تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

31 يناير 2011

منظمة العفو تحث السودان على التوقف عن قمع الاحتجاجات

منظمة العفو تحث السودان على التوقف عن قمع الاحتجاجات

دعت منظمة العفو الدولية الحكومة السودانية إلى التوقف عن قمع حرية التعبير عقب القبض على ما لا يقل عن 70 شخصاً خرجوا في مظاهرات بوحي مما يحدث في تونس ومصر واليمن.

وورد أن أحد الطلاب قد توفي، بينما أصيب العشرات بجروح وقبض على ما يربو على 70 غيرهم عقب استخدام شرطة مكافحة الشغب المسلحة والأجهزة الأمنية الهراوات والغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرات الأحد في الخرطوم وأم درمان.

وتعليقاً على عنف الشرطة، قال إروين فان دير بورغت، مدير برنامج أفريقيا في منظمة العفو الدولية: "يتعين على الحكومة أن تفتح على الفور تحقيقاً مستقلاً في الظروف التي أدت إلى وفاة محمد عبد الرحمن، الطالب الذي شارك في المظاهرة، والذي فارق الحياة في مستشفى أم درمان متأثراً بجراحه".

ويقال إن عملاء "جهاز الأمن والمخابرات الوطني" والشرطة قاموا بضرب المحتجين، بينما انشغل عملاء الجهاز بالتفتيش عن منظِّمي المظاهرة في الليلة التي سبقت الخروج إلى الشارع.

وقبض على عدد كبير من الأشخاص في الشوارع قبل أن يصلوا إلى مكان التجمع.

وورد أن نحو 20 شخصاً ما زالوا رهن الاحتجاز لدى "جهاز الأمن والمخابرات الوطني"، بمن فيهم سبعة صحفيين قبض عليهم أثناء تغطية المظاهرات.

وأفرج عن ما يزيد على 25 من المحتجين صباح الاثنين. ولا يُعرف عدد من ظلوا رهن الاعتقال. إلا أن الصحفيين ما زالوا في حجز "جهاز الأمن والمخابرات الوطني".

وقال إروين فان دير بورغت: "يتعين على السلطات السودانية الإفراج فوراً ودون قيد أو شرط عن الصحفيين المعتقلين، والسماح لهم باستئناف عملهم. وينبغي السماح للشعب السوداني بممارسة حقه في حرية التعبير".

وقد منعت السلطات يوم الاثنين طبع الصحيفة المعارضة "أجراس الحرية"، بينما حظر "جهاز الأمن والمخابرات الوطني" جريدة "الصحافة" المستقلة من توزيع عدد الاثنين عقب طباعته.

وورد أن ما يزيد على 2,000 شخص تجمعوا في أجزاء مختلفة من الخرطوم وأم درمان يوم الأحد للمطالبة بالديمقراطية وبتحسين الظروف المعيشية.

وتحدث أحد المتظاهرين ممن تعرضوا للضرب على أيدي الشرطة إلى منظمة العفو الدولية طالباً عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية قائلاً: "لقد طفح الكيل. واثنتان وعشرون سنة تكفي. أموال الناس تنفق على الأمن؛ وعلى الأجهزة الأمنية ليحموا أنفسهم (الحزب الحاكم)".

ونظّم الطلاب، داخل حرم الجامعات، مسيرات ورد أنها أدت إلى اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة، ومعها مؤيدو "حزب المؤتمر الوطني" الحاكم، عقب استخدام الشرطة القوة لتفريق المتظاهرين السلميين.

حيث نُقل عشرات المتظاهرين إلى المستشفيات في الخرطوم، وورد أن إصابات بعضهم كانت خطيرة. ولا يزال بعض المحتجين مفقودين.

وجاءت الاضطرابات في اليوم نفسه الذي أعلن فيه أن 99 بالمئة من سكان جنوب السودان قد صوتوا إلى جانب استقلال الجنوب عن الشمال.

واختتم إروين فان دير بورغت بالقول: "بينما يحتفل شعب جنوب السودان بالنتائج الأولية للاستفتاء، لا يزال أهل شمال السودان يتعرضون لانتهاك حقهم في حرية التعبير والتجمع السلمي. ولا بد لإصرار الحكومة حتى على عدم نقل ما يحدث، وعلى عدم احترام حق شعبها في التعبير عن نفسه بحرية أن يتوقف".

موضوعات

نشطاء 
حرية التعبير 
تنفيذ القوانين 
MENA unrest 

البلد

السودان 

المنطقة

أفريقيا 

@amnestyonline on twitter

أخبار

03 ديسمبر 2014

عندما مجدي البغدادي, المقيم في لندن والبالغ من العمر 30 عاما, قرر أن يسافر إلى السودان في عام 2011 من أجل افتتاح مطعم صغير, ما كان يتخيل أن سيتم القبض عليه وسيتعرض... Read more »

08 ديسمبر 2014

عشية تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي على قانون عسكري رئيسي يوم الثلاثاء، قالت منظمة العفو الدولية أن الكونغرس الأمريكي يخاطر بتزويد دفعات جديدة من السلاح للقوات والجماعات المسلحة... Read more »

22 ديسمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية أن ما زُعم عن خطط باكستان تنفيذ أحكام الإعدام بخمسمائة شخص آخرين تبعث على "عميق القلق" ولن تسهم في حماية المدنيين من النزاع الدائر مع حركة طالبان... Read more »

15 ديسمبر 2014

قالت منظمتا العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش اليوم أنه ينبغي على السلطات الروسية أن تنهي حملة الترهيب والمضايقة التي تشنها بحق المدافعين عن حقوق الإنسان في الشيشان، وذلك... Read more »

23 ديسمبر 2014

في تقرير جديد تصدره اليوم، قالت منظمة العفو الدولية أن همجية حكم التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم الدولة الإسلامية لتتجلى بوضوح في التعذيب بما في ذلك الاغتصاب وغيره من... Read more »