ناميبيا

جمهورية ناميبيا

رئيس الدولة والحكومة: هيفيكيبوني بوهامبا

استمرت المحاكمة الممتدة لمعتقلي إقليم كابريفي بتهمة الخيانة العظمى، حيث قضى معظم المتهمين ما يربو على 12 سنة قيد الاحتجاز. وظل أعضاء حزب «المنظمة الشعبية لجنوب غرب أفريقيا» الحاكم (سوابو) يتمتعون بالإفلات من العقاب عما ارتكبوا من انتهاكات ضد خصومهم السياسيين. وواجهت الأقليات العرقية التهميش والإقصاء عن عمليات صنع القرار.

محكمة معتقلي إقليم كابريفي

أدلى آخر الشهود في محاكمة معتقلي إقليم كابريفي بتهمة الخيانة العظمى، والبالغ عددهم 379 شاهداً، بأقوالهم، وأغلق الادعاء العام قضيته في المحكمة العليا، في 7 فبراير/شباط. وواجه الرجال الذين ظلوا يخضعون للمحاكمة، والبالغ عددهم 111 متهماً، ما مجموعه 278 تهمة، بما فيها الخيانة العظمى، وتسع تهم بالقتل، و240 تهمة شروع بالقتل، بالعلاقة مع مؤامرة مزعومة لفصل إقليم كابريفي عن ناميبيا ما بين يناير/كانون الثاني 1992 وديسمبر/كانون الأول 2002. وعقب إغلاق الادعاء قضيته، بُرئت، في 10 أغسطس/آب 2012، ساحة واحد من المشتبه بهم، وهو رودويل كاسيكا موكنيدوا، الذي قبض عليه في 26 أغسطس/آب 1999.

واعتبرت منظمة العفو الدولية العديد من معتقلي كابريفي سجناء رأي محتملين بسبب القبض عليهم حصرياً على أساس آرائهم السياسية الفعلية أو المتصورة، أو أصولهم الإثنية، أو عضويتهم في منظمات بعينها. وخضعت المجموعة للمحاكمة بموجب ما يعرف بمبدأ «الغرض العام»، الذي يعفي الادعاء العام بصورة أساسية من شرط الإثبات دون شك معقول بأن كل مشارك في الجرم ارتكب تصرفاً عملياً أسهم على نحو سببي في النتيجة غير القانونية النهائية. وتزيح هذه العقيدة عبء الإثبات عن كاهل الادعاء لتُلقيه على كاهل المتهمين، وتقوِّض بالتالي الحق في افتراض البراءة.

أعلى الصفحة

حرية تكوين الجمعيات والتجمع

انتهكت الشرطة الناميبية، ومعها أعضاء «سوابو»، الحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات والانضمام إليها.

  • ففي أكتوبر/تشرين الأول، قُبض على سبعة معلمين في أوشاكاتي لتظاهرهم ضد ظروف العمل السيئة. وكانوا بين 300 معلم أعلنوا إضراباً عن العمل للمطالبة برواتب عادلة وبظروف عمل أفضل، في سياق تحرك مهني للمعلمين على نطاق البلاد بأسرها.
أعلى الصفحة

أوضاع السجون

استمر الاكتظاظ الشديد في معظم السجون ومراكز الاحتجاز، حيث احتجز في بعضها ما يربو على ضعف العدد المقرر لها. فضم سجن ويندهوك المركزي، الذي شيِّد لاحتجاز 912 نزيلاً، 2,000 نزيل وموقوف ينتظر المحاكمة. وسادت ظروف مماثلة في سجون مدن أوندانغوا وسواكوبموند وأوشاكاتي وأوتجيوارانغو.

أعلى الصفحة

العنف ضد النساء والفتيات

ظل العنف القائم على النوع الاجتماعي للمرأة مبعث قلق خطير. وقتلت العديد من النساء على أيدي شركائهن بسبب نزاعات أسرية.

  • ففي 1 فبراير/شباط، توفيت برانسينا ندينيلاغو أموتيكا عقب طعنها وحز عنقها على يد صديقها في قرية أوندوكوتو، بالقرب من أوندانغوا.
  • وفي 15 فبراير/شباط، توفيت ميلودي موندي مبولوموا عقب طعن صديقها لها تسع مرات في التوسعة 2 لمافولوما في كاتيما موليلو، بإقليم كابريفي.
  • وفي 19 يوليو/تموز، أطلق صديق ليتيتيا نديشووليلوي نغهيلونغوا، وهي طالبة، النار عليها فأرداها قتيلة في بلدة أوشيكوكو، بإقليم أوموساتي.
  • وفي 20 سبتمبر/أيلول، قُتلت تانغي نانغيوكا مارتين من قرية إبوكو، في إقليم أوهانغوينا، على يد زوجها.
أعلى الصفحة

التمييز

في سبتمبر/أيلول، زار «مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحقوق الشعوب الأصلية» ناميبيا، وسلط الضوء على استمرار تهميش الأقليات في البلاد. حيث يواجه شعبا سان وأوفاهيمبا، وسواهما من الأقليات العرقية، عقبات عديدة تحول دون حصول أبنائهم على فرص للتعليم. ويصدق هذا على نحو خاص في أوبوو بين أطفال أقلية الأوفاهيمبا، الذين يضطرون إلى قص شعورهم وإلى عدم ارتداء الزي التقليدي كشرط لالتحاقهم بالمدارس العامة.

 

 

 

 

أعلى الصفحة

لتصفح تقرير البلد

آسيا والمحيط الهادئ

في بلدان شتى من آسيا والمحيط الهادئ قوبل مجرد الت ...

أفريقيا

لقد عكست الأزمة المتعمقة في مالي في عام 2012 العديد من المشكلات ...

أوروبا ووسط آسيا

لقد حدث مثال نادر على الانتقال الديمقراطي للسلطة في ...

الأمريكيتان

إن انتهاكات حقوق الإنسان التي تفشَّت في الماضي، وعدم إخض ...

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

استمرت الانتفاضات الشعبية التي اجتاحت من ...

منظمة العفو الدولية على الشبكات الاجتماعية

تقارير البلد

لا يوجد نقارير متوفرة

زيارات إلى البلد

لا يجد معلومات عن أي زيارات