Document - Sudan: Obstruction and Delay: Peacekeepers needed in Darfur now

العرقلة والتأخير

مطلوبإرسالقواتحفظالسلامإلىدارفورالآن


"منالخطورةبمكانألاتتوافرالإمكانياتالصحيحةللوضعالأكثرتحدياً،أعنيالوضعفيدارفور. ومنشأنذلكأنيُعرِّضللخطرجميعالجهودالتينبذلهالتثبيتالاستقرارفيهذهالمنطقةالتيشهدتكماًهائلاًمنالمعاناة."

جان ماريغويهينو،مساعدالأمينالعامللأممالمتحدةلشؤونحفظالسلام،8 أكتوبر/تشرينالأول2008


كممنالوقتسيمضيقبلأنتتمركزفيدارفورقوةلحفظالسلامفعالةومزودةبإمكانياتجيدة؟وإلىمتىسيظلالسكانالمدنيونفيدارفوريتعرضونلانتهاكاتحقوقالإنسان،ومنضمنهاالقتلوالاغتصابوالخطفوالتهجيرالقسري؟


لقدأصدرمجلسالأمنالدوليبالإجماعقراراًبإرسالقوةلحفظالسلامفي31 يوليو/تموز2007. وشكَّلالقرار1769 قوةمشتركةمنالأممالمتحدةوالاتحادالأفريقيأُطلقعليهاالعمليةالمشتركةللاتحادالأفريقي الأممالمتحدةفيدارفور(يوناميد) قوامهاأكثرمن26,000 جندي. وظلقرارسابقلمجلسالأمنالدولي(رقم1706 الصادرفيسبتمبر/أيلول2006) حبراًعلىورقلأنهاحتاجإلىموافقةالسودان. وهذهالمرة،فإنالصينالتيامتنعتفيالماضيعنالتصويتعلىالقراراتالمتعلقةبدارفور،مارستضغطاًعلىالسودانوقبلتالقرار.


لكنهناكخطورةحقيقيةفيأنيمضيعامآخرقبلنشرقوةيوناميدالمقررأنتصبحجاهزةبحلولنهايةديسمبر/كانونالأول2007. وتواجهيوناميدأصلاًعرقلةوتأخيرمنجانبالحكومةالسودانية الأنواعنفسهامنالحواجزالتيأضعفتكثيراًقوةحفظالسلامالتابعةلبعثةالاتحادالأفريقيفيالسودان(أميس). وإضافةإلىذلك،لايبديالمجتمعالدوليالالتزامالضروريلنشر

fs20 قوةقادرةعلىحمايةالمدنيينفيدارفورفيالوقتالمناسب.


عمليةبعثةالاتحادالأفريقيفيالسودان(أميس)

برغمأنوجودأميسفيالبدايةكانمهماًفيتوفيربعضالحمايةللمدنيينفيدارفور،إلاأنهالاتملكالآنالأفرادأوالإمكانياتاللازمةلحمايةسكاندارفورفيموقفيشهدتدهوراًسريعاً.


وأحياناًلمتتمكنحتىمنحمايةنفسها. وعندتعرضتقاعدةأميسفيهاسكانيتاللهجومفي29 سبتمبر/أيلول2007،لقي10 جنودمنقواتحفظالسلاممصرعهم،وأُصيب11 بجروحخطيرةومنأصلأكثرمن50 جندياًلاذوابالفرار،يظلواحدمنهمفيعدادالمفقودينوتعرضتالقاعدةللتخريبوالنهب. ويعتقدأنالمغيرينينتمونإلىفصائلتابعةلجماعاتالمعارضةالمسلحةتعتبرأنأميستقففيصفالحكومةالسودانية. وبدونوجودمروحياتعسكريةتحتتصرفها،لمتستطعالقواتالموجودةفيمقرقيادةأميسفيالفاشرأنتهبلنجدةقاعدةهاسكانيتا. واضطرتلطلبالمساعدةمنالحكومةالسودانية،أحدأطرافالنـزاع.


