تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

24 سبتمبر 2010

منظمة العفو الدولية تحث إيران على وضع حد لمضايقة ناشط حقوقي يواجه حكماً بالسجن لمدة سبع سنوات

منظمة العفو الدولية تحث إيران على وضع حد لمضايقة ناشط حقوقي يواجه حكماً بالسجن لمدة سبع سنوات

دعت منظمة العفو الدولية السلطات الإيرانية إلى عدم سجن مدافع عن حقوق الإنسان وصحفي بارز لمدة تصل إلى سبع سنوات، ست منها بسبب مقابلة أجراها مع رجل دين إصلاحي.

ويُذكر أن عماد الدين باغي، وهو رئيس جمعية الدفاع عن حقوق السجناء المحظورة حالياً، والذي كان قد أُطلق سراحه بكفالة في يونيو/حزيران بعد احتجازه لمدة ستة أشهر، قد أُبلغ يوم الأربعاء بإدانته بتهم "نشر الدعاية المضادة للنظام والتجمع والتواطؤ بهدف المس بالأمن الوطني" وذلك أثناء حضوره جلسة محاكمة تتعلق بقضية أخرى.

وقد وُجهت التهم إليه بسبب مقابلة تلفزيونية أجراها في عام 2008 مع المرحوم آية الله العظمى منتظري، وبثتها محطة "بي بي سي" باللغة الفارسية في ديسمبر/كانون الأول 2009 عقب وفاة منتظري. بيد أنه عندما تم استجوابه بعد القبض عليه في ديسمبر/كانون الأول 2009، سُؤل باغي عن آرائه بشأن عقوبة الإعدام وعن علاقاته بجماعات حقوق الإنسان، ومنها منظمة العفو الدولية، وعمل المنظمة غير الحكومية التي ينتمي إليها. ونادراً ما ذُكرت المقابلة مع آية الله العظمى منتظري أثناء الاستجواب، مما يوحي بأنه كان قد قُبض عليه فعلاً بسبب عمله في مجال حقوق الإنسان.

وكان عماد الدين باغي قد حُكم عليه في يوليو/تموز 2010 بالسجن لمدة سنة ومنعه من العمل في أية وسائل إعلام أو منظمات غير حكومية، في إشارة إلى تأسيسه جمعية الدفاع عن حقوق السجناء في عام 2003.

ولا يزال داعية حقوق الإنسان الحائز على جائزة طليقاً، ولكنه يواجه السجن في حالة فشل دعاوى الاستئناف المرفوعة ضد إدانته.

وقالت حسيبة الحاج صحرواي، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية: "إن ذلك ما هو إلا مثال آخر على قمع السلطات الإيرانية لعماد الدين باغي، وهو ناشط حقوقي سُجن مراراً بسبب عمله."

وأضافت تقول: "إن محنته تمثل رمزاً لحملة القمع المستمرة للنشطاء في إيران، حيث يواجه الأشخاص الذين يرفعون أصواتهم ضد انتهاكات حقوق الإنسان عمليات ترهيب أو اعتقال أو ما هو أسوأ من ذلك."

وفي حالة تنفيذ هذه الأحكام، فإن منظمة العفو الدولية ستعتبره سجين رأي.

وكان باغي، الذي فاز بجائزة مارتن إنالز لحقوق الإنسان لعام 2009، قد استُهدف بشكل منهجي من قبل السلطات، وثمة عدة قضايا أخرى مرفوعة ضده ما زالت معلقة.

ويعاني باغي، البالغ من العمر 49 عاماً، من آلام خطيرة في القلب والكلى نتيجة لأوضاع السجن المتردية، بما فيها تأخير المعالجة الطبية، أو أنها تفاقمت بسبب تلك الأوضاع.

وقد قُبض عليه بسبب التهمة الأخيرة في اليوم التالي لمظاهرات الاحتجاج الجماهيرية المناوئة للحكومة التي اندلعت في طهران وغيرها من المدن بمناسبة يوم عاشوراء عند الشيعة في ديسمبر/كانون الأول 2009.

وذكر موقع باغي على الشبكة العنكبوتية أنه خلال السنوات الثلاثين الماضية تم استدعاء باغي إلى المحكمة أو للتحقيق معه أكثر من 85 مرة، وحُكم عليه بدفع غرامة مرة واحدة، ومُنع من نشر 13 كتاباً، ومُنع من المشاركة في الحياة العامة لمدة خمس سنوات، وحُكم عليه بالسجن لمدة وصل مجموعها إلى 18 سنة ونصف السنة، وقضى في السجن فعلاً أربع سنوات ونصف.

ومضت حسيبة الحاج صحراوي تقول: "مع أن عماد الدين باغي طليق في الوقت الراهن، فإن حياته أصبحت بمثابة سجن دائم في عالم كافكاوي لامعقول، حيث لا يجني الأشخاص الذين ينشدون العدالة للآخرين سوى الظلم لأنفسهم."

