ألبانيا
رئيس الدولة
بامير توبي
رئيس الحكومة
سالي بريشا
عقوبة الإعدام
ملغاة بالنسبة لجميع الجرائم
تعداد السكان
3.2 مليون نسمة
متوسط العمر المتوقع
76.9 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة
15.3 لكل ألف
معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين
95.9 بالمئة

استمر تفشي العنف الأسري كما استمر الاتجار بالنساء لأغراض البغاء القسري. وتوفي أربعة من المتظاهرين عقب اشتباكات مع الشرطة. ووردت مزاعم بالتعرض لسوء المعاملة من جانب الشرطة. وكثيراً ما كانت ظروف الاحتجاز بالغة السوء. وحُرم الأشخاص البالغون ممن يحملون «صفة اليتامى» من حقهم في أولوية الحصول على سكن بمقتضى القانون المحلي.

خلفية

تفاقم العداء بين الحكومة والمعارضة في أعقاب المصادمات العنيفة في يناير/كانون الثاني بين الشرطة ومتظاهرين كانوا يحتجون ضد الفساد الحكومي وتزوير الانتخابات المزعومين. وأدت انتخابات الحكومات المحلية في مايو/أيار إلى مزيد من تبادل الاتهامات بين الحكومة والمعارضة، وإلى نزاعات على عد الأصوات، ولا سيما في تيرانا. وخفت حدة المأزق السياسي نسبياً بحلول نهاية السنة، وشُرع في مناقشة الإصلاح الانتخابي. وفي أكتوبر/تشرين الأول، خلصت «المفوضية الأوروبية» مرة أخرى إلى أن ألبانيا لم تف بمعايير كسب وضع المرشح للانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي.

أعلى الصفحة

قوات الشرطة والأمن

في 21 يناير/كانون الثاني، اندلعت اشتباكات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين خلال مظاهرات مناهضة للحكومة في تيرانا نظمها «الحزب الاشتراكي» المعارض. حيث جرى إطلاق نار أدى إلى مقتل ثلاثة متظاهرين. وتوفي رابع في وقت لاحق. وصدرت مذكرات قبض في اليوم التالي بحق ستة من أفراد «الحرس الجمهوري» (المسؤول عن أمن المباني العامة) بالعلاقة مع الوفيات. وأدى عدم تعاون الشرطة وكبار ضباط «الحرس الجمهوري» إلى عرقلة التحقيقات، وإلى التأخير في جمع أدلة المقذوفات. وبحلول نهاية العام، كان 11 من «الحرس الجمهوري» لا يزالون قيد التحقيق فيما يتعلق بالوفاة. وبلغ العدد الإجمالي لرجال الشرطة والمتظاهرين المصابين أكثر من 140 عندما حاولت الشرطة تفريق المتظاهرين وقامت بضرب المحتجين وعدد من الصحفيين. وألقي القبض على ما لا يقل عن 112 من المتظاهرين وأدين حوالي 30 في وقت لاحق بإضرام النار في عدد من المركبات، وبالاعتداء على الشرطة، والإخلال بالأمن في محيط مكاتب رئيس الوزراء. ووصف رئيس الوزراء، بريشا، المظاهرات بأنها محاولة انقلاب من قبل «الحزب الاشتراكي» واتهم النائب العام بدعمه.

أعلى الصفحة

التعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة

زار مفوضو مكتب أمين المظالم مخافر الشرطة ومراكز الاحتجاز في تيرانا عقب تظاهرات يناير/كانون الثاني. وذكروا أن المتظاهرين المحتجزين، الذين حمل اثنان منهم علامات على سوء المعاملة البدنية، ادعوا أنهم لاقوا معاملة سيئة أثناء القبض عليهم، وأنه تم استخدام الضغط النفسي معهم لحملهم على التوقيع على إفادات تدينهم. وورد أن تسع شكاوى قد قدمت ضد سوء المعاملة من جانب الشرطة. وفي فبراير/شباط، قام «جهاز الرقابة الداخلي لشرطة الدولة» بالتحقيق في الشكاوى، ولكن لم يكن أي من الجناة قد قدِّم إلى ساحة العدالة، بحلول نهاية السنة.

