تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

22 فبراير 2011

يتعين على مجلس الأمن والجامعة العربية التصرف بحزم بشأن الجرائم في ليبيا

يتعين على مجلس الأمن والجامعة العربية التصرف بحزم بشأن الجرائم في ليبيا

دعت منظمة العفو الدولية مجلس الأمن الدولي والجامعة العربية اليوم إلى إرسال بعثة فورية إلى ليبيا للتحقيق في الأحداث التي خلفت مئات القتلى في صفوف المحتجين.

وتأتي الدعوة إلى فتح التحقيق، الذي يمكن أن يؤدي إلى إجراءات مقاضاة أمام "المحكمة الجنائية الدولية"، متزامنة مع اجتماع يعقده اليوم مجلس الأمن الدولي والجامعة العربية في جلستين خاصتين بمناقشة العنف المتصاعد في البلاد.

ودعت المنظمة مجلس الأمن الدولي أيضاً إلى فرض حظر شامل على تصدير السلاح إلى ليبيا وسط تقارير بأن قوات الأمن تواصل استخدام طيف واسع من الأسلحة والذخائر، وما يتصل بها من معدات، في قمع المحتجين بالقوة المميتة.

وتعليقاً على العنف الذي يجتاح ليبيا، قال سليل شطي، الأمين العام لمنظمة العفو الدولية: "يبدو أن العقيد القذافي وحكومته مستعدان لقتل أي عدد من الليبيين مهما بلغ إذا ما ضمن لهما ذلك البقاء في السلطة. ويتعين على المجتمع الدولي التحرك الآن لوقف هذا القتل".

وقالت منظمة العفو إنه ينبغي على الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إرسال ممثلين عنهما إلى ليبيا فوراً، إما بصورة مشتركة أو كلاً على حدة، للتحقيق في الوضع على الأرض ورفع تقرير على وجه السرعة إلى مجلس الأمن.

وقالت المنظمة إن توصيات فريق التحقيق ينبغي أن تتضمن قراراً حول ما إذا كان نطاق الجرائم التي ترتكب في ليبيا يستدعي من مجلس الأمن إحالة الأمر إلى مدعي عام "المحكمة الجنائية الدولية".

وفي تعليق لها على ما يحدث ليبيا، قالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، أمس إن أفعال السلطات الليبية ضد المحتجين قد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية.

وفي حديث له على شاشة التلفزيون في 20 فبراير/شباط، قال سيف الإسلام القذافي، نجل العقيد القذافي، إن الجيش "سوف يلعب دوراً كبيراً مهما كانت التكاليف" لوضع حد للاحتجاجات المناهضة للحكومة، وإن السلطات الليبية سوف "تقاتل حتى آخر رجل وآخر امرأة وآخر رصاصة".

وعقَّب سليل شطي على ذلك قائلاً: "إنه لمما يثير الفزع أن يشعر ابن القذافي أنه قادر أن يعلن على الملأ استعداده لارتكاب مجزرة بحق الليبيين للحفاظ على إمساك أبيه بزمام السلطة.

"ويتعين على المجتمع الدولي أن يوضح لجميع من هم في صفوف الحكومة والجيش والجهاز الأمني في ليبيا بأن من سينفذون مثل هذه الأوامر سوف يحاسبون على ارتكاب جرائم بمقتضى القانون الدولي، مثل تلك التي يجري الحديث عنها الآن."

وحذرت منظمة العفو الدولية من أنها قد تلقت تقارير من مستشفيات في شرقي ليبيا تشير إلى أن نحو 200 شخص قد لقوا مصرعهم على أيدي قوات الأمن حتى 20 فبراير/شباط. وأبلغ موظفون في المستشفيات منظمة العفو الدوليةأنهم يكافحون بصعوبة لمواجهة الأعداد الهائلة للمصابين

ومن الممكن أن تكون الأعداد الحقيقية للوفيات أكبر بكثير من هذه العينة، التي تمثل فحسب المستشفيات الرئيسية. ويحتمل أن تكون بعض العائلات قد دفنت أبناءها القتلى دون نقل جثامينهم إلى المستشفى.

ومضى سليل شطي إلى القول: "يتعين على مجلس الأمن الدولي أن يوقف فوراً جميع أشكال توريد الأسلحة والمعدات العسكرية ونقلها إلى ليبيا. فالناس يقتلون بالمئات مع سبق الإصرار.

"وعلى الدول الأخرى أن لا تتواطأ في ارتكاب المزيد من القتل. ويتعين أن يوقف على الفور توريد أي أسلحة أو معدات عسكرية أو أمنية إلى ليبيا، وعدم التعاون معها في هذا المضمار إلى حين زوال التهديد بارتكاب مثل هذه الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان."

وبالإضافة إلى الأمم المتحدة والجامعة العربية، دعت منظمة العفو الدولية الاتحاد الأفريقي أيضاً إلى التحرك.

واختتم سليل شطي بالقول: "ينبغي على جميع الهيئات الدولية التي انضمت ليبيا إلى عضويتها أن تدرك مدى جسامة هذه الأزمة. ويتعين على الاتحاد الأفريقي أن يتصدى بصورة عاجلة للانتهاكات الفظيعة لحقوق الإنسان التي ترتكب في ليبيا من خلال عقد جلسة خاصة لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد".

للمزيد من المعلومات

يتعين على الزعيم الليبي أن يضع حداً لعمليات القتل المتصاعدة (أخبار، 20 فبراير/شباط 2011)

المطالبة بالتغيير في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (أخبار وموقع خاص لوسائط الإعلام المتعددة).

موضوعات

نشطاء 
الإعدام خارج نطاق القضاء وغيره من عمليات القتل غير القانوني 
حرية التعبير 
MENA unrest 

البلد

ليبيا 

المنطقة

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 

@amnestyonline on twitter

أخبار

15 يناير 2015

تشير الصور الملتقطة بالأقمار الصناعية التي نشرتها منظمة العفو الدولية اليوم إلى وجود أدلة دامغة وصادمة على حجم الهجوم الذي شنه مسلحو بوكو حرام على بلدتي باغا ودوروم باغا... Read more »

08 ديسمبر 2014

عشية تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي على قانون عسكري رئيسي يوم الثلاثاء، قالت منظمة العفو الدولية أن الكونغرس الأمريكي يخاطر بتزويد دفعات جديدة من السلاح للقوات والجماعات المسلحة... Read more »

19 يناير 2015

دعت منظمة العفو الدولية حكومتي أستراليا وبابوا غينيا الجديدة إلى حماية حقوق ورفاه طالبي اللجوء الذين يحتجون حالياً على اعتقالهم في مركز احتجاز جزيرة مانوس

... Read more »

16 يناير 2015

 إن سلسلة مما لا يقل عن 69 عملية اعتقال في فرنسا هذا الأسبوع بتهمة "الدفاع عن الإرهاب" الغامضة تشكل مجازفة بانتهاك حرية التعبير

 

Read more »
28 يناير 2015

ثمة حاجة ماسة إلى عقوبات موجهة من جانب الأمم المتحدة، وإلى المساءلة، بما في ذلك من خلال "المحكمة الجنائية الدولية"، لوضع حد لتفشي الاختطاف والتعذيب والقتل بإجراءات موجزة... Read more »