تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

26 أبريل 2011

ملفات غوانتنامو المسرَّبة تُبرز الحاجة إلى المحاكمات العادلة والمساءلة

ملفات غوانتنامو المسرَّبة تُبرز الحاجة إلى المحاكمات العادلة والمساءلة

جددت منظمة العفو الدولية دعوة السلطات الأمريكية إلى إطلاق سراح مَن تبقَّى من معتقلي غوانتنامو أو تقديمهم إلى محاكمات عادلة، وذلك بعد تسرب ملفات كشفت النقاب عن معلومات جديدة بشأن المحتجزين في مركز الاعتقال في خليج غوانتنامو.

وقالت سوزان لي، مديرة برنامج الأمريكيتين في منظمة العفو الدولية: "إن هذه الملفات تؤكد ما كنا قد ذهبنا إليه طوال الوقت عن معتقل غوانتنامو- من أن العديد من المعتقلين كانوا محتجزين زوراً وبهتاناً وأنهم احتُجزوا لسنوات عدة بدون أن يُسمح لهم باللجوء إلى النظام القانوني في الولايات المتحدة."

"ويتعين على السلطات إما أن تقديم الأشخاص الذين بقوا هناك إلى محاكمات أمام محاكم مدنية أمريكية، وليس أمام لجان عسكرية، أو إطلاق سراحهم."

وقد نشرت وسائل الإعلام في نهاية الأسبوع ملفاً محظوراً، يحتوي على معلومات بشأن حالات الرجال المحتجزين في معسكر غوانتنامو.

وقد تم الإفراج عن الغالبية العظمى من الرجال الذين كانوا محتجزين في غوانتنامو، وعددهم حوالي 800 معتقل، من دون توجيه أية تهم لهم. وحتى الآن أُدين خمسة منهم فقط من قبل اللجان العسكرية، بينما حوكم شخص واحد أمام محكمة مدنية.

ولا يُعرف ما إذا كان هناك أحد من السجناء الذين أُطلق سراحهم من دون تهم قد حصل على تعويض أو أي شكل من أشكال الإنصاف من جانب السلطات الأمريكية.

وقالت سوزان لي: "إن من بين مئات المعتقلين الذين احتُجزوا بشكل غير قانوني لعدة سنوات، يُرجح أن يكون عدد الذين سيتم توجيه تهم لهم في النهاية أقل من 50 معتقلاً- ومع ذلك فإن الحكومة الأمريكية لم تنصف أياً منهم. ولم تخضع السلطات الأمريكية لأية مساءلة على الانتهاكات التي ارتُكبت بحق أولئك الرجال."

ويضم سجن غوانتنامو حالياً 172 معتقلاً، مع أن السلطات الأمريكية تخطط لمحاكمة عدد قليل منهم فقط.

وأضافت سوزان لي تقول: "إن حياة معظم المعتقلين لا تزال تذوي في ذلك السجن إلى أجل غير مسمى. وحتى أولئك الذين سيُحاكمون، فإن محاكماتهم ستتم أمام اللجان العسكرية، التي لا تفي بالمعايير الدولية للمحاكمات العادلة، وينبغي إلغاؤها."

"ربما تكون أوضاع السجن في غوانتنامو قد تحسنت في السنوات الأخيرة، ولكن الأمر لا يزال بعيداً عن النهاية، وظل يشكل إحراجاً للحكومة الأمريكية، التي يجب أن تكفل حصول المعتقلين على إنصاف فعال، يبين الحقيقة ويحقق العدالة ويوفر جبر الضرر."

وكانت فرقة العمل الخاصة بمراجعة معتقل غوانتنامو، التي أُنشأت في عهد الرئيس باراك أوباما في عام 2009، قد أوصت بأن 36 شخصاً ممن ما زالوا محتجزين يجب أن يُحاكموا من قبل الولايات المتحدة.

وأوصت اللجنة باستمرار احتجاز 48 معتقلاً آخر من دون تهمة أو محاكمة، ونقل باقي المعتقلين إلى بلدان أخرى، غير الولايات المتحدة.

إن نحو نصف عدد المعتقلين الموجودين حالياً في غوانتنامو هم مواطنون يمنيون، بينهم 36 معتقلاً، وافقت فرقة العمل الخاصة بالمراجعة على ترحيلهم، كما تم تحديد 30 آخرين ممن يُحتمل نقلهم في المستقبل بحسب الظروف الأمنية في اليمن.

بيد أنه تم تعليق عمليات نقل المعتقلين من غوانتنامو إلى اليمن في ديسمبر/كانون الأول 2009 ، باستثناء عملية ترحيل محمد العديني في يونيو/حزيران 2010.

للمزيد من المعلومات

يتعين على الولايات المتحدة الأمريكية معالجة الانتهاكات التي تعرضت لها حقوق عمر خضر الإنسانية عقب صفقة الإدانة (أخبار، 25 أكتوبر/تشرين الأول 2010)

تصريحات متباينة للرئيس أوباما بعد 100 يوم (تقرير، 29 أبريل/نيسان 2009)

موضوعات

الاحتجاز 
التعذيب وإساءة المعاملة 

البلد

الولايات المتحدة الأمريكية 

المنطقة

الأمريكتان 

حملات

الأمن مع حقوق الإنسان 

@amnestyonline on twitter

أخبار

21 يوليو 2014

دعت منظمة العفو الدولية المندوبين إلى محادثات المصالحة الوطنية في جمهورية أفريقيا الوسطى، المقرر انعقادها في برازافيل، بجمهورية الكونغو، ما بين 21 و23 يوليو/تموز، إلى ضمان أن... Read more »

18 يونيو 2014

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إنّه يتعيّن على الولايات المتحدة الأمريكية أن تضمن تمكين أحمد أبو ختالة، الذي يقبع في سجن سري بمعزل عن العالم الخارجي، من الاتصال بشكل عاجل ودون... Read more »

17 يوليو 2014

قالت منظمة العفو الدولية إنه يتعين على مجلس الأمن الدولي أن يفرض حظراً شاملاً على توريد السلاح إلى جنوب السودان، بعد تلقيها تقارير عن انتشار الأسلحة الصغيرة والذخيرة الصينية... Read more »

18 يوليو 2014

صرحت منظمة العفو الدولية بأن مصرع  قرابة 300 شخص على متن طائرة الركاب المدنية التابعة للخطوط الجوية الماليزية، الذي سقطت أمس في منطقة الصراع المحتدم في شرق أوكرانيا، يجب... Read more »

21 يوليو 2014

قالت منظمة العفو الدولية إن القصف المستمر للمنازل المدنية في مناطق عدة من قطاع غزة، وقصف إسرائيل لمستشفى في القطاع، يضيفان جرائم جديدة إلى قائمة جرائم الحرب المحتملة التي تتطلب... Read more »