توغو
رئيس الدولة
فوري غناسنغبي
رئيس الحكومة
غيلبرت فوسون هونغبو
عقوبة الإعدام
مُلغاة بالنسبة لجميع الجرائم
تعداد السكان
6.2 مليون نسمة
متوسط العمر المتوقع
57.1 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة
97.5 لكل ألف
معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين
56.9 بالمئة

لجأت السلطات الأمنية إلى القوة المفرطة لتفريق المظاهرات السلمية التي نظمتها الأحزاب السياسية والطلبة، مستخدمةً كذلك قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي. وصدرت أحكام بالسجن لفترات مختلفة على 30 من المسؤولين السياسيين والضباط بتهم تتعلق بقيامهم بانتزاع اعترافات تحت التعذيب من المعتقلين. وعقدت لجنة الحقيقة والعدالة والمصالحة جلسات استماع في الفترة من سبتمبر/أيلول إلى نوفمبر/تشرين الثاني؛ ولكن استمر إفلات أفراد الأجهزة الأمنية من العقاب بوصفه القاعدة وليس الاستثناء، وحتى أن بعضهم قد حاول إعاقة سير عمليات اللجنة.

خلفية

في مارس/آذار، أثار مشروع قانون الكثير من الانتقاد السياسي والمسيرات الشعبية الاحتجاجية بوصفه قانون ينص على ضرورة إشعار السلطات مسبقاً قبل تنظيم المظاهرات العامة. وقد أُقرّ القانون في مايو/أيار.

في أكتوبر/تشرين الأول، انتقدت محكمة العدل في تجمع دول منطقة غرب أفريقيا طريقة تعامل الحكومة التوغولية مع دعوى رُفعت ضد تسعة من أعضاء البرلمان الذين ينتمون إلى حزب الائتلاف الوطني من أجل التغيير المعارض، والذين أُسقطت عضويتهم في البرلمان (الجمعية الوطنية). وطالبت المحكمة السلطات بضرورة «تصويب أوضاع المتضررين» وتعويضهم ماليا. وعلى الرغم من استعداد السلطات لدفع التعويضات، إلا أنها لا تزال مع نهاية العام ترفض إعادة الوضع إلى ما كان عليه فيما يتعلق بعضوية الرجال التسعة في الجمعية الوطنية.

وفي أكتوبر/تشرين الأول أيضاً، قبلت توغو بعض التوصيات التي صدرت عن مجموعة العمل الأممية المعنية بآلية الاستعراض الدوري الشامل، وتتضمن التوصيات التي قبلت بها السلطات تلك المتعلقة منها بضمان استقلالية لجنة الحقيقة والعدالة والمصالحة وحياديتها. غير أن الحكومة أعربت عن رفضها القبول بالتوصيات المتعلقة بالمصادقة على نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.

أعلى الصفحة

استخدام القوة المفرطة

قامت قوات الأمن بتفريق المظاهرات في مناسبات عدة باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع، ولجأت إلى القوة المفرطة لتفريق عدة مسيرات احتجاجية نظمتها الأحزاب السياسية والطلبة.

  • في مارس/آذار، قامت قوات الأمن باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق الجموع التي تظاهرت احتجاجا على مسوّدة قانون جديد يحدّ من حرية التجمع. ووُضع رئيس حركة الائتلاف الوطني من أجل التغيير، جان بيير فابر، قيد الإقامة الجبرية في منزله في مناسبات مختلفة بغية منعه من الانضمام إلى المسيرات الاحتجاجية.
  • في يونيو/حزيران، استخدمت قوات الأمن القوة ضد أفراد منظمة «الحركة من أجل تنمية شباب الطلبة التوغوليين»، الذين كانوا يطالبون بإدخال تحسينات على النظام الجامعي. واندلعت الصدامات عندما اعتُقل سبعةٌ من الطلبة، بينهم زعيم الحركة الشبابية أبو سيدو، وتعرضوا لضروب الإساءة. وأُصيب عدد من الطلبة برصاص مطاطي، كانت إصابات البعض منهم بليغة.
أعلى الصفحة

التعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة

انتشر على نطاق واسع التعذيب الذي يتعرض له المحتجزون بانتظار المحاكمة، وذلك بغية انتزاع اعترافاتهم بالإكراه، أو لإكراههم على توريط زملائهم.

  • في مارس/آذار، اعتُقل سوو بيرتن أغبا بتهمة الاحتيال، وتعرض للتعذيب أثناء احتجازه وهو مقيد اليدين لخمسة أيام في مرآب للسيارات في مقر وكالة المخابرات الوطنية. وأُصيب أغبا بكسر في ذراعه وجروح في مختلف مناطق جسده. ولا يزال محتجزاً بدون محاكمة في سجن مدني في تسيفيي مع نهاية العام.
  • في سبتمبر/أيلول، وُجهت إلى 33 شخصاً تهمٌ بالتآمر ضد الدولة، بينهم كباتشا غناسينغبي، الأخ غير الشقيق لرئيس البلاد، وأصدرت بحقهم محكمة العدل العليا أحكاماً بالسجن تصل إلى 20 عاماً. وعقب انتهاء المحاكمة مباشرة، طلب وزير العدل من اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالتحقيق في مزاعم تتعلق بارتكاب جريمة التعذيب. ولم تنشر اللجنة نتائج تقريرها بحلول نهاية العام.
أعلى الصفحة

الإفلات من العقاب

عقدت لجنة الحقيقة والعدالة والمصالحة في الفترة الواقعة ما بين شهري سبتمبر/أيلول ونوفمبر/تشرين الثاني جلسات استماع لشهادة 508 أشخاص جرى اختيارهم من بين أكثر من 20 ألف إفادة استلمتها اللجنة، بوصفها لجنة أُنشئت في الأصل من أجل تسليط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتُكبت في الفترة بين عامي 1958 و2005. وقد ركزت الجلسات الأولية التي عُقدت في العاصمة لومي وغيرها من البلدات على الهجوم الذي وقع عام 1991 على مبنى مكتب رئيس الوزراء، وبعض الانتهاكات الحقوقية التي ارتُكبت خلال انتخابات عام 2005 الرئاسية. وقد عرقلت قوات الأمن سير إحدى الجلسات في سبتمبر/أيلول في محاولةٍ واضحة منها لترهيب أعضاء اللجنة والشهود وتخويفهم.

أعلى الصفحة
World regions الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأمريكيتان الأمريكيتان أفريقيا الأمريكتان

لتصفح تقرير البلد

آسيا والمحيط الهادئ

مع هبوب رياح التغيير من منطقة الشرق الأوسط وشمال ...

أوروبا وآسيا الوسطى

ذات صباح ربيعي في قرية صغيرة في صربيا، وصلت أكبر ...

إفريقيا

كان للحركات الشعبية في أنحاء شمال إفريقيا أصداؤها في بلدان إ ...

الأمريكيتان

ففي 11 أغسطس/آب 2011، أُطلقت 21 رصاصة على القاضية باترسيا أسي ...

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

لقد كان عام 2011، بالنسبة لشعوب ودول منطقة ا ...

منظمة العفو الدولية على الشبكات الاجتماعية

زيارات إلى البلد

لا يجد معلومات عن أي زيارات