باراغواي - تقرير منظمة العفو الدولية لعام 2008

حقوق الإنسان في جمهورية باراغواي

منظمة العفو الدولية  تقرير 2013


The 2013 Annual Report on
باراغوايالصادر حديثاً

رئيس الدولة والحكومة : نيكانور دوارتي فروتوس
عقوبة الإعدام : ملغاة بالنسبة لجميع الجرائم
تعداد السكان : 6.4 مليون نسمة
متوسط العمر المتوقع : 71.3 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة : 46 (ذكور) / 36 (إناث) لكل ألف
معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين : 93.5 بالمئة

نظمت تجمعات السكان الأصليين مظاهرات للاحتجاج على الفقر المدقع الذي ما زالوا يعانون منه، وعلى تقاعس الحكومة عن تدبير احتياجاتهم. ووُجهت اتهامات إلى بعض أفراد دوريات مؤلفة من مدنيين مسلحين وإلى بعض أفراد الشرطة بإساءة معاملة عدد من المزارعين أثناء عمليات إجلاء. ووردت أنباء عن تعرض صحفيين للمضايقات. ورفض مجلس الشيوخ مشروع قانون يتعلق بصحة الأمهات.

خلفية

قررت محكمة العدل العليا، في أكتوبر/تشرين الأول، إلغاء الحكم الصادر بالسجن 10 سنوات ضد الجنرال لينو أوفيدو، وهو قائد الجيش وكان آنذاك مرشحاً في الانتخابات الرئاسية وكان هذا الحكم قد صدر ضده في عام 1998 لاتهامه بمحاولة انقلاب عسكري ضد رئيس الجمهورية في ذلك الوقت خوان كارلوس وازموزي. كما نص قرار المحكمة على إعادة حق لينو أوفيدو في التصويت وفي شغل المناصب العامة.

التمييز – حقوق السكان الأصليين

على مدار العام، قام السكان الأصليون من مجتمعات محلية عديدة، منها الإنكسيت ومبيا وآشي وتوباز، بمظاهرات أمام مكاتب الحكومة في العاصمة أسونسيون، وذلك للمطالبة بتمكينهم من الاستفادة بالأراضي الزراعية دون معوقات، وبأن يكفل القانون حقوق السكان الأصليين في المجتمعات المحلية، كما احتجوا على عدم توفر برامج تعليمية وعلى الفقر المدقع في مجتمعاتهم.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، أعربت "اللجنة المعنية بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية " التابعة للأمم المتحدة عن قلقها بشأن عدة أمور، من بينها تزايد حالات الإجلاء القسري للمزارعين وعائلاتهم وللسكان الأصليين. وأكدت اللجنة بأن "حوالي 45 بالمئة من السكان الأصليين في المجتمعات المحلية لا يحوزون سندات ملكية قانونية لأراضي أسلافهم".وقدمت اللجنة عدة توصيات، من بينها أن تتخذ الدولة خطوات للحد من الفقر وأن تزيد جهودها لترسيم أراضي السكان الأصليين وأراضي أسلافهم.

الاعتقال التعسفي والمعاملة السيئة

تقدم ممثلون عن المزارعين بشكوى إلى اللجنة الدائمة في الكونغرس بشأن مسؤولية الشرطة ودوريات المدنيين المسلحين في محافظة إتابوا عن حالات اعتقالات تعسفية وسوء معاملة.

  • ففي إبريل/نيسان، دخل بعض رجال الشرطة وأفراد مدنيون مسلحون إلى أحد المجتمعات المحلية في باراغواي بياهو بمحافظة سان بدرو، واعتدوا بالضرب على خمسة مزارعين ثم ألقوا القبض عليهم. ووُجهت إلى المزارعين اتهامات تتعلق بجرائم بيئية وبزراعة الماريجوانا بصورة غير قانونية، حسبما زُعم. وفي اليوم التالي قرر وكيل النيابة المختص بالمنطقة إخلاء سبيل ثلاثة منهم واعتذر لهم عن الحادث، وبعد فترة قصيرة أُفرج عن الرابع، بينماكان الخامس لا يزال محتجزاً بحلول نهاية العام.

صحة الأمهات

في نوفمبر/تشرين الثاني، رفض مجلس الشيوخ مشروع قانون يتعلق بصحة الأمهات والصحة الجنسية والإنجابية. وكان مشروع القانون يستهدف تحسين السياسات الحكومية بغرض تقليل نسبة وفيات الأمهات وتقديم رعاية صحية أفضل للنساء أثناء فترات الحمل والولادة.

حرية التعبير – الصحفيون

احتجت اللجنة التنفيذية في "اتحاد الصحفيين في باراغواي" على موجة من القمع والمضايقات طالت الصحفيين، واتهمت اللجنة السلطات بمحاولة ترهيب المنتقدين وإسكاتهم.

  • ففي يونيو/حزيران، أبلغ فلاديمير جارا وفيكتور بينيتيث، وهما صحفيان في "إذاعة شاكو بوريال"، عن أنهما تلقيا تهديدات بالقتل وتم التنصت على أجهزة الهاتف الخاصة بهما دون سند قانوني، وذلك بعدما كتبا عما زُعم أنه فساد في "الإدارة الوطنية لمكافحة المخدرات في باراغواي". وطلب الصحفيان من النيابة التحقيق في تلك الوقائع.ولم يُعرف بحلول نهاية العام ما إذا كان قد أُجري تحقيق.
  • وفي أغسطس/آب، أبلغ تماريا بارتولا فرنانديز، وهي منسقة في "إذاعة تيكوبورا" في بورتو بريزيدنتي فرانكو بمحافظة ألتو بارانا، عن أنها تلقت تهديدات بالقتل من أعضاء في الإدارة الحكومية المحلية، وأعربت عن اعتقادها بأن السبب وراء ذلك هو انتقادها للسلطات لتقاعسها عن توفير الخدمات الأساسية. وقد بدأ تحقيق بهذا الخصوص بعد أن أدلت بإفادة أمام الكونغرس الوطني و"لجنة حقوق الإنسان" في مجلس الشيوخ.