فيتنام
رئيس الدولة
نغوين منه ترييت
رئيس الحكومة
نغوين تان دونغ
عقوبة الإعدام
مطبَّقة
تعداد السكان
89 مليون نسمة
متوسط العمر المتوقع
74.9 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة
27 (ذكور)/ 20 (إناث) لكل ألف
معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين
92.5 بالمئة

استمرت القيود الصارمة على حرية التعبير وحرية التجمع. وصدرت قواعد جديدة بخصوص مراقبة الإنترنت. واستمر القمع الشديد للمعارضين السلميين ونشطاء حقوق الإنسان. واستخدمت السلطات بشكل متزايد تهمة محاولة «الإحاطة» بالحكومة ضد معارضين سلميين. وحُكم على بعض سجناء الرأي بالسجن لمدد طويلة بعد محاكمات جائرة. وقُبض على عدد من المعارضين واحتُجزوا لفترات طويلة قبل المحاكمة، بينما وُضع آخرون رهن الإقامة الجبرية في منازلهم. وتعرض أفراد بعض الجماعات الدينية للمضايقة وسوء المعاملة. وصدرت أحكام بالإعدام ضد ما لا يقل عن 34 شخصاً، ولكن ظل تطبيق عقوبة الإعدام محاطاً بالسرية.

خلفية

تولت فيتنام رئاسة «رابطة دول جنوب شرق آسيا» (آسيان)، واستضافت سلسلةً من الاجتماعات الإقليمية والدولية خلال العام.

وأُفرج عن أكثر من 17 ألف سجين بموجب عفو واسع النطاق عن السجناء بمناسبة اليوم الوطني. ولم يكن من بين المفرج عنهم سجناء رأي.

وقام «خبير الأمم المتحدة المستقل المعني بشؤون الأقليات» بزيارة فيتنام، في يوليو/تموز، كما زارها «خبير الأمم المتحدة المستقل المعني بقضية حقوق الإنسان والفقر المدقع» في أغسطس/آب، وذلك بناءً على دعوة من السلطات.

أعلى الصفحة

حرية التعبير

استمرت القيود الصارمة على حق منتقدي الحكومة ومن يعارضون سياستها في حرية التعبير والتجمع وتكوين الجمعيات. واستُخدمت البنود الواردة في القسم الخاص بالأمن القومي من قانون العقوبات الصادر عام 1999، بما في ذلك المادة 79 («ممارسة أنشطة تستهدف الإطاحة بحكومة الشعب»)، لتجريم المعارضة السياسية والاجتماعية السلمية. وفي إبريل/نيسان، صدرت قواعد جديدة منظمة لمراقبة شبكة الإنترنت تؤثر على مواقع تقديم الخدمة في العاصمة هانوى، مما أدى إلى مزيد من القيود على حرية التعبير والحصول على المعلومات. وتعرضت بعض مدونات ومواقع المعارضة الناطقة باللغة الفيتنامية على الإنترنت لعمليات قرصنة واسعة النطاق، وهو ما ادعت شركتا غوغل ومكافي أنه قد يكون بدوافع سياسية.

وظل ما لا يقل عن 30 من سجناء الرأي خلف القضبان، ومن بينهم أعضاء وأنصار لجماعات سياسية محظورة، ونقابيون مستقلون، وأصحاب مدونات، ورجال أعمال، وصحفيون، وكتاب. وقُبض على ثمانية نشطاء آخرين، واحتُجزوا على ذمة المحاكمة. ووُضع معارضون آخرون رهن الإقامة الجبرية في منازلهم عقب الإفراج عنهم، ومن بينهم سجين الرأي لي ثاي كونغ نهان.

  • وقُبض على خمسة من أعضاء جماعة «فيت تان»، وهي جماعة فيتنامية تدعو إلى الديمقراطية والإصلاح السياسي ومقرها في الخارج ولكن لها شبكة في فيتنام. وذكرت الأنباء أن ثلاثة منهم كانوا يباشرون حملة بخصوص حقوق المزارعين في الأراضي. وكان فام مينه هوانغ، وهو محاضر للرياضيات، قد احتج على أعمال التنقيب عن عنصر البوكسيت في منطقة الجبال الوسطى؛ بينما كانت هونغ فو، وهي تحمل الجنسية الأسترالية، قد شاركت في مظاهرة سلمية مناهضة للصين. وقد وُجهت تهمة «الإرهاب» إلى هونغ فو، ورُحلت من البلاد بعد 10 أيام من القبض عليها.
  • وفي أكتوبر/تشرين الأول، وُجهت تهم إلى النشطاء العماليين المستقلين دو ثاي منه هانه، ونغوين هوانغ كووك هونغ، ودوان هوي شونغ، وحُوكموا بموجب المادة 89 من قانون العقوبات (تهديد الأمن)، وذلك لقيامهم بتورزيع منشورات مناهضة للحكومة تدعو للإضراب في أحد المصانع. وقد حُكم عليهم بالسجن لمدد تتراوح بين سبعة وتسعة أعوام.
أعلى الصفحة

المحاكمات الجائرة

بحلول نهاية العام، كانت المحاكم قد أدانت ما لا يقل عن 22 من مؤيدي الديمقراطية ونشطاء حقوق الإنسان في سلسلة من محاكمات المعارضين بدأت في أكتوبر/تشرين الأول 2009. وقد اعتُبروا جميعاً من سجناء الرأي. وجاءت المحاكمات قاصرةً عن الوفاء بالمعايير الدولية للعدالة، حيث تجاهلت بعض الحقوق الأساسية مثل افتراض براءة المتهم والحق في الدفاع. وكما كان الحال في سنوات سابقة، اتسمت الإجراءات بالاقتضاب، ولم يُسمح لأفراد أسر المتهمين والصحفيين والدبلوماسيين بحضور الجلسات أو فُرضت قيود تعسفية على حضورهم.