  • وكتب أمين المظالم إلى النائب العام بغرض إثارة قضية ريس هاخهيراج، الذي ادعى أنه أسيئت معاملته بشدة أثناء اعتقاله في مارس/آذار. وذكر مكتب أمين المظالم أنه رغم جروحه الواضحة للعيان، وشكواه من سوء المعاملة عندما مثل أمام قاض لتمديد فترة توقيفه، لم يرد على لسان الشرطة أو الادعاء العام أو القاضي أو موظفي المستشفى أنه قد تعرض لسوء المعاملة أو يفتح تحقيق في الأمر. وجرى تجاهل الطلبات التي كان يقدمها للاتصال بمكتب أمين المظالم. وبعد ذلك، أوعزت النائب العام إلى أعضاء النيابة العامة وضباط الشرطة القضائية بجمع أدلة على سوء معاملة المحتجزين، بغية تقديم المسؤولين عنها إلى العدالة. وقد بدأ تحقيق في إساءة المعاملة المزعومة لريس هاخهيراج.
أعلى الصفحة

عمليات الإخفاء القسري

في ديسمبر/كانون الأول، لم يمثل إلير كومبارو أمام القاضي في جلسة استماع أمام محكمة في لندن، بالمملكة المتحدة، تنظر في تسليمه. وكانت ألبانيا قد طلبت من المملكة المتحدة تسليمه لمواجهة اتهامات بالتعذيب والخطف تتعلق بالاختفاء القسري لرمزي خوجا، وهو الباني من مقدونيا، في 1995، وبتعذيب رجلين آخرين. حيث أبطل القاضي كفالته، وأصدر أمراً بإلقاء القبض عليه، ولكن ظل مكان وجوده مجهولاً في نهاية السن. وتواصلت إجراءات المحاكمة في تيرانا ضد إلير كومبارو في غيابه، إلى جانب اثنين من الضباط السابقين في دائرة الاستخبارات الوطنية الألبانية، هما اربين سيفغجيني وأفنى كولداشي.

أعلى الصفحة

أوضاع السجون

أضرب النزلاء في سجني ليجهي وفوشي – كروجي عن الطعام احتجاجاً على سوء الأوضاع. وانتقد أمين المظالم حالة الصرف الصحي في بعض السجون ومراكز التوقيف الاحتياطي، مستشهداً بدورات المياه القذرة، والقوارض، والزنازين الرطبة، وتدني المستوى الصحي لإعداد الطعام وتوزيعه. وأشار أمين المظالم أيضاً إلى النوعية الرديئة لمباني مراكز الحبس الاحتياطي في دوريس وكافايا وكورشا، التي بنيت مؤخراً. وشهدت مراكز التوقيف الاحتياطي والسجون النسائية في تيرانا اكتظاظاً شديداً، بينما ظلت الخدمات الطبية في السجون، وخاصة بالنسبة للمحتجزين المصابين بأمراض عقلية، غير كافية.

أعلى الصفحة

العنف الأسري

استمر تفشي العنف الأسري. ولم تكن ملاجئ النساء الناجيات كافية لتلبية الطلب. وبلغت زيادة الحوادث المبلغ عنها إلى 1,683 في الأشهر التسعة الأولى من السنة، أي بزيادة 260 عن الفترة نفسها من 2010. وكان 82 في المائة (1,377) من الضحايا هم من النساء. ولم يبلغ عن معظم الحوادث، بما في ذلك تلك المتعلقة بالعنف ضد الأطفال. ولم يشكِّل العنف المنزلي جريمة جنائية محددة في القانون، وظل عبء مباشرة الإجراءات القانونية من مسؤولية الضحية، إلا في الحالات الأشد جسامة. ولم ينفذ التشريع القاضي بتقديم المساعدة القانونية المجانية للأشخاص المطالبين بالحماية، وعلى الرغم من برامج التدريب، فإن العاملين الطبيين قلما قاموا بتقديم تقارير مصدقة عن الإصابات. وفي معظم القضايا، كانت الإجراءات تتوقف، إما بسبب انسحاب مقدم البلاغ، وغالباً نتيجة الضغوط الاجتماعية والتبعية الاقتصادية لمرتكب الجريمة، أو نظراً لعدم وجود أدلة مكتوبة. ويواجه الجناة الذين يخرقون شروط أوامر الحماية احتمال الحكم عليهم بالغرامة أو بالسجن لمدة تصل إلى سنتين، ولكن المحاكم نادراً ما فرضت أحكاماً بالسجن.

  • ففي سبتمبر/أيلول، قتلت سيرفيت كاروشي على يد زوجها، الذي تجاهل مراراً أوامر الحماية. وكانت قد أبلغت عن استمرار تعرضها للعنف على يديه، ولكنها لم تمنح أية حماية فعالة.

