لبنان

الجمهورية اللبنانية

رئيس الدولة : ميشيل سليمان
رئيس الحكومة : نجيب ميقاتي

استمر ورود أنباء عن التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة، ومنها إجراء فحوص جسدية قسرية ومسيئة للمعتقلين. واستمر التمييز ضد اللاجئين الفلسطينيين بالحؤول دون حصولهم على التعليم والرعاية الصحية والعمل والسكن اللائق. وتعرَّض العمال المهاجرون لإساءة المعاملة من قبل أصحاب العمل وقوات الأمن أحياناً. واعتُقل قسراً بعض اللاجئين وطالبي اللجوء، بمن فيْهم الفارون من العنف في سوريا المجاورة. وخلال العام دخل ما لا يقل عن 170,000 لاجئ من سوريا إلى لبنان طلباً للأمان. وتعرضت النساء للتمييز في القانون والممارسة. وأعلنت «المحكمة الخاصة بلبنان» موعداً للمحاكمة في عام 2013، ولكن السلطات اللبنانية فشلت مرة أخرى في الكشف عن مصير المفقودين والمختفين منذ مدة طويلة. وحُكم على مدنيين بالإعدام أو بالسجن لمدد مختلفة إثر محاكمات جائرة أمام المحاكم العسكرية. وصدر ما لا يقل عن تسعة أحكام بالإعدام؛ ولم تُنفذ أية عمليات إعدام.

خلفية

تصاعدت حدة التوتر بين الطوائف اللبنانية المختلفة وسط مخاوف من امتداد رقعة النزاع الدائر في سوريا إلى لبنان. وشهد لبنان تدفق موجات كبيرة للاجئين من سوريا. واندلعت مصادمات عنيفة متفرقة على الحدود السورية – اللبنانية أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين. ونشبت مصادمات مسلحة متكررة في طرابلس وحولها بين العلويين المؤيدين للحكومة السورية والسنة المؤيدين لقوات المعارضة السورية. وفي أغسطس/آب ونوفمبر/تشرين الثاني وقعت مصادمات مسلحة في صيدا. واندلعت احتجاجات في بيروت وسواها في أعقاب اغتيال رئيس فرع المعلومات في «جهاز الأمن الداخلي اللبناني»، الذي لقي حتفه في تفجير سيارة مفخخة في بيروت في 19 أكتوبر/شرين الأول. وقُتل في أعمال العنف عشرات الأشخاص، بينهم أطفال، وجُرح مئات آخرون. وفي أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول اختُطف 20 شخصاً من السوريين والأجانب على أيدي أفراد من عائلة المقداد بهدف الضغط على الجماعة السورية المسلحة التي اختطفت أحد أقربائهم وحملها على إطلاق سراحه. وفي ديسمبر/كانون الأول، أُطلقت في البرلمان مسودة «خطة عمل وطنية» لحقوق الإنسان في لبنان، ولكن لم يكن قد تم اعتمادها بحلول نهاية العام.

أعلى الصفحة

التعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة

وردت أنباء جديدة عن تعذيب وإساءة معاملة المعتقلين الأمنيين والجنائيين المشتبه بهم. وفي حالة واحدة، على الأقل، ذُكر أن شخصاً مشتبهاً به أمنياً قد اعتُقل وتعرض للضرب والتهديد من قبل أفراد مسلحين غير تابعين للدولة، ثم تم تسليمه إلى المخابرات العسكرية لإجراء مزيد من التحقيقات معه، حيث تعرَّض خلالها لمزيد من الاعتداءات.

وفي محاولة للتصدي للتعذيب وغيره من الانتهاكات أصدرت الحكومة، بمساعدة «مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان» مدونة قواعد سلوك لقوات الأمن الداخلي في يناير/كانون الثاني. بيد أن الحكومة فشلت مرة أخرى في إنشاء هيئة مراقبة مستقلة تقوم بزيارة السجون ومراكز الاعتقال، ما شكَّل انتهاكاً لالتزاماتها الدولية. ولذا كان من الصعب الجزم بما إذا كانت المدونة قد أحدثت أية تحسينات في هذا الشأن.

