تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

10 أبريل 2010

يوم عالمي للتحرك قبل الانتخابات للقول ’إن الأمور ليست على ما يرام‘ في السودان

يوم عالمي للتحرك قبل الانتخابات للقول ’إن الأمور ليست على ما يرام‘ في السودان

سيشارك يوم السبت نشطاء من 18 دولة في يوم عالمي منسق للتحرك يدعو الأحزاب السودانية إلى التأكد من عدم تحول الانتخابات المقبلة إلى نقطة اشتعال لزيادة العنف وانتهاكات حقوق الإنسان.

وفي الأيام الأخيرة انسحبت أحزاب معارضة عديدة من أجزاء حاسمة من الانتخابات مستشهدة ببواعث قلقها من أن الانتخابات لن تكون حرة ولا نزيهة وبأنباء القيود واسعة النطاق على الحريات الأساسية. ويخشى القائمون على الحملة من عدم التركيز الكافي على أوضاع حقوق الإنسان على أرض الواقع برغم أن عيون العالم ستكون شاخصة على السودان أثناء الانتخابات.

ويجري تنظيم المناسبات في إطار السودان 365، وهو عام من الحملات من أجل السودان ينظمه ائتلاف مجموعات تضم منظمة العفو الدولية، والتحالف العربي من أجل دارفور، ومعهد القاهرة لحقوق الإنسان، وكونسورتيوم دارفور، ومشروع كفاية، والاتحاد الدولي لحقوق الإنسان، ومنظمة مراقبة حقوق الإنسان، وإيطاليون من أجل دارفور، وإيه كيه في للسلام المسيحي، والمنظمة الدولية للاجئين، وائتلاف إنقاذ دارفور، وأعضاء المنتدى السوداني في النرويج.

وستقام المناسبات في دول تمتد من مالي إلى النرويج، ومن جنوب إفريقيا إلى إسرائيل، ومن السنغال إلى أيرلندا الشمالية في إطار "قرع طبول السلام" عالمياً بدعم من قارعي طبول مشهورين بينهم ستيوارت كوبلاند من فرقة بوليس الموسيقية، وفيل سلوي من فرقة راديوهد، وقارع الطبل الغاني مصطفى تتي أدي، ونجم الغناء الشعبي في الشرق الأوسط محمد منير.

ويهيب المشاركون في الحملة بزعماء العالم التأكد من عدم اعتبار "كل شيء على ما يرام" أثناء فترة الانتخابات، وتوخي درجة إضافية من اليقظة إزاء الأحداث التي تجري على الأرض. ويحذر المشاركون في الحملة من أن الانتخابات تجري في بيئة تفتقر إلى الاستقرار، ويشيرون إلى الهجوم الأخير الذي شُن في منطقة جبل مرة في دارفور، الذي ورد أنه أسفر عن مصرع مئات المدنيين وتهجير الآلاف من منازلهم – وازدياد العنف في جنوب السودان.

وقالت جورجيت غانيون مديرة شؤون إفريقية في منظمة مراقبة حقوق الإنسان إن "السلطات السودانية تتقاعس عن التمسك بمعايير الانتخابات التي اتُفق عليها مع الاتحاد الإفريقي في مارس/آذار. إذ إن انتهاكات حقوق الإنسان – لاسيما حرية التجمع، وحرية الصحافة – تهدد احتمالات إجراء تصويت حر، ونـزيه، وجدير بالثقة".

وقال عثمان حميدة المدير التنفيذي للمركز الأفريقي للعدالة ودراسات السلام إن "نشطاء المعارضة قد مُنعوا من مزاولة أنشطتهم السلمية، وقُبض عليهم، وتعرضوا للتعذيب. ومن الواضح أن الانتخابات التي تجري في ظل هذه الأجواء ستتعرض لتشويه شديد."

وسيتلاقى النشطاء للانضمام إلى ’مرصد السودان‘ في فترة الانتخابات لتبقى عيونهم ساهرة على الأحداث التي تجري على الأرض. وسيشاهدون مرصد التصويت في السودان، وهو مشروع أطلقه المجتمع المدني السوداني للإبلاغ عن أي انتهاكات تقع أثناء الانتخابات. كما يمكن للنشطاء أن يشاهدوا السودان 365 في موقع تويتر.

وقال إروين فان در بورغت مدير شؤون إفريقية في منظمة العفو الدولية إن "احترام جميع المعنيين بالانتخابات حقوق الإنسان وحمايتها وتعزيزها، ومن ضمنهم الحكومة والمرشحون وأنصارهم يتسم بأهمية حاسمة. وينبغي على السودان وضع حد لدوامة العنف، والاضطراب الأمني، وانتهاكات حقوق الإنسان في البلاد."