وتعملأميسفوقطاقتها. ورفعأفرادأميسالعشرةالذينقُتلوافيهاسكانيتامجموععددقتلاهامنذالعام2004 عندإنشاءالقوةإلى28 فرداً. وبرغمأنلديهاقواعدفيبضعبلدات،إلاأنالقربمنقاعدةأميسلايحميالمدنيينبالضرورةمنالهجمات. ففي8 أكتوبر/تشرينالأول2007 كانتبلدةمهاجريةمسرحاًللقتالالذيداربينالحكومةوميليشياالجنجويدوالقواتالتابعةلفصيلمينيميناويالمنشقعنجيشتحريرالسودانوالذيوقَّععلىاتفاقالسلاممعالحكومة. وقُتل60 شخصاًعلىالأقل،معظمهممنالمدنيين. وخلالالهجومحامتطائرةأنطونوفتابعةللحكومةالسودانية،لكنهامطليةباللونالأبيضالخاصبالأممالمتحدةحولالبلدة. ويُمنععلىالحكومةالسودانيةالقيامبرحلاتجويةهجوميةفوقدارفور،وفقاًلقرارالأممالمتحدةرقم1591،وقدلجأتسابقاًإلىخدعةطلاءطائراتهاالمستخدمةفيالقصفباللونالأبيض. وقدمتأميسملاذاًلمئاتالأشخاصالذينفرواإلىقاعدتها،لكنهالمتقدمالحمايةلسكانالبلدة.


والغاراتالتيشُنتعلىهاسكانيتاومهاجريةهيمجردمؤشرعلىعجزأميسعنحمايةالمدنيين. وفيهاسكانيتا،كانتأميسمحاصرةفعلياًفيقاعدتهالمدةشهرينقبلالهجوم،حيثأمرتهامختلفجماعاتالمعارضةالمسلحةبعدمالمغامرةبالخروج. ولميكنهذاالأمراستثنائياً ففيجميعأنحاءدارفور،تفتقرقواتأميسللإمكانياتبحيثلاتجازفبتسييردوريات. وبدونالتمتعبالقدرةعلىالقيامبدوريات،ليسهناكإمكانيةلحمايةالمدنيينوكسبثقتهم.


نقاطضعفأميس

نقاطضعفأميسقابلةللتصحيح،لكنهالمتُصحح. وتعانيأميسمنالضعفبسببالعقباتالتيتضعهاالحكومةالسودانيةفيوجهعملياتها،فضلاًعنالمواردغيرالكافيةالتييقدمهاالمجتمعالدوليلها. وتتعرضبشكلمتزايدللهجماتعلىأيديجماعاتالمعارضةالمسلحةالمنتشرةفيدارفور. وقدباتتتقريباًكلطرقدارفورغيرآمنةحيثيشنالجنجويدأوجماعاتالمعارضةالمسلحةأوالميليشياتالمواليةللحكومةأواللصوصالمسلحونهجماتعلىالقوافلوينهبونالأسلحةوالعربات. وتشكلأميسعدواًبالنسبةلبعضفصائلالمعارضة،وتُعتبرمقربةمنالحكومةأكثرممايجب.


قلةعددالجنود

فينهايةسبتمبر/أيلول2007،لميكنلدىأميسإلا5,454 عنصراًبرغمأنهمنالمفترضأنيكونلديها6,171. وبوجودمايزيدعلىمليونيشخصمهجرينداخلياًومليونينآخرينتضرروامنالنـزاعفيخطر،بداواضحاًمنذالبدايةأنأميستفتقرإلىالعددالكافيمنالأفرادلحمايةالمدنيينفيدارفور. وإضافةإلىذلك،تفتقرالقوةإلىالأفرادالمدنيين،وبخاصةالعنصرالمختصبالشؤونالمدنيةللحفاظعلىعلاقاتقويةمعالمجتمعالمدنيوالعددالكافيمنالموظفينالسياسيينومراقبيحقوقالإنسان.