وفي مارس/آذار، تم اعتماد تشريع لتوفير مساعدة اقتصادية أساسية بقيمة 30 دولاراً أمريكياً في الشهر للضحايا طوال مدة سريان أمر حمايتهم، وكذلك لضحايا الاتجار بالبشر.

أعلى الصفحة

الاتجار في البشر

استمر الاتجار في البشر، وأساساً في النساء الشابات والفتيات لأغراض البغاء القسري، ولكن أيضاً في الأطفال للتسول والعمل القسري. وأظهرت الإحصاءات الصادرة لعام 2010 أن 12 شخصاً أدينوا بالاتجار بالبشر. وأشار تقرير الاتجار بالبشر الصادر عن الخارجية الأمريكية إلى أن ألبانيا قد اتخذت خطوات ملموسة لتحسين استراتيجية مكافحة الاتجار بالبشر، ولكنه ذكر أن «الفساد الواسع النطاق، لا سيما في أوساط السلطة القضائية، ظل عموماً يعرقل التطبيق الكامل لقانون مكافحة الاتجار بالبشر وجهود حماية الضحايا». وفي فبراير/شباط، اعتمدت الحكومة خطة عمل وطنية لمكافحة الاتجار بالبشر.

أعلى الصفحة

الحق في سكن ملائم – الغجر

في فبراير/شباط، فرت حوالي 40 أسرة غجرية من موقع سكنها بالقرب من محطة سكة الحديد في تيرانا بعد تعرضها للهجوم. وفي يوليو/تموز، برِّئ رجلان من تهمة التحريض على الكراهية العنصرية، ولكن حكم عليهما بالسجن لمدة أربعة أشهر لإشعال حرائق متعمدة. وعرضت السلطات على العائلات الغجرية الإقامة في موقع مؤقت مجهز بالخيام في ضواحي تيرانا، ولكن الكثيرين رفضوا ذلك لأسباب تتعلق بالصحة والسلامة وبعد المسافة عن أماكن عملهم. أما الأسر التي انتقلت إلى الموقع، فكانت لا تزال هناك في نهاية السنة، على الرغم من أن السلطات كانت قد وعدت بتجديد مبنيين عسكريين مهجورين لإسكانها.

أعلى الصفحة

الحق في سكن ملائم – الأيتام

بموجب القانون الألباني، يُمنح الأيتام المسجلون حتى سن 30 عاماً ممن لا مأوى لهم الأولوية عند تخصيص السكن الاجتماعي. بيد أنه نادراً جداً ما تم تنفيذ القانون وما زال العديدون يعيشون في مبان متداعية لمدارس مهجورة أو يكافحون حتى يتمكنوا من دفع إيجار سكن خاص بشروط سيئة.

  • ففي يونيه/حزيران، أخلت الشرطة ميافتوني خيميرتاج، البالغة من العمر 22 سنة، وطفلها الصغير قسراً، وفيما يبدو دون إشعار مسبق أو حق للاستئناف، من غرفة مشتركة كانت تشغلها في عنبر في إحدى مدارس تيرانا. ولم يعرض عليها أي سكن بديل. ونشأت ميافتوني خيميرتاج في ملجأ للأيتام، وهي عاطلة عن العمل، ومعتلة الصحة، وفي حالة فقر مدقع. ورغم أنه سمح لها بعد ذلك بالعودة، إلا أنها لا تملك ضماناً من أن يعاد طردها. ناهيك عن أن شروط السكن غير ملائمة البتة لأسرة شابة.
أعلى الصفحة
World regions الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأمريكيتان الأمريكيتان أفريقيا الأمريكتان

لتصفح تقرير البلد

آسيا والمحيط الهادئ

مع هبوب رياح التغيير من منطقة الشرق الأوسط وشمال ...

أوروبا وآسيا الوسطى

ذات صباح ربيعي في قرية صغيرة في صربيا، وصلت أكبر ...

إفريقيا

كان للحركات الشعبية في أنحاء شمال إفريقيا أصداؤها في بلدان إ ...

الأمريكيتان

ففي 11 أغسطس/آب 2011، أُطلقت 21 رصاصة على القاضية باترسيا أسي ...

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

لقد كان عام 2011، بالنسبة لشعوب ودول منطقة ا ...

منظمة العفو الدولية على الشبكات الاجتماعية

زيارات إلى البلد

  • زارت مندوبة منظمة العفو الدولية ألبانيا، في نوفمبر/تشرين الثاني.