ويُقصد بالانتخابات أن تشكل منعطفاً تاريخياً في اتفاقية السلام الشامل لعام 2005. ويدعو المشاركون في الحملة المجتمع الدولي إلى تعزيز مؤازرته للأحزاب السودانية لتسوية القضايا العالقة قبل موعد الاستفتاء المقرر إجراؤه في يناير/كانون الثاني 2011، وزيادة التدابير لحماية المدنيين خلال السنة. ويدعو المشاركون في الحملة:

  • حكومة الوحدة الوطنية وحكومة جنوب السودان إلى التمسك بمدونة قواعد السلوك الانتخابية التي أيدتاها، ومن ضمنها احترام الحقوق في حرية التعبير، وتأليف الجمعيات، والتجمع السلمي، وضمان حرية التنقل لجميع مراقبي الانتخابات في أرجاء البلاد كافة؛
  • بعثات مراقبة الانتخابات التي تقرر البقاء في السودان طوال هذه الفترة إلى مراقبة أوضاع حقوق الإنسان والإبلاغ عنها قبل الانتخابات وأثناءها وبعدها؛
  • المجتمع الدولي إلى التحدث جهاراً عن أي انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان يمكن أن تقع؛
  • بعثة الأمم المتحدة إلى زيادة وجودها، وتسيير دوريات في المناطق القابلة للاشتعال، بما يتمشى مع الصلاحيات الموكلة إليها لحماية المدنيين؛
  • زعماء العالم إلى زيادة التزامهم بمساندة الأحزاب السودانية لتسوية القضايا العالقة قبل موعد الاستفتاء، والعمل مع هذه الأحزاب للاتفاق على استراتيجية حاسمة للمشاركة الدولية عقب الاستفتاء.


وقالت جويل تشارني نائبة الرئيس لشؤون السياسة في المنظمة الدولية للاجئين العضو في الحملة إن "هذه دعوة لإيقاظ الزعماء من سباتهم. فالانتخابات تبدأ غداً. والاستفتاء سيجري بعد أقل من 9 أشهر. والوضع في السودان يظل مزرياً. ويُظهر ازدياد حدة أعمال العنف في دارفور مؤخراً أن النـزاع أبعد ما يكون عن الحل. فاتفاقية السلام الشامل التي وضعت حداً للحرب الأهلية التي ذهب ضحيتها ما يفوق المليوني قتيل، تظل هشة والعنف الإثني في ازدياد. ونحن بحاجة إلى مواجهة دولية منسقة من الطراز الأول. ونحتاجها الآن".

وقال مارك لوتويس الرئيس بالإنابة لائتلاف إنقاذ دارفور إن "الانتخابات الوشيكة تمثل فرصة ضائعة أمام السودان للسير خطوة إلى الأمام في عملية التحول الديمقراطي. بيد أن المهزلة ستتحول إلى مأساة إذا سُمح للعنف بالإفلات من زمام السيطرة وتعرض الشعب السوداني للمعاناة. وإننا ندعو جميع الأطراف إلى التنديد العلني باستخدام العنف، وضمان درجة كافية من الحماية للناخبين، ولا يمكن وقف العمل بأشكال حماية حقوق الإنسان في خضم هذه الفترة الزمنية المضطربة".

للمزيد من المعلومات

شاهدوا شريط فيديو ’قرع طبول السلام‘ في إطار السودان 365.

البلد

السودان 

المنطقة

أفريقيا 

@amnestyonline on twitter

أخبار

03 سبتمبر 2014

إن القمع الوحشي للاحتجاجات في السودان يجب أن ينتهي، ويجب أن يحاسب أفراد قوات الأمن المسؤولين عن قتل وجرح وتعذيب المتظاهرين

Read more »
11 أغسطس 2014

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير جديد صدر اليوم إن أهالي آلاف المدنيين الأفغان الذين لقوا مصرعهم خلال عمليات القوات الأمريكية وقوات "حلف شمال الأطنطي" (الناتو) قد تُركوا دون... Read more »

15 سبتمبر 2014

صرحت منظمة العفو الدولية أنه ينبغي أن تلغي باكستان على الفور خطتها لتنفيذ أول عملية إعدام للمدنيين منذ ما يقرب من ست سنوات وأن تفرض بدلا من ذلك حظراً على استخدام عقوبة... Read more »

15 سبتمبر 2014

عقب غرق قارب كان متجهاً إلى إيطاليا قبالة الساحل الليبي، حيث يُخشى أن يكون العديد من الأشخاص قد قضوا غرقاً، قالت منظمة العفو الدولية اليوم إن الزعماء الأوروبيين يجب أن... Read more »

15 سبتمبر 2014

عقب غرق قارب كان متجهاً إلى إيطاليا قبالة الساحل الليبي، حيث يُخشى أن يكون العديد من الأشخاص قد قضوا غرقاً، قالت منظمة العفو الدولية اليوم إن الزعماء الأوروبيين يجب أن... Read more »