تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

19 أكتوبر 2012

يتعين على البحرين أن تنقض الأحكام الصادرة بإدانة اثنين من المعلمين

يتعين على البحرين أن تنقض الأحكام الصادرة بإدانة اثنين من المعلمين
يواجهان المعلمة جليلة السلمان وزميلها مهدي عيسى أبو دهيب عقوبة السجن ثلاث سنوات وعشرة أعوام في حال أيدت المحكمة قرار إدانتهما والأحكام الصادرة بحقهما

يواجهان المعلمة جليلة السلمان وزميلها مهدي عيسى أبو دهيب عقوبة السجن ثلاث سنوات وعشرة أعوام في حال أيدت المحكمة قرار إدانتهما والأحكام الصادرة بحقهما

© Private


تُعتبر قضيتا جليلة السلمان ومهدي عيسى أبو دهيب مثالين آخريْن على ازدواجية الخطاب الصادر عن السلطات البحرينية على مدار العام ونصف العام الماضييْن – حيث دأبت على الزعم بتنفيذ الإصلاحات في الوقت الذي تستمر فيه بالقمع
Source: 
حسيبة حاج صحراوي نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية
التاريخ: 
Fri, 19/10/2012

صرحت منظمة العفو الدولية أنه يتعين إلغاء الأحكام الصادرة بإدانة اثنين من القيادات السابقة في نقابة المعلمين البحرينيين، وذلك عشية النطق بالحكم النهائي مع نهاية هذا الأسبوع.

وتواجه المعلمة جليلة السلمان عقوبة السجن ثلاث سنوات، فيما يواجه زميلها مهدي عيسى أبو دهيب عقوبة السجن عشرة أعوام في حال أيدت المحكمة في جلستها المزمعة يوم 21 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري قرار إدانتهما والأحكام الصادرة بحقهما.  ويُذكر بأن مهدي يمضي بالفعل مدة عقوبة السجن الصادرة بحقه، فيما سبق وأن اُفرج عن زميلته جليلة بالكفالة.

وفي أعقاب دعوة المعلمين إلى الإضراب في أوائل عام 2011 تأييداً للدعوات المنادية بالإصلاح التي أطلقها المحتجون في البحرين، اعتُقل مهدي وجليلة، وحوكما مبدئياً أمام إحدى المحاكم العسكرية.  ولقد جرى فيما بعد إيداعهما الحبس الانفرادي، وتعرضا في الأثناء للتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة، وذكرا أنهما قد أُجبرا على توقيع "اعترافات" لم تُتح لهما حتى فرصة قراءتها.

ولقد شنت منظمة العفو الدولية حملات مكثفة لمناصرة قضيتي مهدي وجليلة وكسب التأييد لصالحهما، وتبنّت قضية مهدي أبو دهيب بوصفه أحد سجناء الرأي.  هذا، وسوف تعتبر المنظمة جليلة من سجناء الرأي في حال الزج بها وراء القضبان.

وتعلق نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية، حسيبة حاج صحراوي، قائلةً: "تُعتبر قضيتا جليلة السلمان ومهدي عيسى أبو دهيب مثالين آخريْن على ازدواجية الخطاب الصادر عن السلطات البحرينية على مدار العام ونصف العام الماضييْن – حيث دأبت على الزعم بتنفيذ الإصلاحات في الوقت الذي تستمر فيه بالقمع".

وأردفت حاج صحراوي القول بأن "حال مهدي وجليلة يشابه حال غيرهما من المعلمين، والأطباء، والمدافعين عن حقوق الإنسان، والناشطين الذين يقبعون وراء القضبان الآن جراء ممارستهم لحقوقهم المشروعة في حرية التعبير عن الرأي، وتكوين الجمعيات، والتجمع.  وينبغي أن يُوضع حد لهذا الأمر بشكل فوري، ويتعين على السلطات البحرينية إلغاء جميع الأحكام الصادرة بإدانتهم، والإفراج عن جميع سجناء الرأي".

هذا، ويواجه كل من جليلة السلمان ومهدي أبو دهيب طيفاً من التهم المسندة إليهما، بما في ذلك محاولة قلب نظام الحكم بالقوة، والتحريض على الكراهية ضد النظام، مع أنهما لم يقوما بالدعوة إلى العنف أثناء الاحتجاجات، ولم ترَ العفو الدولية أي أدلة مقنعة من شأنها أن تؤيد هذه الاتهامات، كما لم يتم إبراز أدلة من هذا القبيل أثناء محاكمتهما.

ولقد قامت جليلة السلمان بإعداد شريط فيديو مصور ناشدت فيه مؤخراً مؤيدي منظمة العفو الدولية في أنحاء العالم كافة التحرك، وهو ما قد يُعد بمثابة آخر الفرص المتاحة لها لمخاطبة العالم الخارجي قبل الزج بها في السجن، وتصف جليلة في معرض الشريط المصور المعاملة التي تلقاها في الحجز بتفصيل تقشعر له الأبدان.

وتقول جليلة في ذلك الشريط: "قضيت في الحبس الانفرادي 18 يوماً.  وقاموا بوضعي في ثلاجة مدة ثمانية أيام.  وحُرمت من النوم، والطعام والشراب، واستخدام دورة المياه، وأداء الصلاة...  وكانوا يأتون ليلاً، في منتصف الليل، مصطحبين معهم خراطيم سوداء لضربي بها".

وتحث منظمة العفو الدولية السلطات البحرينية على التحقيق بشكل كامل في المزاعم التي تتحدث عن وقوع التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة في الحجز، ونشر نتائج التحقيق على الملأ، ومحاسبة المسؤولين عن ارتكاب تلك الأفعال. 

البلد

البحرين 

المنطقة

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 

موضوعات

الاحتجاز 
حرية التعبير 
MENA unrest 
سجناء الرأي 
التعذيب وإساءة المعاملة 
المحاكمات والأنظمة القانونية 

Follow #FreeJalilaAndMahdi @amnestyonline on twitter

أخبار

02 أبريل 2014

يتعين لنشر الاتحاد الأوروبي قوة يصل تعداد أفرادها 1,000 رجل أن لا يكون سوى نقطة البداية لرد المجتمع الدولي المتجدد على العنف والتطهير العرقي في جمهورية أفريقيا الوسطى

... Read more »

08 أبريل 2014

إدوارد سنودن الموظف المتعاقد السابق مع الاستخبارات الأمريكية الذي أذاع بعض أسرارها،... Read more »

09 أبريل 2014

تُصدر منظمة العفو الدولية اليوم منهلاً جديداً لتسليح المحامين والمتهمين والقضاة بأداة فعالة للكفاح ضد المحاكمات الجائرة والظلم

Read more »