بوركينا فاسو

بوركينا فاسو

رئيس الدولة والحكومة: بليز كومباوري
رئيس الحكومة: لوك أدولف تياو

شهدت الأشهر التي سبقت الانتخابات التشريعية والبلدية مظاهرات ومصادمات وسط محاولات من جانب حزب الرئيس لتعديل الدستور من أجل السماح للرئيس كومباوري بالترشح لفترة رئاسية جديدة. ونتيجة للأزمة التي اندلعت في مالي، تدفق ما يصل إلى 100,000 من الماليين إلى شمال بوركينا فاسو بحثاً عن ملجأ لهم. وافتقرت مخيماتهم للضروريات الأساسية والرعاية الصحية.

 

 

 

أعلى الصفحة

التعذيب وغيره من ضروب إساءة المعاملة

 

في يناير/كانون الثاني، قبض على ماموني إسحق زونغو وأوسيني كومباوري بشبهة السرقة، وأسيئت معاملتهما على أيدي فرقة مكافحة الجريمة التابعة للشرطة الوطنية في بولميوغو.

وفي فبراير/شباط، أساء الحرس الشخصي لوزير العدل وتعزيز حقوق الإنسان، جيرومي تراوري، معاملة ميكانيكي إثر مشادة كلامية. وعقب بضعة أيام، عُزل الوزير من منصبه.

أعلى الصفحة

الحق في الرعاية الصحية – وفيات الأمهات

 

ظلت رعاية الأمومة والطفولة أولوية للسلطات، التي عملت مع منظمات المجتمع المدني من أجل تقييم مدى جدوى السياسات المتبعة لتحسين فرص الانتفاع بخدمات الأطفال دون سن الخامسة، وإلى حد ما خدمات الأمومة. بيد أنه لم يتحقق أي تحسن حقيقي، سواء فيما يتعلق بنوعية خدمات صحة الأمهات، أو فيما يخص زيادة الانتفاع بتنظيم الأسرة والخدمات الصحية الإنجابية.

 

أعلى الصفحة

الإفلات من العقاب

 

في يونيو/حزيران، أقر البرلمان قانوناً للعفو عن رؤساء الدولة كرَّس الحصانة من العقاب.

 

أعلى الصفحة

الزيارات/التقارير القطرية لمنظمة العفو الدولية

 

 

أعلى الصفحة

لتصفح تقرير البلد

آسيا والمحيط الهادئ

في بلدان شتى من آسيا والمحيط الهادئ قوبل مجرد الت ...

أفريقيا

لقد عكست الأزمة المتعمقة في مالي في عام 2012 العديد من المشكلات ...

أوروبا ووسط آسيا

لقد حدث مثال نادر على الانتقال الديمقراطي للسلطة في ...

الأمريكيتان

إن انتهاكات حقوق الإنسان التي تفشَّت في الماضي، وعدم إخض ...

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

استمرت الانتفاضات الشعبية التي اجتاحت من ...

منظمة العفو الدولية على الشبكات الاجتماعية

زيارات إلى البلد

لا يجد معلومات عن أي زيارات