تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

14 سبتمبر 2010

منظمات غير حكومية تدعو المملكة المتحدة إلى إجراء تحقيق فعال بشأن التعذيب

منظمات غير حكومية تدعو المملكة المتحدة إلى إجراء تحقيق فعال بشأن التعذيب

حثت منظمة العفو الدولية وثماني منظمات غير حكومية أخرى حكومة المملكة المتحدة على ضمان أن يكون التحقيق المقبل بشأن التعذيب وغيره من ضروب إساءة معاملة المعتقلين المحتجزين خارج المملكة المتحدة أثناء عمليات مكافحة الإرهاب الجارية مستقلاً ووافياً وشفافاً.

ففي رسالة مشتركة إلى رئيس هيئة التحقيق، حضت المنظمات غير الحكومية التسع حكومة المملكة المتحدة على السماح للضحايا بالمشاركة في عمليات التقصي.

ومن المتوقع أن يتفحص التحقيق مزاعم بأن سلطات المملكة المتحدة كانت ضالعة في التعذيب أو غيره من ضروب سوء المعاملة وفي الاعتقالات التعسفية وحالات الاختفاء القسري وعمليات التسليم السري لأفراد اعتقلوا فيما وراء البحار، أو كانت على علم بذلك. كما يتوقع أن يتناول التحقيق سياسة الحكومة وتوجيهاتها إلى موظفي الاستخبارات.

وتعليقاً على التحقيق المزمع إجراؤه، قالت نيكولا داكويرث، مديرة برنامج أوروبا وآسيا الوسطى في منظمة العفو الدولية: "أما وقد قرر رئيس الوزراء الآن مباشرة التحقيق، ويجري الآن تحديد مرجعياته وصلاحياته، فإننا نكرر مجدداً بأن التحقيق يجب أن يكون مستقلاً وغير منحاز وواف، ولا يجوز التذرع بالسرية كمبرر لحجب المعلومات المحرجة عن الجمهور".

وسيرأس فريق التحقيق، الذي أعلن عنه رئيس الوزراء ديفيد كاميرون في يوليو/تموز، سير بيتر غيبسون، الذي يتولى الآن منصب مفوض الأجهزة الاستخبارية للمملكة المتحدة. ولم يعلن بعد عن موعد المباشرة في التحقيق.

وفي رسالة بعثت بها إلى سير بيتر في الأسبوع الماضي، قدّمت منظمة العفو الدولة والمنظمات غير الحكومية الأخرى 11 توصية تفصيلية بشأن سبل ضمان نجاح التحقيق.

حيث دعت المنظمات إلى تحقيق ملتزم بحقوق الإنسان يكفل تمكين ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان من طرق أبواب العدالة على نحو ذي جدوى ويضمن نجاح التحقيق.

وقالت إنه يتعين أن يشارك الناجون والضحايا كأطراف في التحقيق، كما ينبغي إبقاؤهم على علم بمختلف مراحل التحقيق والسماح لهم بحضور جلسات الاستماع وإعطاؤهم حق التمثيل القانوني الممول من مخصصات التحقيق.
ودعت المنظمات غير الحكومية إلى نشر تقرير نتائج التحقيق على الملأ وقالت إنه ينبغي أن يلبي متطلبات الكشف التام والعلني عن الحقيقة بشأن مسؤولية المملكة المتحدة عن انتهاكات حقوق الإنسان ذات الصلة.

كما دعت إلى السماح للمنظمات غير الحكومية بأن تقوم بدور نشط في التحقيق.
والمنظمات الثماني الأخرى التي وقعت على الرسالة هي: المركز الاستشاري للحقوق الفردية في أوروبا؛ ومنظمة مراقبة الحقوق البريطانية الأيرلندية؛ و"سجناء الأقفاص"؛ والعدالة؛ والحرية؛ والمؤسسة الطبية لرعاية ضحايا التعذيب؛ و"رِدرِس"؛ و"ريبريف".

للمزيد من المعلومات

إقرأ الرسالة كاملة هنا (باللغة الانجليزية).

موضوعات

الاحتجاز 
حالات الاختفاء وعمليات الاختطاف 
تنفيذ القوانين 
التعذيب وإساءة المعاملة 

البلد

بريطانيا 

المنطقة

أوربا وأسيا الوسطى 

@amnestyonline on twitter

أخبار

18 سبتمبر 2014

إن الشرطة والجيش في نيجيريا تعذبان النساء والرجال والأطفال – وبعضهم بعمر 12 سنة– بشكل روتيني، ويستخدمان في ذلك  مجموعة واسعة من الأساليب، بما في ذلك الضرب وإطلاق... Read more »

11 أغسطس 2014

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير جديد صدر اليوم إن أهالي آلاف المدنيين الأفغان الذين لقوا مصرعهم خلال عمليات القوات الأمريكية وقوات "حلف شمال الأطنطي" (الناتو) قد تُركوا دون... Read more »

15 سبتمبر 2014

صرحت منظمة العفو الدولية أنه ينبغي أن تلغي باكستان على الفور خطتها لتنفيذ أول عملية إعدام للمدنيين منذ ما يقرب من ست سنوات وأن تفرض بدلا من ذلك حظراً على استخدام عقوبة... Read more »

15 سبتمبر 2014

عقب غرق قارب كان متجهاً إلى إيطاليا قبالة الساحل الليبي، حيث يُخشى أن يكون العديد من الأشخاص قد قضوا غرقاً، قالت منظمة العفو الدولية اليوم إن الزعماء الأوروبيين يجب أن... Read more »

18 سبتمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية إن قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية الجديد، والمثير للجدل، الذي يجرم نشر "أخبار غير صحيحة" على شبكة الإنترنت يشكل تهديداً جديا لحرية التعبير عن... Read more »