تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

16 مايو 2012

وجوب تطبيق المحاسبة على الانتهاكات على الرغم من اتفاق الأسرى الفلسطينيين

وجوب تطبيق المحاسبة على الانتهاكات على الرغم من اتفاق الأسرى الفلسطينيين
احتفال أهالي غزة بأقاربهم من الأسرى الفلسطينيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية

احتفال أهالي غزة بأقاربهم من الأسرى الفلسطينيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية

© AHMUD HAMS/AFP/GettyImages


نأمل أن تكون هذه التعهدات إشارة على أسلوب تعامل جديد للسلطات الإسرائيلية قائم على احترام حقوق الإنسان للأسرى.
Source: 
آن هاريسون - نائبة مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية.

وافق ألفا فلسطيني تحتجزهم  إسرائيل في سجونها على وقف إضراب عن الطعام دام شهراً وذلك بعد موافقة إسرائيل على عدة إجراءات لتحسين ظروف السجن؛ وهو ما اعتبرته منظمة العفو الدولية بمثابة خطوة نحو التزام إسرائيل بتعهداتها في مجال حقوق الإنسان.

وبناء على اتفاق رعته مصر؛ وافقت إسرائيل على إنهاء العزل الانفرادي لـ19 أسيرا- مسجونين بشكل منعزل لفترات تصل حتى 10 سنوات- ورفعت حظراً على زيارات العائلات من قطاع غزة لأقاربهم الأسرى، وذلك بين عدة إجراءات أخرى.

وقالت آن هاريسون نائبة مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية:" "نأمل أن تكون هذه التعهدات إشارة على أسلوب تعامل جديد للسلطات الإسرائيلية قائم على احترام حقوق الإنسان للأسرى."

وأضافت:" ومع ذلك، ما كان يجدر بـ 2000 سجين ومعتقل أن يعرّضوا صحتهم للخطر بغية ضمان احترام حقوقهم كبشر، والتي تنتهكها السلطات الإسرائيلي منذ سنوات."

لقد دعت منظمة العفو الدولية غير ذي مرة إلى استئناف الزيارات العائلية للأسرى من غزة، وهي الزيارات التي عـُلقت تماماً في يونيو/حزيران 2007.

وقالت آن هاريسون:" إن هذه الانتهاكات المتكررة من قبل مصلحة السجون الإسرائيلية بحق الأسرى المضربين عن الطعام تتطلب تحقيقاً شاملاً ومستقلاً ومحايداً، ويجب محاسبة المسؤولين عن ذلك. إن عمليات الحجز الانفرادي المطولة كهذه- بناء على معلومات لا يكشف عنها للسجناء ومحاميهم- هي انتهاك لحقوقهم في المحاكمة العادلة وتشكل معاملة قاسية ولا إنسانية ومذلة."

وحسب الاتفاق، يتوقع نقل هؤلاء الأسرى إلى زنزانات حيث سيتاح لهم الاتصال أسرى آخرين وذلك بحلول نهاية الأسبوع الجاري.


وقالت آن هاريسون:" يجب أن ينقل من كانوا مضربين عن الطعام لفترة بين 6 وحتى 11 أسبوعا ً في العيادة الطبية التابعة لمصلحة السجون الإسرائيلية في سجن الرملة إلى مستشفى مدني فوراً ليمكثوا فيه حتى يزول الخطر الذي يتهدد صحتهم، ويجب معاملتهم على نحو إنساني في كافة الأوقات."

يذكر أن الاعتقال الإداري هو إجراء يحتجز فيه المعتقلون بناء على أوامر عسكرية دون تهمة أو محاكمة لفترات قد تصل إلى ستة أشهر يمكن تجديدها إلى أجل غير محدد. وهذا الإجراء قائم على نظم أقرت أول مرة في عهد الانتداب البريطاني، وطبقته إسرائيل على مواطنيها منذ عام 1948، وطبقته منذ عام 1967 على آلاف الفلسطينيين من سكان الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وترتكز أوامر الاعتقال الإداري على معلومات سرية لا يكشف عنها للمعتقلين ولا لمحاميهم، وهو ما يحرم المعتقلين من الفرصة في ممارسة حقهم في تقديم طعن قانوني بصورة فعالة.