أعلى الصفحة

المحاكمات الجائرة

استمر تقديم المدنيين المتهمين بالتجسس لصالح إسرائيل أو بجرائم أمنية أخرى إلى محاكمات جائرة أمام محاكم عسكرية تفتقر إلى الاستقلال والحيدة. وفشلت المحاكم العسكرية بوجه عام في التحقيق في مزاعم المتهمين بأنهم تعرضوا للتعذيب في فترة الاعتقال التي تسبق المحاكمة لإرغامهم على «الاعتراف».

أعلى الصفحة

حرية التعبير

تعرَّض صحفيون وغيرهم من العاملين في وسائل الإعلام للاعتداء والمضايقة على أيدي قوات الأمن وفاعلين غير تابعين للدولة بسبب آرائهم السياسية الحقيقية أو المتصوَّرة.

  • ففي يونيو/حزيران، ألقى ما لا يقل عن ثلاثة رجال مادة حارقة على مدخل تلفزيون «الجديد»، عقب بث مقابلة مثيرة للجدل مع رجل دين سلفي.
أعلى الصفحة

المحكمة الخاصة بلبنان

أعلنت «المحكمة الخاصة بلبنان» ومركزها هولندا، أن محاكمة الرجال الأربعة الذين وُجهت لهم لائحة اتهام في عام 2011 بسبب ضلوعهم المزعوم في عملية اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري في عام 2005 وجرائم أخرى، ستبدأ في مارس/آذار 2012. ومن المتوقع أن تتم محاكمة المتهمين غيابياً.

أعلى الصفحة

الإفلات من العقاب – عمليات الإخفاء القسري والاختطاف

ظل مصير آلاف الأشخاص الذين اختُطفوا أو اعتُقلوا أو فُقدوا أثناء الحرب الأهلية اللبنانية في الفترة بين عام 1975 وعام 1990 وبعدها، ومن بينهم العديد من الأشخاص الذين قيل إنهم نُقلوا إلى سوريا، مجهولاً في معظم الحالات. جُوبه مشروع قانون مقترح من قبل وزير العدل، تضمَّن إنشاء «لجنة وطنية مستقلة» تتولى التحقيق في مصير المختفين والمفقودين، بانتقادات واسعة النطاق، ولم يكن قد تم إقرار القانون بحلول نهاية العام. ولكن إطلاق سراح يعقوب شمعون من السجن في سوريا بعد مرور قرابة 27 عاماً على اختفائه، منح عائلات المفقودين الأمل في أن بعض أبنائها مازالوا على قيد الحياة.

أعلى الصفحة

حقوق المرأة

ظلت النساء يواجهن التمييز في القانون والممارسة. وناقش مجلس الوزراء مشروع قانون يجيز للنساء اللبنانيات المتزوجات من أجانب منح جنسيتهن لأطفالهن، أسوةً بالرجال اللبنانيين، ولكن لم يتم إقرار القانون. واستمر البرلمان في مناقشة مشروع قانون ضد العنف الأسري.

أعلى الصفحة

اللاجئون وطالبو اللجوء والمهاجرون

ظل آلاف اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان منذ فترة طويلة ممنوعين بموجب القانون من العمل في مهن معينة ومحرومين من حقوق أخرى يتمتع بها المواطنون اللبنانيون.

