تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

12 يوليو 2012

يجب على البحرين الإفراج عن الناشط المسجون

يجب على البحرين الإفراج عن الناشط المسجون
اتهام نبيل رجب بـ"السب" بسبب عبارات كتبها في تويتر

اتهام نبيل رجب بـ"السب" بسبب عبارات كتبها في تويتر

© MOHAMMED AL-SHAIKH/AFP/GettyImages


حبس نبيل رجب هو أحدث مثال يظهر بجلاء أن الأوضاع في البحرين لم تكد تشهد أي تحسن على أرض الواقع بالرغم مما وعدت به الحكومة من إجراء إصلاحات في أعقاب قمعها العنيف للمتظاهرين عام 2011
Source: 
آن هاريسن نائبة مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية
التاريخ: 
Wed, 11/07/2012

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إنه ينبغي على سلطات البحرين الإفراج فوراً عن ناشط حقوقي بارز وسجين رأي حكم عليه القضاء البحريني بالحبس ثلاثة أشهر بعد إدانته بتهمة السب، وذلك بسبب اعتراضها على عبارات كتبها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

 وكان الناشط نبيل رجب، رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان، قد ألقي القبض عليه في 9 يوليو/تموز، بعد سويعات من صدور حكم من إحدى محاكم العاصمة المنامة بحبسه بتهمة السب، وذلك بعد أن قدم بعض أهالي منطقة المحرق، شمالي البحرين، شكوى ضده "لإساءته العلنية إلى سكان المحرق والتشكيك في وطنيتهم بتعبيرات تحط من قدرهم منشورة على مواقع الشبكات الاجتماعية".

وقالت آن هاريسن، نائبة مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا "إن حبس نبيل رجب هو أحدث مثال يظهر بجلاء أن الأوضاع في البحرين لم تكد تشهد أي تحسن على أرض الواقع بالرغم مما وعدت به الحكومة من إجراء إصلاحات في أعقاب قمعها العنيف للمتظاهرين عام 2011. ومن الواضح أن قمع حرية التعبير لا يزال مستمراً بلا حساب ولا عقاب في البحرين".

وأضافت هاريسن "إن نبيل رجب، شأنه شأن كثيرين غيره في البحرين، هو سجين رأي لم يُسجن لسبب سوى ممارسته السلمية لحقه في حرية التعبير؛ ولا بد إذن من إطلاق سراحه فوراً، وإسقاط سائر التهم الموجهة إليه أو نقض أحكام الإدانة الصادرة بحقه. ويجب على السلطات أيضاً أن تكفل لجميع المدافعين عن حقوق الإنسان حرية القيام بنشاطهم بدون خوف من الانتقام".

وتتعلق التهم الموجهة إلى رجب برسالة كتبها يوم 2 يونيو/حزيران على حسابه في موقع "تويتر"، وجهها إلى رئيس الوزراء الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة، في أعقاب زيارته للمنطقة؛ حيث قال فيها: " خليفة - اترك عنك زرانيق المحرق وشيوخها وعجائزها - الجميع يعلم أنه لا شعبية لك ولولا الحاجة للمال لما خرجوا  لك مستقبلين- متى ستتنحى؟".

وقد اعتُقل رجب في السادس من يونيو/حزيران في أعقاب ورود شكاوى من عدة أشخاص من أهالي المحرق بسبب رسالته على "تويتر"؛ ووجهت إليه تهمة السب والقذف في 14 يونيو/حزيران، ثم أفرج عنه بكفالة في 27 يونيو/حزيران.  وهو محتجز الآن في سجن الجو بالمنامة؛ وقد أمضى 21 يوماً من حكم الحبس لثلاثة أشهر، ورفع محاميه دعوى استئناف ضد الحكم من المقرر نظرها في 18 يوليو/تموز؛ ولا يزال رجب يواجه ثلاث دعاوى قضائية أخرى.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2011، خلص تقرير للجنة التحقيق المستقلة البحرينية التي أمر بإنشائها الملك الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة إلى أن السلطات قد ارتكبت انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان دون أن ينال مرتكبوها أي عقاب، بما في ذلك الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين، واستخدام التعذيب على نطاق واسع، وإنزال صنوف أخرى من سوء المعاملة بالمتظاهرين، والمحاكمات الجائرة، وأعمال القتل غير المشروعة.

وحث التقرير الحكومة على إنشاء هيئة مستقلة للإشراف على تنفيذ توصيات لجنة التحقيق المستقلة، والشروع في إصلاحات تشريعية تضمن التزام القوانين بالمعايير الدولية لحقوق الإنسان، ومحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات، وإطلاق سراح جميع سجناء الرأي، وإجراء تحقيقات بشأن ادعاءات التعذيب.

ولكن الحكومة لم تكد تفعل شيئاً يُذكر حتى الآن؛ فالإصلاحات التي أجرتها كانت جزئية، وأخفقت في تحقيق مساءلة حقيقية للجناة وإنصاف الضحايا.

