جزر البهاما - تقرير منظمة العفو الدولية لعام 2007

حقوق الإنسان في كومنولث جزر البهاما

منظمة العفو الدولية  تقرير 2013


The 2013 Annual Report on
جزر البهاماالصادر حديثاً

رئيس الدولة: الملكة إليزابيث الثانية، ويمثلهاأرثر هنَّا (حل محل بول أدرلي، في فبراير/شباط)

رئيس الحكومة: بيري غلادستون كريستي

عقوبة الإعدام: مطبَّقة

المحكمة الجنائية الدولية: تم التوقيع

استمرت المحاكم في فرض أحكام الإعدام. ورُحل عدد من طالبي اللجوء والمهاجرين، وأغلبهم من مواطني هايتي السود. وورد أن بعضهم تعرض لمعاملة سيئة. واستمر ورود أنباء عن انتهاكات على أيدي أفراد الأمن، بما في ذلك الإفراط في استخدام القوة.

عقوبة الإعدام

في مارس/آذار، قضت "اللجنة القضائية التابعة للمجلس الاستشاري الملكي"، وهي أعلى محكمة استئناف بالنسبة لجزر البهاما، بإلغاء عقوبة الإعدام كعقوبة وجوبية في جرائم القتل العمد. وفي أعقاب القرار، أعلن النائب العام أنه ستُعقد جلسات لإعادة إصدار أحكام على جميع السجناء المحكوم عليهم بالإعدام حالياً.

وصدرت عدة أحكام جديدة بالإعدام بعد صدور قرار اللجنة، إذ حُكم بالإعدام على ما لا يقل عن شخصين خلال عام 2006، وبلغ عدد السجناء المحكوم عليهم بالإعدام 26 شخصاً، ولم تُنفذ أية إعدامات.

الانتهاكات على أيدي قوات الأمن

وردت أنباء عن وقوع انتهاكات على أيدي أفراد من قوات الأمن، بما في ذلك الإفراط في استخدام القوة.

  • فقد أفادت الأنباء أن نيل براون أُردي بالرصاص وهو مكبل بأصفاد اليدين أثناء إعادته إلى سجن فوكس هيل، في يناير/كانون الثاني. وكان قد أُعيد القبض عليه بعد عملية هروب من السجن قُتل خلالها أحد حراس السجن. وفيما بعد، قضت هيئة محلفين، استناداً إلى تقرير محقق الوفيات المشتبه بها، بإدانة أحد ضباط السجن بتهمة قتل نيل براون، ولكن الحكم أُجل لحين إجراء مراجعة دستورية. وبحلول نهاية عام 2006، كان الضابط لا يزال في الخدمة.

  • وفي 27 مارس/آذار، قُتل ديرون بيثل، البالغ من العمر 20 عاماً، إثر إطلاق ثلاث عيارات نارية عليه خارج منزله على أيدي ضابط شرطة ظن خطأ أن القتيل من المشبه فيهم جنائياً، على حد قوله. وكانت التحقيقات في الواقعة لا تزال جارية بحلول نهاية العام.

طالبو اللجوء والمهاجرون

استمر ترحيل أعداد كبيرة من المهاجرين، وأغلبهم من هايتي. وتعرض بعضهم لمعاملة سيئة، حسبما ورد. وفي 8 إبريل/نيسان، حُوصر 187 من أهالي هايتي، وبينهم أطفال، على جزيرة إليوثيرا، وأُلقي القبض عليهم. وفيما بعد، تبين أن 166 منهم لديهم وثائق قانونية، وأن 27 آخرين يحملون تصاريح بالإقامة الدائمة.

العقوبات البدنية

في أكتوبر/تشرين الأول، حُكم على أرثر نيوبولد بالسجن 16 عاماً، مع ضربه ثماني ضربات بالعصا، لإدانته بالاعتداء على امرأة تبلغ من العمر 83 عاماً في منزلها في عام 2004 . وأثار الحكم جدلاً حول الاستمرار في فرض العقوبات البدنية.  

التقارير/الزيارات القطرية لمنظمة العفو الدولية

التقارير

جزر البهاما: المجلس الاستشاري الملكي يلغي عقوبة الإعدام كعقوبة وجوبية (رقم الوثيقة: AMR 14/001/2006)

جزر البهاما: عقوبة الجلد- أرثر نيوبولد (رقم الوثيقة: AMR 14/005/2006)