وفي نهاية أبريل/نيسان من عام 2012 بلغ عدد الفلسطينيين المعتقلين إدارياً حسب إحصاءات مصلحة السجون الإسرائيلية زهاء 308 سجناء. بعض هؤلاء معتقلون كسجناء رأي اعتقلوا لسبب وحيد وهو ممارستهم السلمية لحقوقهم في حرية التعبير وتشكيل الجمعيات أو التجمع.

وطيلة سنين دأبت منظمة العفو الدولية على حث إسرائيل على إنهاء هذه الممارسة وإطلاق سراح المعتقلين إدارياً، وذلك ما لم توجه لهم تهم جنائية معترف بها ويحاكموا على عجل وفق المعايير الدولية.

وقالت آن هاريسون:" إن ما قيل عن التزام إسرائيل حسب الاتفاق بألا تجدد أوامر الاعتقال المتعلقة بالمعتقلين إدارياً حالياً ما لم تقدم معلومات استخباراتية جديدة مهمة لا يحقق هذه  التوصيات، لكن من شأنها -إن طـُبقت- أن تكون خطوة أولى نحو الوفاء بتعهداتها في مجال حقوق الإنسان الدولية."

لقد وثقت منظمة العفو الدولية ومنظمات حقوق الإنسان المحلية الانتهاكات المتكررة التي ارتكبتها مصلحة السجون الإسرائيلية ضد المعتقلين المضربين عن الطعام منذ أن بدأ المعتقل إدارياً خضر عدنان إضراباً عن الطعام في ديسمبر/كانون  الأول عام 2011.
وتتضمن تلك الانتهاكات معاقبة المعتقلين على قيامهم بالإضراب عن الطعام بوضعهم في الحبس الانفرادي، وفرض غرامات عقابية عليهم، وحرمانهم من العناية الطبية المستعجلة، ومنعهم من مقابلة أطباء أو محامين مستقلين، وحرمانهم من الزيارات العائلية، والاعتداءات الجسدية، وتقديم العلاج القسري بما في ذلك الحقن رغماً عن إرادة المعتقلين.

كما تشعر منظمة العفو الدولية بالقلق مما ذكر عن قيام القوات والشرطة الإسرائيلية في الأسابيع الأخيرة باستعمال القوة المفرطة ضد متظاهرين سلميين كانوا يتظاهرون تضامناً مع السجناء المضربين عن الطعام في الضفة الغربية وإسرائيل.

موضوعات

الاحتجاز 

البلد

إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة 

المنطقة

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 

@amnestyonline on twitter

أخبار

23 أكتوبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير موجز نُشر اليوم إن محاولات هولندا المتكررة لإرجاع صوماليين قسراﹰ إلى مناطق تخضع لسيطرة الجماعة الاسلامية "الشباب" ستعرضهم لمخاطر جسيمة في أن... Read more »

17 أكتوبر 2014

على الرغم من كونها خطوة متأخرة جدا، رحبت منظمة العفو الدولية بالإفراج عن سجين الرأي وضحية التعذيب أنخيل أميلكار كولون كويفيدو من السجن بعد أن أمضى خمس سنوات خلف القضبان... Read more »

22 أكتوبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إن الإفراج عن واحد من أهم سجناء الرأي في فيتنام خطوة إيجابية، ولكن ينبغي على السلطات الآن إطلاق سراح عشرات النشطاء السلميين الآخرين الذي... Read more »

20 أكتوبر 2014

بيَّن تحقيق لمنظمة العفو الدولية في مزاعم بارتكاب عمليات إعدام وأعمال قتل متعمدة أخرى من قبل الانفصاليين الموالين لروسيا والقوى الموالية لكييف أن ثمة أدلة على حوادث فردية... Read more »

17 أكتوبر 2014

تشير الإفادات التي جمعتها منظمة العفو الدولية إلى أن قوات الأمن المصرية قد استخدمت القوة المفرطة لقمع مظاهرات طلاب جامعة الإسكندرية الأسبوع الحالي، الأمر الذي تسبب بإصابة... Read more »