تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

23 مارس 2012

مضربة فلسطينية عن الطعام معرضة لخطر الموت تسلط الضوء على ظلم الاعتقال الإداري

مضربة فلسطينية عن الطعام معرضة لخطر الموت تسلط الضوء على ظلم الاعتقال الإداري
قامت عدة مظاهرات في الضفة الغربية احتجاجاً على الاعتقال الإداري الذي تخضع له هناء شلبي

قامت عدة مظاهرات في الضفة الغربية احتجاجاً على الاعتقال الإداري الذي تخضع له هناء شلبي

© SAIF DAHLAH/AFP/Getty Images


تدعو منظمة العفو الدولية السلطات الإسرائيلية إلى الإفراج عن هناء شلبي وغيرها من المعتقلين الإداريين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية ما لم توجه إليهم تهم جنائية معترف بها دولياً ويحاكموا وفقاً للمعايير الدولية للمحاكمة العادلة
Source: 
آن هاريسون، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أريقيا في منظمة العفو الدولية

قالت منظمة العفو الدولية إنه ينبغي على السلطات الإسرائيلية الإفراج فوراً عن المعتقلة الفلسطينية، أو توجيه تهمة جنائية معترف بها إليها ومحاكمتها على وجه السرعة، وسط مخاوف من احتمال وفاتها في الحجز عقب 37 يوماً من إعلانها إضراباً عن الطعام.

وتنتمي هناء شلبي، وهي من قرية برقين في شمال الضفة الغربية وتبلغ من العمر 30 سنة، إلى حركة "الجهاد الإسلامي"، حسبما زُعم، ولكن لم توجّه إليها أي تهمة جنائية، في يوم من الأيام.

وقد نقلت إلى مستشفى مائير في مدينة كفار سابا، في وسط إسرائيل، ليل الثلاثاء، ولكنها ما زالت قيد الحجز الإسرائيلي والحراسة المسلحة المستمرة.

وقالت آن هاريسون، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أريقيا في منظمة العفو الدولية، إنه "عندما سمح لمحامييها ولأطباء مستقلين بزيارتها، أبلغتهم هناء شلبي بأن السجانات والحرس في السجن الإسرائيلي كانوا يتعاملون معها بعنف أثناء نقلها إلى المستشفى أو إلى المحكمة العسكرية، وظلوا يمارسون الضغوط عليها لإنهاء إضرابها عن الطعام".

"وقد دعت منظمة العفو الدولية السلطات الإسرائيلية مراراً وتكراراً إلى الإفراج عن هناء شلبي وغيرها من المعتقلين الإداريين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية ما لم توجه إليهم تهم جنائية معترف بها دولياً ويحاكموا وفقاً للمعايير الدولية للمحاكمة العادلة."

وبموجب الاعتقال الإداري، تتيح الأوامر العسكرية الإسرائيلية للسلطات احتجاز الفلسطينيين من الضفة الغربية المحتلة دون محاكمة إلى أجل غير مسمى إذا ما ارتؤي أنهم يشكلون "تهديداً أمنياً".

وبدأت هناء شلبي إضرابها عن الطعام احتجاجاً على سوء المعاملة التي لقيتها أثناء القبض عليها في 16 فبراير/شباط، وواصلت إضرابها للاحتجاج على اعتقالها دون تهمة أو محاكمة عقب إصدار أمر اعتقال إداري بحقها بعد خمسة أيام.

وذكر طبيب من أعضاء منظمة "أطباء من أجل حقوق الإنسان- إسرائيل" رآها يوم الاثنين أنها عرضة لخطر الموت لأنها يمكن أن تتعرض لنوبة قلبية في أية لحظة، ودعا إلى نقلها إلى المستشفى فوراً.

وطبقاً "لأطباء من أجل حقوق الإنسان"، فقد فقدت 14 كيلوغراماً من وزنها منذ القبض عليها، وتعاني من اختلال في وظائف الغدة الدرقية ومن آلام مبرحة، وتشعر بالإعياء والدوخة.

ومضت آن هاريسون إلى القول: "إذا ما بقيت قيد الاعتقال، فيتعين أن تعامل – هي وجميع المعتقلين الفلسطينيين الذين التحقوا بها وأضربوا عن الطعام احتجاجاً على سياسة الاعتقال الإداري – معاملة إنسانية في جميع الأوقات وأن تتاح لها العناية الطبية المنتظمة على يد طبيب مستقل في ظروف تحترم خصوصية الطبيب والمريض".
ولم يقرر القاضي العسكري بعد بشأن طعنها في أمر اعتقالها لأربعة أشهر، رغم أن محكمة الاستئنافات العسكرية قد عقدت أولى جلساتها قبل أكثر من أسبوعين، في 7 مارس/آذار.