  • ففي يناير/كانون الثاني، أصدرت محكمة الشعب في مدينة هوشي منه أحكاماً بالسجن لمدد تتراوح بين خمسة أعوام و16 عاماً على أربعة معارضين، وهم المحامي لي كونغ دينه، ورجل الأعمال لى ثانغ لونغ، والمدون ومهندس الحاسوب نغوين تيين ترونغ، ورجل الأعمال تران هيونه دوي ثيوك، وذلك بعد محاكمة استغرقت يوماً واحداً. وقد أُدين الأربعة بتهمة ممارسة «أنشطة تستهدف الإحاطة بحكومة الشعب». وقد تداول القضاة لمدة 15 دقيقة قبل عودتهم بالحكم الذي استغرقت تلاوته 45 دقيقة، مما يشير إلى أنه كان معداً سلفاً. وتابع بعض أفراد عائلات المتهمين والصحفيين المحاكمة من خلال شاشة فيديو في غرفة ملحقة، ولم يُسمح للبعض الآخر بالدخول. وفي مايو/أيار، تأيدت الأحكام الصادرة ضد ثلاثة من المتهمين عند نظر الاستئناف، بينما خُفف حكم السجن الصادر ضد لي ثان لونغ من خمسة أعوام إلى ثلاثة أعوام ونصف العام.
  • وفي فبراير/شباط، حُوكمت الروائية والصحفية تران خاي ثانه ثيو أمام محكمة الشعب في مقاطعة دونغ دا. وكانت قد اعتُقلت إثر تعرضها للضرب على أيدي قطاع طرق بعد أن منعتها الشرطة من السفر إلى بلدة أخرى لحضور محاكمة معارضين في أكتوبر/تشرين الأول 2009. وفيما يبدو أنها محاولة متعمدة لتشويه الواقعة، وُجهت إلى تران خاي ثانه ثيو تهمة الاعتداء وحُكم عليها بالسجن لمدة ثلاثة أعوام ونصف العام بعد محاكمة استغرقت أقل من يوم واحد.
أعلى الصفحة

التمييز – الأقليات الدينية

ظل أتباع «كنيسة فيتنام البوذية الموحدة» يواجهون مضايقات وقيوداً على حرية التنقل في بعض المقاطعات. وظل البطريرك الأعلى ثيتش كوانغ دو من الناحية الفعلية رهن الإقامة الجبرية في منزله. وفي مايو/أيار وأغسطس/آب، تعرض أتباع «كنيسة فيتنام البوذية الموحدة»، في منطقة غياك مينه باغودا بمقاطعة كوانغ نام دا نانغ، للمضايقة ولصنوف القوة غير الضرورية على أيدي السلطات المحلية والشرطة، وذلك عندما حاولوا إقامة صلوات خاصة.

واستمرت المنازعات حول ملكية الأرض بين السلطات المحلية والكنيسة الكاثوليكية. وفي مايو/أيار، استخدم مئات من أفراد الشرطة الهراوات والعصي المكهربة ضد مسيحيين كاثوليكيين من أبرشية كون داو كانوا يحاولون دفن امرأة في مقبرة على أرض خصصتها الدولة للتنمية. وقد أُصيب عشرات الأشخاص بجروح، واحتُجز حوالي 60 شخصاً لمدد قصيرة. وفي أكتوبر/تشرين الأول، حُكم على شخص بالسجن لمدة تسعة أشهر، وعلى آخر بالسجن 12 شهراً، كما حُكم على خمسة أشخاص بعقوبات غير الحبس، وذلك بعدما وُجهت لهم تهم تتعلق بالنظام العام. وقد فر حوالي 40 من أتباع الأبرشية من فيتنام وطلبوا اللجوء في تايلند.

أعلى الصفحة

عقوبة الإعدام

في مايو/أيار، صوَّت المجلس الوطني (البرلمان) لصالح تغيير طريقة الإعدام من الرمي بالرصاص إلى الحقن بمادة سامة، بدعوى أن هذه الطريقة أقل ألماً وتكلفةً، كما أنها تحد من الضغط النفسي على منفذي الإعدام. ومن المزمع أن يبدأ سريان التغيير في يوليو/تموز 2011. وأفادت أنباء إعلامية بأنه صدرت أحكام بالإعدام ضد ما لا يقل عن 34 شخصاً، ولم ترد أنباء في وسائل الإعلام عن تنفيذ أية إعدامات. ويُذكر أن الإحصائيات الرسمية بخصوص عقوبة الإعدام لا تُنشر على الملأ.

أعلى الصفحة

حقوق الإنسان بحسب المنطقة

World regions الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأمريكيتان الأمريكيتان أفريقيا الأمريكتان

آسيا والمحيط الهادئ

في منطقة تضم ما يقرب من ثلثي سكان العالم، وتمتد أ ...

أوروبا ووسط آسيا

ظل الحق في إجلاء الحقيقة وإقامة العدالة، وتصميم الض ...

إفريقيا

احتفل عدد من البلدان الإفريقية بالذكرى السنوية الخمسين لاست ...

الأمريكيتان

شهدت الأعوام الخمسين الماضية الاعتراف قانوناً في الأمري ...

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

أشرق عام 2010 وقد أصبحت اليمن محط أنظار المج ...

لتصفح تقرير البلد

تقارير البلد

لا يوجد نقارير متوفرة

زيارات إلى البلد

لا يجد معلومات عن أي زيارات