الافتقارإلىوسائلالنقل

لاتستطيعأميسالتحركبسرعةلحمايةالمدنيينأوالوحداتالتابعةلها. ولديهاالآنناقلاتجندمدرعةقدمتهاكندا وجرىتأخيرإخراجهامنبورسودانلمدةستةأشهرفيالعام2005 قبلالسماحلهابالدخولإلىدارفور،لكنليسلديهامروحياتعسكرية. والمروحياتالأربعوالعشرونالموضوعةتحتتصرفها،برعايةالحكومةالكندية،مؤجرةمنمقاولين،ويرفضالطيارونالمدنيونالتحليقإذاشعرواأنهناكأيخطرأمني. وغالباًمايبلغمسؤولوالحكومةالسودانيةالطيارينبأنهناكمخاطرأمنيةعندماتحتاجأميسإلىالتحقيقفيالحوادث. وعندماأرادتأميسأنتهبلنجدةأولئكالذينتعرضواللهجومفيهاسكانيتا،رفضطيارومروحياتهاالتحليق. كماتفتقرأميسإلىطائراتذاتأجنحةثابتةوتُضطرإلىالاعتمادعلىطائراتالأنطونوفالمؤجرةمنالحكومةالسودانية.


الافتقارإلىحريةالتنقل

تواجهأميسعقباتكثيرةفيوجهحركتها. وتحتاجإلىإذنفيكلمرةتقلعطائراتهامنالمطارات. وغالباًمايتمتأخيرالدورياتأووقفهالأنهيقاللهاإنالطرقاتغيرآمنة؛وغالباًماتنتظرالدورياتطوالساعاتعلىالطرق. وتحدثتأخيراتفيإصدارالتأشيراتلعناصرأميسوتأخيراتفيمنحالتصاريحلهمللانتقالإلىدارفور. وفيبعضالمناطقفرضتالحكومةحظرتجولعلىعناصرأميس،طالبةمنهمالعودةإلىقاعدتهمعندالساعةالسابقةمساءً،حتىإنهاتلقيالقبضعلىأولئكالذينلايفعلونذلك.


كذلكفرضتجماعاتالمعارضةالمسلحةقيوداًعليها. فمثلاًمُنعتقواتأميسمنمغادرةقواعدهافيجريدةفيفبراير/شباط2006 وفيهاسكانيتافييوليو/تموز2007.


الافتقارإلىالأسلحة

معانتشارالأسلحةداخلدارفور،فإنجماعاتالمعارضةالمسلحةوالجنجويدتملكعدداًأكبرمنالأسلحةمنأميسالتيزُوِّدعناصرهابأسلحةرشاشةفقط.


عدمالقيامبأعمالالدورية

حققتأميسأكبرنجاحلهاعندماكانتتقومبدورياتمستمرة،ومنضمنهادورياتلحمايةجالبيالحطب. وعندمالايتمتسييرمثلهذهالدورياتالوقائية،يزيداحتمالتعرضالمهجرينداخلياًللهجمات. والعديدمنالمهجرينداخلياًلايمكثونحتىفيالمخيمات،بلفيمناطقريفيةنائية. وتبددتأوهامبعضهمتجاهفعاليةأميس،واتهموهابالانحيازإلىجانبالحكومة. وحتىمخيماتالمهجرينداخلياًباتت"مناطقمحظورةعليها". وأصبحتالدورياتالآننادرةجداً؛وأحياناًلاتُسجلفيدارفوربأكملهاأكثرمندوريةواحدةفياليوم،وهذه"الدورية" قدتكونمجردزيارةإلىالسوقلش�585?اءالطعام. وبعدماتمتخفيضأجورأفرادجيشتحريرالسودان/فصيلمينيميناوي،رفضواالقيامبدورياتمعأميس،وفيالمناطقالخاضعةلسيطرةهذاالفصيل،رفضتأميسالقيامبدورياتبدونه.


الإمكانياتاللازمةعلىأرضالواقع

"إذالمنتمتعبتلكالقدرات،فلنتستطيعالبعثةتلبيةالآمالالكبيرةالتيعُلِّقتعليها."

