تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

4 نوفمبر 2011

منظمة العفو الدولية تحث السلطات العراقية على وقف إعدام 15 رجلاً

منظمة العفو الدولية تحث السلطات العراقية على وقف إعدام 15 رجلاً
تم الحكم بالإعدام على الرجال البالغ عددهم 15 في حزبران من قبل المحكمة الجنائية العراقية العليا.

تم الحكم بالإعدام على الرجال البالغ عددهم 15 في حزبران من قبل المحكمة الجنائية العراقية العليا.

© AP GraphicsBank


قالت منظمة العفو الدولية اليوم إنه يتعين على السلطات العراقية وقف تنفيذ الإعدام الوشيك في 15 رجلاً. وجاء ذلك بعد ورود أنباء تفيد بأن الرئيس العراقي صدَّق، يوم الثلاثاء 1 نوفمبر/تشرين الثاني، على أحكام الإعدام الصادرة ضد هؤلاء الأشخاص.

ونقلت أنباء إعلامية عن الرئاسة العراقية قولها إن هؤلاء الأشخاص سوف يُعدمون بعد عيد الأضحى المبارك، الذي يحل يوم الأحد 6 نوفمبر/تشرين الثاني.

وأفادت الأنباء أن جميع هؤلاء المحكوم عليهم أعضاء في جماعات مسلحة وأُدينوا بقتل عشرات الأشخاص واغتصاب نساء وفتيات خلال حفل زفافي في قرية قرب بلدة التاجي، شمالي بغداد، في يونيو/حزيران 2006.

وقد أصدرت المحكمة الجنائية العراقية العليا الحكم على هؤلاء الأشخاص يوم 16 يونيو/حزيران 2011 بعد أن بُثت "اعترافات" بعضهم على القناة التليفزيونية "العراقية".

ويُعتقد أن هؤلاء الأشخاص لم يُحاكموا محاكمة عادلة وفقاً للمعايير الدولية وأن "الاعترافات" التي أُذيعت ربما تكون قد انتُزعت بالإكراه.

وقال فيليب لوثر، القائم بأعمال مدير "برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" في منظمة العفو الدولية، "إذا كانت الحكومة العراقية ملزمة بتقديم المسؤولين عن جرائم جسيمة إلى ساحة العدالة، فإن عقوبة الإعدام تنتهك الحق في الحياة وتمثل أقصى أشكال العقوبات القاسية واللاإنسانية والمهينة، ومن ثم يجب ألا تُطبق كعقوبة حتى على أفدح الجرائم".

ومضى فيليب لوثر قائلاً: "هناك أيضاً مخاوف حقيقية من احتمال ألا يكون هؤلاء الأشخاص قد نالوا محاكمة عادلة وفقاً للمعايير الدولية، وينبغي ألا يُنفذ فيهم حكم الإعدام. كما يجب على السلطات العراقية تخفيف هذه الأحكام وجميع أحكام الإعدام الأخرى، وإعلان وفق فوري لتنفيذ أحكام الإعدام".

وذكرت الأنباء أن أولئك المحكوم عليهم قد احتُجزوا عدة أسابيع بمعزل عن العالم الخارجي، دون السماح لهم بالاتصال بذويهم أو بمحاميهم.

ويُذكر أن كثيراً من المتهمين في العراق قد حُكم عليهم بالإعدام استناداً إلى "اعترافات" انتُزعت تحت وطأة التعذيب في فترة الاحتجاز السابق للمحاكمة، أثناء احتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي وبدون السماح لهم بالاتصال بمحامين من اختيارهم. وقد أُعدم البعض بناء على هذه "الاعترافات".

ولم يُبلغ أهالي بعض، وربما جميع، أولئك الأشخاص بموعد بدء المحاكمة، وهو الأمر الذي يثير أيضاً مخاوف جدية، إذ إنه حرم الأهالي من التشاور مع ذويهم المتهمين بخصوص توكيل محامين من اختيارهم، وهو حق تكفله المعايير الدولية للمحاكمة العادلة.

وقد طالب بعض مسؤولي الحكومة العراقية علناً بإعدام الأشخاص الخمسة عشر في مكان عام، وذلك حتى قبل انتهاء المحاكمة، وهو الأمر الذي يقوِّض الحق في محاكمة عادلة.

وفي 14 يونيو/حزيران، أي قبل يومين من صدور الحكم على أولئك الأشخاص، نُقل عن رئيس مجلس القضاء الأعلى قوله خلال مؤتمر صحفي إن الأشخاص الخمسة عشر سوف يُعدمون بمجرد تصديق الرئاسة على أحكام الأعدم الصادرة بحقهم".

وكان تطبيق عقوبة الأعدام قد أُوقف لبعض الوقت بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق، ولكنه استُؤنف في أغسطس/آب 2004.

ومنذ ذلك الحين صدرت أحكام بالإعدام ضد مئات الأشخاص وأُعدم كثيرون منهم.

للمزيد من المعلومات

العفو الدولية تهيب بالعراق لوقف إعدام مسؤولين سابقين في نظام صدام حسين (أخبار، 18 يوليو/ حزيران 2011)

موضوعات

عقوبة الإعدام 

البلد

العراق 

المنطقة

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 

Follow #iraq @amnestyonline on twitter

أخبار

21 أغسطس 2014

في تقرير موجز صدر اليوم، قالت منظمة العفو الدولية أن الأطفال المتهمين بالانتماء إلى الجماعات المسلحة في النزاع في مالي يُحتجزون في سجون البالغين في ظل استمرار ارتكاب انتهاكات... Read more »

11 أغسطس 2014

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير جديد صدر اليوم إن أهالي آلاف المدنيين الأفغان الذين لقوا مصرعهم خلال عمليات القوات الأمريكية وقوات "حلف شمال الأطنطي" (الناتو) قد تُركوا دون... Read more »

29 أغسطس 2014

قالت منظمة العفو الدولية إن إعدام رجلين في اليابان يوم الجمعة يشكل تحدياً للدعوات المتنامية في البلاد إلى وقف استخدام عقوبة الإعدام

 

Read more »
06 أغسطس 2014

على مدى أشهر، ظلت خطوط المعارك تتبدل سريعاً في شرق أوكرانيا، عقب فرض الانفصاليين الموالين لروسيا سيطرتهم الفعلية على عدة مدن رئيسية في الإقليم

 

Read more »
29 أغسطس 2014

كانت آخر مرة تتحدث فيها رانية (وليس هذا باسمها الحقيقي بالمناسبة) مع صديقها محمد بشير عرب هي في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني 2011. وبصفته طبيب جاد وناشط سياسي ملتزم، اضطُر... Read more »