ولا تزال الانتهاكات تُرتكب ضد من يعارضون حكم آل خليفة؛ فقد ورد أن السلطات قمعت العديد من المتظاهرات في يونيو/حزيران باستخدام القوة المفرطة.

وفي 27 يونيو/حزيران، أصيبت الناشطة زينب الخواجة بعبوة للغاز المسيل للدموع في فخذها، أطلقت عليها من مسافة قريبة وهي تحاول توثيق حوادث وقعت أثناء مظاهرة خرجت في قرية برج جنوب غربي المنامة للمطالبة باحترام الحق في الاحتجاج السلمي. وقالت لمنظمة العفو الدولية إن الإصابة أدت إلى كسر في عظم الفخذ، وأجريت لها 17 غرزة جراحية.

وكان زميلها الناشط سعيد يوسف المحفظ، الذي يعمل بمركز البحرين لحقوق الإنسان، متواجداً أيضاً أثناء الهجوم؛ فقدم بلاغاً إلى أحد مراكز الشرطة، فقيل له إن السلطات سوف تجري تحقيقاً في الواقعة.

ومن جهة أخرى، ترفض الحكومة إطلاق سراح العشرات من المسجونين الذين زجت بهم في السجون لا لشيء سوى مطالبتهم بإصلاحات سياسية مجدية؛ كما أنها ما برحت تتقاعس عن معالجة أسباب الشعور العميق بالتمييز والتهميش السياسي لدى الأغلبية الشيعية.

وأثناء زيارة رسمية لبريطانيا في الشهر الماضي، أكد وزير الداخلية البحريني الفريق الركن الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة أنه ليس هناك معتقلون محتجزون في البحرين بسبب آرائهم، وإنما أشخاص "اقترفوا أفعالاً يعاقب عليها القانون".

وجدير بالذكر أن قانون العقوبات البحريني يتضمن أحكاماً مبهمة الصياغة يمكن استخدامها في تجريم الممارسة المشروعة للحق في حرية التعبير، وحرية التجمع، وحرية تكوين الجمعيات أو الانتماء إليها.

ويواجه رجب محاكمة بتهمة المشاركة في "تجمع غير مشروع" و"تعكير صفو النظام العام" أثناء مظاهرة مناوئة للحكومة في المنامة في 6 فبراير/شباط. ومن المقرر أن تُعقد الجلسة القادمة للدعوى في 26 سبتمبر/أيلول 2012.

كما يواجه رجب دعوى أخرى تتعلق بتهمة "التجمع غير المشروع"، رُفعت عليه في 6 يونيو/حزيران؛ ومن المقرر أن تعقد الجلسة المقبلة من هذه الدعوى في 16 يوليو/تموز.

كما قدم رجب طعناً في حكم الإدانة الصادر بحقه في 28 يونيو/حزيران بتهمة "إهانة مؤسسة وطنية" (أي وزارة الداخلية) في كتاباته على "تويتر". ومن المقرر نظر دعوى الاستئناف في 27 نوفمبر/تشرين الثاني.

للمزيد من المعلومات

الإهابة بالبحرين لإطلاق سراح بقية سجناء الرأي - 29 مايو 2012

موضوعات

نشطاء 
الاحتجاز 
حرية التعبير 
سجناء الرأي 

البلد

البحرين 

المنطقة

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 

Follow #bahrain @amnestyonline on twitter

أخبار

03 ديسمبر 2014

عندما مجدي البغدادي, المقيم في لندن والبالغ من العمر 30 عاما, قرر أن يسافر إلى السودان في عام 2011 من أجل افتتاح مطعم صغير, ما كان يتخيل أن سيتم القبض عليه وسيتعرض... Read more »

08 ديسمبر 2014

عشية تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي على قانون عسكري رئيسي يوم الثلاثاء، قالت منظمة العفو الدولية أن الكونغرس الأمريكي يخاطر بتزويد دفعات جديدة من السلاح للقوات والجماعات المسلحة... Read more »

28 نوفمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية إنه يتعين على رئيس شرطة هونغ كونغ التحرك فورا لوقف استخدام عناصر الشرطة للقوة المفرطة والتعسفية بحق الآلاف من أنصار الديمقراطية المتوقع نزولهم ثانية... Read more »

15 ديسمبر 2014

قالت منظمتا العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش اليوم أنه ينبغي على السلطات الروسية أن تنهي حملة الترهيب والمضايقة التي تشنها بحق المدافعين عن حقوق الإنسان في الشيشان، وذلك... Read more »

19 ديسمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية إن غياب التنسيق والثغرات الكبيرة في مجال المساعدات الإنسانية يسبب مشقة لا توصف لغالبية 900,000 شخص نزحوا بسبب الصراع في العراق ولجؤوا إلى إقليم... Read more »