جان ماريغويهينو،مساعدالأمينالعاملشؤونحفظالسلام،8 أكتوبر/تشرينالأول2007


حزمةالمساندةالخفيفة وحزمةالمساندةالثقيلة

قدمتالأممالمتحدةحزمةالمساندةالخفيفة(معظمهامعدات) وحزمةالمساندةالثقيلة(معظمهاأفراد) لتعزيزأميس. وتأخرتسليمهمالمدةطويلةبسببمماطلةالحكومةالسودانيةوغيابالدعممنالدولالأعضاءفيالأممالمتحدة. فمثلاً،طلبتالبعثةتزويدهابـ35 ناقلةجندمدرعة،لكنالدولالأعضاءلمتزودهابها. ولميوافقالسودانعلىحزمةالمساندةالخفيفةالتيطرحتفيأغسطس/آب2006 إلافينوفمبر/تشرينالثاني2006 وتأخرتنفيذها. وبعدمضيخمسةأشهرأخرىمنالتسويف،وافقالسودانعلىحزمةالمساندةالثقيلةفيإبريل/نيسان2007؛ولنتصلإلىدارفورالعناصرالأولى وهيوحدةهندسةصينية إلافيأكتوبر/تشرينالأول2007،أيبعدمضيسنةعلىإعدادهاللمرةالأولى.


القرار1769

يتضمنقرارمجلسالأمنالدوليمواعيدنهائيةقصيرةلتنفيذه.

· ينبغيمعرفةالدولالمساهمةبالجنودبحلول31 أغسطس/آب2007؛

· يجبأنتكونالقدرةالتشغيليةالأوليةلمقرالقيادةوهياكلالقيادةوالسيطرةجاهزةبحلولأكتوبر/تشرينالأول؛

· يجبتجهيزهيئةالقيادةالتشغيليةالمشرفةعلىحزمةالمساندةالخفيفة(معظمهامعدات) وحزمةالمساندةالثقيلةالتيأُرسلتفعلاًبحلولأكتوبر/تشرينالأول؛

· فيموعدلايتجاوز31 ديسمبر/كانونالأول2007،ستتسلمبوناميد،بعدإنجازجميعالمهامالمتبقيةالضروريةالتيتسمحلهابتنفيذجميععناصرصلاحياتها،المسؤوليةمنأميسبهدفتحقيقالقدرةالتشغيليةالكاملةوالعددالكاملللقوةبأسرعوقتممكنبعدذلك".


إناستمرارالعرقلةوالمماطلةمنجانبالحكومةالسودانيةمقروناًبافتقارالمجتمعlain الدوليإلىالالتزام،سيؤخراننشرالقوةويُعرِّضانسكاندارفور،فضلاًعنقواتحفظالسلامنفسهاللخطر.


التحدياتأمامنشرالقوةفيالوقتالمحدد

"يتعرضالجدولالزمنيللتنفيذالخاصبيوناميدللتأخيربسبب... عملياتالتأخيرفيالحصولعلىالتعليقاتالمتعلقةبقائمةالدولالمساهمةبالقواتالتيقُدِّمتإلىالحكومةالسودانية".

تقريرالأمينالعامللأممالمتحدةبانكيمون،8 أكتوبر/تشرينالأول2007


تركيبةالقوات

قالالقرار1769 إن"القوةالمشتركةيجبأنيطغىعليهاالطابعالأفريقيوأنالقواتيجبأنتأتي،قدرالمستطاع،منالدولالأفريقية". وقدمتالأممالمتحدةقائمةبأسماءالدولالمساهمةبالقواتإلىالحكومةالسودانية،لكنهالمتقبلبعدهذهالقائمة. وفيالقائمةالتيتمالاتفاقعليهامعالاتحادالأفريقيفي2 أكتوبر/تشرينالأول،ينتمي16,000 جنديإلىدولأفريقيةوأقلمن4,000 إلىدولغيرأفريقية. وخلالاجتماعدوليرفيعالمستوىعُقدفيسبتمبر/أيلول2007 لاعتمادتركيبةالقوة،اعترضالسودان،بدعممنالدولالأخرىالأعضاءفيالاتحادالأفريقي،علىنشروحدةهندسيةمنالنرويج،فضلاًعنمفارزمشاةمنالأوروغوايوتايلاند. ومنالمهمأنتُزوَّديوناميدبالخبراتالتقنيةواللوجستيةالضرورية. وهناكبضعةمجالاتحيويةقديتبينأنهمنالصعبالعثورفيهاعلىالخبرةالكافيةمنأفريقيالوحدها،بمافيهاالمساندةالجويةالعسكرية،ووحداتالطائراتالعسكريةذاتالأجنحةالثابتةوالوحداتالهندسية.