وفرَّ عشرات الآلاف من اللاجئين من سوريا عبر الحدود مع لبنان، مما أدى إلى زيادة الضغط على مجالات السكن والتعليم والصحة والموارد الأخرى. وكانت «المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين» على علم بوجود ما يربو على 170,000 لاجئ من سوريا في لبنان بحلول نهاية العام، مع أن الرقم الحقيقي ربما يكون أكبر من ذلك بكثير. وكان معظمهم في شمال لبنان ومنطقة وادي البقاع. وواجه اللاجئون الفلسطينيون الفارون من سوريا إلى لبنان شروطاً تمييزية لدخول البلاد فرضتها السلطات اللبنانية. ولم يصدِّق لبنان على «اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بوضع اللاجئين لعام 1951» وبروتوكول عام 1967 الملحق بها.وقال بعض اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين إنهم تعرضوا لإساءة المعاملة على أيدي قوات الأمن، وخاصة أثناء عمليات القبض عليهم واحتجازهم، التي كانت تُنفَّذ في بعض الأحيان بشكل تعسفي أو خلال مداهمات أحيائهم أو أماكن عملهم. وطالت هذه المعاملة السيئة نحو 70 شخصاً، معظمهم سوريون، وبينهم مهاجرون مصريون وسودانيون زعموا أنهم تعرضوا للضرب من قبل الجنود في أكتوبر/تشرين الأول خلال مداهمتهم لمنطقة الجعيتاوي بيروت. وظلت المواطنات الأجنبيات اللائي يعملن كعاملات في المنازل والخاضعات لبرنامج الرعاية الرسمي عرضة لإساءة المعاملة على أيدي أصحاب العمل.

  • فقد دعا خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة إلى إجراء تحقيق في حادثة انتحار امرأة إثيوبية في مارس/آذار في أعقاب تصوير فيلم لصاحب وكالة تشغيل وهو يجرُّها ويرغمها على دخول سيارته لمنعها من دخول القنصلية الإثيوبية في بيروت.
أعلى الصفحة

حقوق ذوي الميول الجنسية المثلية والثنائية والمتحولين إلى الجنس الآخر ومختلطي الجنس

تعرَّض هؤلاء الأشخاص للتمييز وإساءة المعاملة.

  • ففي يوليو/تموز أُخضع 36 رجلاً، ممن قُبض عليهم أثناء عرض سينمائي، لفحوص شرجية قسرية لتحديد ما إذا كانوا قد مارسوا اللواط. وعقب تلك الحادثة، طلبت نقابة الأطباء اللبنانية من جميع الأطباء رفض المشاركة في مثل تلك الفحوص المسيئة، وإلا فإنهم سيواجهون إجراءات تأديبية.
أعلى الصفحة

عقوبة الاعدام

صدرَ ما لا يقل عن تسعة أحكام بالإعدام؛ ولم تُنفذ أية عمليات إعدام منذ عام 2004. واقترحت «الخطة الوطنية لحقوق الإنسان» استبدال عقوبة الإعدام لتحل محلها عقوبة السجن المؤبد في جميع القوانين اللبنانية ذات الصلة.

  • حُكم بالإعدام على ما لا يقل عن خمسة رجال بتهمة التجسس لصالح إسرائيل.
  • في أبريل/نيسان طلب قاض عسكري توقيع عقوبة الإعدام على 26 رجلاً بعد اتهامهم باختطاف واحتجاز مجموعة من المواطنين الإستونيين في عام 2011. وكانت المحاكمة لا تزال جارية في نهاية العام.
أعلى الصفحة

لتصفح تقرير البلد

آسيا والمحيط الهادئ

في بلدان شتى من آسيا والمحيط الهادئ قوبل مجرد الت ...

أفريقيا

لقد عكست الأزمة المتعمقة في مالي في عام 2012 العديد من المشكلات ...

أوروبا ووسط آسيا

لقد حدث مثال نادر على الانتقال الديمقراطي للسلطة في ...

الأمريكيتان

إن انتهاكات حقوق الإنسان التي تفشَّت في الماضي، وعدم إخض ...

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

استمرت الانتفاضات الشعبية التي اجتاحت من ...

منظمة العفو الدولية على الشبكات الاجتماعية

تقارير البلد

لا يوجد نقارير متوفرة

زيارات إلى البلد

  • قام مندوبو منظمة العفو الدولية بزيارة لبنان في مايو/أيار وأغسطس/آب وسبتمبر/أيلول ونوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول بهدف إجراء بحوث بشأن أوضاع حقوق الإنسان، بما في ذلك الوضع في سوريا.