع. وفي أعقاب ذلك، تزايد ترهيب المسيحيين الكاثوليك ومضايقتهم على أيدي قوات الأمن وعصابات ترعاها الدولة. 


وفي 8 ديسمبر/كانون الأول، حُوكم ما لا يقل عن ثمانية من المتظاهرين الذين قُبض عليهم في أغسطس/آب، بتهمة «إثارة الفوضى» و«إتلاف الممتلكات»، وحُكم عليهم بعقوبات غير الحبس.


وفي إبريل/نيسان، ألقت الشرطة القبض على ما لا يقل عن 14 شخصاً كانوا يتظاهرون سلمياً عند مرور الشعلة الأوليمبية عبر مدينة هوتشى منه، وأُطلق سراح بعضهم بعد أيام قلائل. وكان من بين المقبوض عليهم نغوين هوانغ هاي، وهو من أصحاب المدونات على الإنترنت ويُعرف باسم «ديو كاي»، وسبق أن كتب مقالات تنتقد السياسات الخارجية للصين، كما دعا إلى احترام حقوق الإنسان في فيتنام. وقد صدر ضده حكم، في سبتمبر/أيلول، بالسجن لمدة عامين ونصف العام بتهمة التهرب من الضرائب، وهي تهمة يُعتقد أن دوافعها سياسية. كما اعتُقل تسعة معارضين على الأقل في أعقاب محاكمة ديو كاي، ومن بينهم الكاتب نغوين شوان نغيا، والذي كان أيضاً ضمن من قُبض عليهم في إبريل/نيسان. وقد ظل هؤلاء رهن الاحتجاز السابق للمحاكمة، ووُجهت إليهم تهم بموجب المادة 88 من قانون العقوبات، حسبما ورد.


التمييز- الأقليات الدينية والعرقية


ظل أتباع الكنائس التي لا تجيزها الدولة عرضة للتهديد، والمضايقة، والإجبار على نبذ عقيدتهم، والاعتقال التعسفي، والسجن.

  • وفي يوليو/تموز، تُوفي ثيتش هيوين كوانغ، البطريرك الأكبر «لكنيسة فيتنام البوذية الموحدة» المحظورة، والبالغ من العمر 87 عاماً، وكان قبل وفاته يخضع لقيود فرضتها السلطات. وكان البطريرك من سجناء الرأي، وأمضى أكثر من 30 عاماً في السجن أو رهن الإقامة الجبرية في منزله. وقد تولى نائبه، ثيتش كوانغ دو، منصب بطريرك «كنيسة فيتنام البوذية الموحدة، وهو يخضع حالياً للإقامة الجبرية في منزله بحكم الواقع الفعلي.


واستمر ورود أنباء عن تعرض أبناء الأقليات العرقية «المونتانارد»، التي تقطن في المرتفعات الوسطى، للمضايقة وسوء المعاملة. وقد طلب ما يزيد عن 200 منهم اللجوء في كمبوديا المجاورة. وظل عدد غير معروف من «المونتانارد» يقضون أحكاماً بالسجن لمدد طويلة فيما يتصل بالمظاهرات التي اندلعت في عامي 2001 و2004.


عقوبة الإعدام


في نوفمبر/تشرين الثاني، اقترحت وزارة العدل إدخال تعديلات على قانون العقوبات من أجل خفض عدد الجرائم التي يُعاقب عليها بالإعدام من 29 جريمة إلى 12. إلا إن الجمعية الوطنية رفضت الاقتراح وأصرت على أن عقوبة الإعدام ضرورية لمكافحة الجرائم الخطيرة المنتشرة.


وأفادت مصادر إعلامية بأن ما لا يقل عن 19 شخصاً قد أُعدموا، وأنه صدرت أحكام بالإعدام على نحو 59 شخصاً. ويُعتقد أن الأعداد الحقيقية أكبر من ذلك بكثير.

  • وفي يونيو/حزيران، أُفرج عن نغوين مينه هونغ، بعد أن أمضى أكثر من خمس سنوات في السجن على ذمة حكم بالإعدام بتهمة الاتجار في المخدرات. وكان قد صدر ضده أول الأمر حكم بالإعدام عن محكمة تاي نينه الإقليمية الشعبية، في يونيو/حزيران 2004، ولكن محكمة الشعب العليا نقضت الحكم وأمرت بإجراء مزيد من التحقيقات. وأُعيدت محاكمته أمام محكمة تاي نينه، وحُكم عليه بالإعدام للمرة الثانية. وفي إبريل/نيسان 2007، طلبت محكمة الشعب العليا مرة أخرى إجراء مزيد من التحقيقات. وفي نهاية المطاف، أُسقطت القضية لعدم توفر أدلة. وقالت شاهدة في القضية إنها كذبت عندما حددت اسم نغوين مينه هونغ باعتباره شريكاً في الجريمة، وذلك بسبب ضغوط شديدة من الشرطة. 


وفي ديسمبر/كانون الأول، امتنعت فيتنام عن التصويت على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الداعي إلى وقف تنفيذ أحكام الإعدام على مستوى العالم.


التقارير القطرية لمنظمة العفو الدولية


فيتنام: حان الوقت للوفاء بالتزامات حقوق الإنسان (30 يونيو/حزيران 2008)

فيتنام: البطريرك الأكبر ثيتش هيوين كوانغ- حياة مكرسة لحقوق الإنسان (10 يوليو/تموز 2008)

مقاربة حقوق الإنسان في فيتنام (10 ديسمبر/كانون الأول 2008)

فيتنام: ما بعد حملة القمع: الاعتداءات والترهيب (1 أكتوبر/تشرين الأول 2008)

فيتنام: ينبغي الإفراج عن الصحفيين المحكوم عليهم (16 أكتوبر/تشرين الأول 2008)

فيتنام: مذكرة مقدمة من منظمة العفو الدولية إلى دورة «المراجعة العالمية الدورية» بالأمم المتحدة (13 نوفمبر/تشرين الثاني 2008)