وفيالوقتذاته،لميتمبعدنشرالعناصرالإضافيةالبالغعددهم3000 التابعينلحزمةالمساندةالثقيلة. ولنتصلالمفرزةالأولى،كتيبةالهندسةالصينية،إلافيمنتصفأكتوبر/تشرينالأول2007. ومنالمقرروصولكتيبتينأخريينمنروانداونيجيريافينهايةأكتوبر/تشرينالأول.


ولاتتخذمنظمةالعفوالدوليةأيموقفإزاءجنسيةالقواتالتيستشاركفييوناميد. والمهمهوأنتكونفعالةوتتمتعبثقةالمدنيينالذينتتولىحمايتهموأنتكونمدربةبالكاملعلىالعملعلىنحويتقيدتقيداًتاماًبالقانونالدوليلحقوقالإنسانوالقانونالإنسانيالدوليووفقاً

cf0 لقواعداشتباكواضحة.


الطائراتالمروحية

"لايعودالنقصفيالمروحياتإلىاعتراضاتحكومةالسودان،بلإلىعدموجودعروضمنالدولالمساهمةبالقوات".

تقريردائرةالمعلوماتالعامةفيالأممالمتحدةحولجوابجان-ماريغويهينوعلىالأسئلة،8 أكتوبر/تشرينالثاني2007


تضمنتحزمةالمساندةالثقيلةمروحياتهجوميةوردأنالأردنعرضتقديمهما،لكنالحكومةالسودانيةرفضتالسماحبها. وطلبتالأممالمتحدةحوالي18 مروحيةنقلوستمروحياتتكتيكيةخفيفةمنأجليوناميد. وهذهمهمةللغاية،لكنالدولالأعضاءلمتوافقبعدعلىتوريدها.


الطائراتالثقيلة

رفضتالحكومةالسودانيةمنحأميسحقوقهبوطللطائراتالثقيلة. وتعتبرالأممالمتحدةأنطائراتالأنطونوفالتيتستخدمهاأميسغيرآمنةولنتسمحليوناميدباستخدامها. وتحتاجيوناميدإلىطائراتثقيلةلجلبمعداتثقيلةجواًمثلناقلاتالجندالمدرعة. وتصرأميسويوناميدعلىأنالمدرجاتقويةبمافيهالكفايةلهبوطالطائراتالثقيلة،لكنالحكومةالسودانيةرفضتعلىالدوامإعطاءالإذن،مااضطُرهماإلىجلبالمعداتالثقيلةعنطريقبورسودانوإضافةأسابيعأوأشهرإلىالرحلةاللازمةإلىالأجزاءالنائيةمندارفور. ومنالمهمللغايةأنتعطيالحكومةالسودانيةإذناًليوناميدلهبوطالطائراتالثقيلةفيدارفور.


الأرضاللازمة

وافقتالحكومةالسودانيةمنحيثالمبدأ"علىأعلىالمستويات" علىالسماحبإقامةمقرقيادةيوناميدفينيالاالتيتتمتعبمنافذأفضلعلىالمياهوالاتصالات،الداخليةوالخارجية،منمقرالقيادةالحاليفيالفاشر. وتستفيدبشكلأفضلمنشبكةالطرقداخلدارفورويستطيعمطارهااستقبالرحلاتجويةدوليةوهناكخطلسكةالحديدوطريقإلىالخرطومصالحلكافةالأحوالالجوية. بيدأنالحكومةأخرتإنجازاتفاقمحدديتعلقبالأرضأوالحقفيحفربئرالمياهاللازمة،لذاقديتعينفيالوقتالحاضرإبقاءمقرالقيادةفيالفاشر،حيثيشغلحالياًأكثرمن600 عنصرمنأميسقاعدةبنيتمنأجل356 شخصاً.