إن السلطات الإيرانية تستهدف باستمرار نشطاء حقوق الإنسان بسبب عملهم في هذا المجال. ومن بين الحالات الأخرى:

الناشطة البارزة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة نوشين أحمدي خراساني، التي كانت قد اتُهمت في 22 سبتمبر/أيلول بنشر "الدعاية المضادة للنظام " بسبب الكتابة في موقع مؤيد للمرأة والاشتراك في المظاهرات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية لعام 2009 واختلفت بشأنها الآراء. وهي الآن طليقة السراح.
 
في 18 سبتمبر/أيلول 2010، حكم الفرع 26 من المحكمة الثورية على الناشطيْن الحقوقييْن سعيد حائري وشيفا نزار أهاري بالسجن مدداً مختلفة بتهم منها "الإخلال بالنظام العام" و" المحاربة" (العداء لله). وحُكم على سعيد حائري بالجلد أيضاً.

وكلا الناشطين طليقان حالياً، وهما عضوان في لجنة مراسلي حقوق الإنسان، وهي منظمة تأسست عام 2006، وتناضل ضد انتهاكات حقوق الإنسان.

في 4 سبتمبر/أيلول 2010 قُبض على محامية حقوق الإنسان نسرين ستودة، وهي حالياً قيد الحبس الانفرادي في سجن إيفين بطهران. ولا يُعرف ما إذا كانت متهمة رسمياً، ولكن الأسباب التي تُساق لاستدعائها تتضمن الاشتباه في "نشر دعاية مضادة للنظام"، و"التجمع والتواطؤ بهدف المساس بأمن الدولة". وقد تم تحذير زوجها ومحاميها من التحدث علناً عن وضعها.

في 29 أغسطس/آب 2010، حُكم على ناشطتي حقوق المرأة مريم بدغولي وفاطمة مسجدي بالسجن لمدة سنة بتهمة "نشر دعاية مضادة للنظام عن طريق جمع توقيعات على عريضة تهدف إلى تغيير القوانين التي تنطوي على تمييز، وبسبب نشر مواد مؤيدة لجماعة مناصرة للمرأة ومعارضة للنظام."

وقد قُبض على الناشطتين واحتُجزتا لمدة أسبوعين تقريباً في مايو/أيار 2009. وكلتاهما من أعضاء "حملة المليون توقيع" (المعروفة أيضاً باسم الحملة من أجل المساواة) التي تسعى إلى وضع حد للتمييز ضد المرأة في القانون.

للمزيد من المعلومات

صحفي إيراني حائز على جائزة يُفرج عنه بكفالة (أخبار، 23 يونيو/حزيران 2010)

منع ناشط إيراني من تسلُّم جائزة خاصة بحقوق الإنسان في جنيف (أخبار، 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2009)

إيران: معلومات إضافية: ناشط في مجال حقوق الإنسان عرضة لخطر الجلد: سعيد حائري (تحرك عاجل باللغة الانجليزية، 22 سبتمبر/أيلول 2010)

إيران:المطالبة بإطلاق سراح محامية حقوق الإنسان نسرين ستودة (تحرك عاجل باللغة الانجليزية، 9 سبتمبر/أيلول 2010).

موضوعات

نشطاء 
الاحتجاز 
حرية التعبير 
سجناء الرأي 
المحاكمات والأنظمة القانونية 

البلد

إيران 

المنطقة

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 

@amnestyonline on twitter

أخبار

21 يوليو 2014

دعت منظمة العفو الدولية المندوبين إلى محادثات المصالحة الوطنية في جمهورية أفريقيا الوسطى، المقرر انعقادها في برازافيل، بجمهورية الكونغو، ما بين 21 و23 يوليو/تموز، إلى ضمان أن... Read more »

18 يونيو 2014

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إنّه يتعيّن على الولايات المتحدة الأمريكية أن تضمن تمكين أحمد أبو ختالة، الذي يقبع في سجن سري بمعزل عن العالم الخارجي، من الاتصال بشكل عاجل ودون... Read more »

17 يوليو 2014

قالت منظمة العفو الدولية إنه يتعين على مجلس الأمن الدولي أن يفرض حظراً شاملاً على توريد السلاح إلى جنوب السودان، بعد تلقيها تقارير عن انتشار الأسلحة الصغيرة والذخيرة الصينية... Read more »

18 يوليو 2014

صرحت منظمة العفو الدولية بأن مصرع  قرابة 300 شخص على متن طائرة الركاب المدنية التابعة للخطوط الجوية الماليزية، الذي سقطت أمس في منطقة الصراع المحتدم في شرق أوكرانيا، يجب... Read more »

21 يوليو 2014

قالت منظمة العفو الدولية إن القصف المستمر للمنازل المدنية في مناطق عدة من قطاع غزة، وقصف إسرائيل لمستشفى في القطاع، يضيفان جرائم جديدة إلى قائمة جرائم الحرب المحتملة التي تتطلب... Read more »