الفقر وحقوق الإنسان

من حق كل شخص، في كل مكان، أن يعيش بكرامة. وهذا يعني أنه ينبغي عدم حرمان أي شخص من حقوقه في السكن المناسب وفي الطعام والماء والصرف الصحي، وفي التعليم والرعاية الصحية.

وتعمل منظمة العفو الدولية بدأب على توثيق الطرق التي تؤدي يها انتهاكات حقوق الإنسان للفقر وتعمِّقه. فمَن يعيشون تحت وطأة الفقر هم أقل الناس قدرة على تشكيل سياسات الفقر، وكثيراً ما يُحرم هؤلاء من الإنصاف لما تعرضت له حقوقهم من انتهاكات.

كما تعمل منظمة العفو الدولية على إخضاع الحكومات والشركات الكبرى وغيرها من الفاعلين ذوي السطوة للمحاسبة عن انتهاكات حقوق الإنسان التي يستهدفون بها من يعيشون تحت وطأة الفقر، ويفاقمون بها معاناتهم وما يمرون به من عوز.


Homes set ablaze during forced eviction at Mittapheap 4 village,  Cambodia, 20 April 2007

الأمم المتحدة تناقش مسألة اتخاذ خطوة حاسمة بشأن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية

24 أكتوبر 2008

ستناقش الجمعة العامة للأمم المتحدة هذا الشهر مسألة اتخاذ خطوة حاسمة لضمان توفير العدل لكل مَن تُنتهك حقوقه الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ويُحرم من سبيل انصاف على الصعيد الوطني.


Kibera slum in Kenya

يوم محاربة الفقر سيتناول حقوق الإنسان وكرامته

17 أكتوبر 2008

يشكل اليوم العالمي للقضاء على الفقر هذا العام دعوة للجميع، بدءاً ممن يرسمون السياسات وانتهاءً بالجمهور، للاعتراف بحقوق الناس الذين يعانون من الفقر وبكرامتهم.


ملاجئ مصنوعة من مواد أستخرجت من تحت الانقاض من هدم المنازل في لواندا ، أنغولا

من غير الملائم اختيار أنغولا لاستضافة "اليوم العالمي للإسكان"

( 6 أكتوبر 2008 )
أثار اختيار العاصمة الأنغولية لواندا لتكون نقطة البدء للاحتفال "باليوم العالمي للإسكان" جدلاً واسعاً في أوساط المنظمات المعنية بقضايا السكن ومنظمات حقوق الإنسان.


هذا العمل جزء من حملة منظمة العفو الدولية "فلنطالب بالكرامة"، الهادفة إلى وضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان التي تدفع البشر نحو هاوية الفقر عالمياً وتعمقه. وترمي الحملة إلى تعبئة الناس في شتى أنحاء العالم كي يطالبوا بأن تستمع الحكومات والشركات الكبرى وغيرهما من الجهات المتمتعة بالنفوذ إلى أصوات من يعيشون تحت وطأة الفقر وتعترف بحقوقهم وتحميها. ولمزيد من المعلومات، زوروا الموقع الإلكتروني لحملة "فلنطالب بالكرامة".