حريةالتنقل

لمتحصليوناميدبعدعلىتأكيد75?تمنالحكومةالسودانيةبمنحهاحريةالحركة،بمافيذلكالرحلاتالجويةالليليةوعدمإخضاعهالحظرالتجول. ويجبأنيردذلكفياتفاقيةوضعالقواتالتيلمتُنجزبعد.


رفعالتقاريرالعلنية

لمتحصليوناميدبعدعلىضماناتأكيدةبأنهاستكونقادرةعلىنشرتقاريرهابصورةمستقلةمندوناعتمادهامنجانبأطرافالنـزاع.


نزعالأسلحة

"فيدارفوريمكنكالحصولعلىأيسلاحتريدهمنأيمكانتريدمنالحكومةأوالمتمردين. والكللديهأسلحة. لذاتتحولأيةحادثةإلىكارثة."

أحدأبناءدارفورالمنتميإلىجماعةالمعاليةالإثنية


لايشيرقرارمجلسالأمنرقم1769 إلىنزعالأسلحة فقطإلىمراقبتها. لكنانتشارالأسلحةيمثلمشكلةكبرىويُشكلنزعهاحاجةكبرى. ويظلعددعملياتالخطفوالهجماتعلىمركباتالمنظماتالإنسانيةوقوافلهامرتفعاً. وتتحولمخيماتالمهجرينداخلياًإلىمعسكراتوالطرقاتغيرآمنة. وهكذافيالنهايةينبغيعلىأيةبعثةفعالةلحفظالسلامأنتساعدفيضمانتنفيذبرنامجفعاللنـزعأسلحةكافةالجماعاتالمسلحةالعاملةفيدارفوروتسريحأفرادهاوإعادةدمجهمفيالمجتمع.


التوصيات

التوصياتالمقدمةإلىالحكومةالسودانية

· قبولقائمةالدولالمساهمةبالقواتالتيوافقعليهاالاتحادالأفريقيوالأممالمتحدة.

· وضعحدلعرقلةانتشاريوناميد،بمافيذلكالتأخيرالحاصلفيإنجازعمليةتخصيصالأرضاللازمةليوناميد.

· ضمانحريةيوناميدفيالحركة،بدونفرضأيةقيودأوحظرتجول.


التوصياتالمقدمةإلىالدولالأعضاءفيمجلسالأمنوالأممالمتحدة

· مواصلةالضغطعلىالسودانلوضعحدلجميعالعراقيلالتيتحولدوننشريوناميد،وبخاصةالقبولالسريعللاتفاقيةالتيتمالتوصلإليهابينالاتحادالأفريقيوالأممالمتحدةحولتركيبةالقوة،والسماحبتزويدهابإمكانياتمناسبةبمافيهاأسلحةووسائلكافيةللنقلالبريوالجوي،وضمانعدمفرضقيودعلىحريةحركةيوناميد،وتوفيرالأرضفوراًحتىلايتأخرإنشاءقواعديوناميد.

التوصياتالمقدمةإلىمجلسالسلاموالأمنالتابعللاتحادالأفريقيوالدولالأعضاءفيالاتحادالأفريقي

· الضغطعلىالسودانلضمانقبولهباتفاقيةالاتحادالأفريقي الأممالمتحدةالمتعلقةبتركيبةقواتيوناميدوعدمفرضأيةقيودعلىحريةحركتها.


التحركالمطلوبالآن

أعربواعنقلقكمإزاءالتأخيرالحاصلفينشرقوةحفظسلامفعالةلحمايةالمدنيينفيدارفوربإرسالنسخةمنهذهالوثيقةمعرسالةتفسيريةقصيرةإلىممثلكمفيالبرلمانأوإلىوزيرخارجيةبلدكم.


فريقأفريقياالشرقيةفيمنظمةالعفوالدوليةI Easton Street, London WC1X 0DW, United Kingdom، بريد إلكتروني : eastafrica@amnesty.org.

Page 1 of 1

How you can help

AMNESTY INTERNATIONAL WORLDWIDE