وهناء شلبي واحدة من 1,027 سجيناً ومعتقلاً فلسطينياً أخلي سبيلهم من السجون الإسرائيلية كجزء من صفقة لإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط في أكتوبر/تشرين الأول وديسمبر/كانون الأول من السنة الماضية. وكانت تعتزم، قبل أن يقبض عليها من جديد في فبراير/شباط، دراسة التمريض في "كلية الروضة" في نابلس.

وقبل إطلاق سراحها في أكتوبر/تشرين الأول 2011، كانت قد احتجزت طيلة 25 شهراً بلا تهمة أو محاكمة في سجن هاشارون، بموجب أوامر اعتقال إداري كانت تجدد على نحو متكرر.

وثمة تقارير أيضاً بأن السلطات الإسرائيلية ربما تفكر في إجبارها على التغذية القسرية، ما يمكن أن يشكِّل معاملة قاسية ولاإنسانية. فكقاعدة عامة، لا ينبغي أن يتم تغذية المضربين عن الطعام قسراً.

ولم يحصل أفراد أسرتها على تصاريح لزيارتها رغم الطلبات المتكررة من جانب منظمات دولية ومحلية. ولم يتمكن هؤلاء من رؤيتها منذ القبض عليها في 16 فبراير/شباط.

وقد أعلن ما يربو على 20 معتقلاً وسجيناً فلسطينياً آخر محتجزين في عدة سجون إسرائيلية إضرابات مفتوحة عن الطعام ضد سياسة الاعتقال الإداري، وبعضهم منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.

وبحسب علم منظمة العفو الدولية، لم يُسمح لهؤلاء بتلقي العناية من أطباء مستقلين، وبعضهم يمكن أن يكونوا قد حرموا من الاتصال بمحامييهم أو عزلوا أو عوقبوا بطرق أخرى عقب إعلان قراراتهم بالإضراب عن الطعام.

واختتمت آن هاريسن بالقول: "لا يجوز أن يعاقب المعتقلون بأية طريقة من الطرق على قرارهم إعلان الإضراب عن الطعام. ويتعين على السلطات الإسرائيلية ضمان تلقي جميع المعتقلين المضربين عن الطعام معاملة إنسانية، والسماح لهم بالاتصال بمحامييهم وبمهنيين طبيين مستقلين".

ويقبع ما يربو على 300 فلسطيني، بمن فيهم 20 من أعضاء "المجلس التشريعي الفلسطيني"، رهن الاعتقال الإداري في الوقت الحاضر. 

موضوعات

الاحتجاز 

البلد

إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة 

المنطقة

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 

@amnestyonline on twitter

أخبار

21 أغسطس 2014

في تقرير موجز صدر اليوم، قالت منظمة العفو الدولية أن الأطفال المتهمين بالانتماء إلى الجماعات المسلحة في النزاع في مالي يُحتجزون في سجون البالغين في ظل استمرار ارتكاب انتهاكات... Read more »

11 أغسطس 2014

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير جديد صدر اليوم إن أهالي آلاف المدنيين الأفغان الذين لقوا مصرعهم خلال عمليات القوات الأمريكية وقوات "حلف شمال الأطنطي" (الناتو) قد تُركوا دون... Read more »

26 أغسطس 2014

صرحت منظمة العفو الدولية اليوم بأنه يجب على السلطات الفيتنامية أن توقف الهجمات على النشطاء السلميين وجاء التصريح عقب الحكم على ثلاثة مدافعين عن حقوق الإنسان بالسجن وقيام الشرطة... Read more »

06 أغسطس 2014

على مدى أشهر، ظلت خطوط المعارك تتبدل سريعاً في شرق أوكرانيا، عقب فرض الانفصاليين الموالين لروسيا سيطرتهم الفعلية على عدة مدن رئيسية في الإقليم

 

Read more »
22 أغسطس 2014

صرحت منظمة العفو الدولية اليوم أن شريط الفيديو الصادم الذي يظهر عملية قتل على شاكلة الإعدام نفذتها إحدى الجماعات المسلحة في ملعب لكرة القدم شرقي ليبيا يبرز مدى عجز السلطات عن... Read more »