تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

7 يونيو 2007

ليس للنشر - الاعتقال السري لدى السي آي إيه

ليس للنشر - الاعتقال السري لدى السي آي إيه
يعتقد أن ما لا يقل عن 39 شخصاً يظلون في عداد المفقودين قد تعرضوا للاختفاء القسري على يد سلطات الولايات المتحدة. كذلك تم احتجاز زوجات المعتقلين الآخرين أو أطفالهم سراً لدى السي آي إيه واستجوابهم، إما كمصادر محتملة للمعلومات أو لضمان أسر أزواجهم أو آبائهم.

واستناداً إلى أبحاث أجرتها ست مجموعات رائدة لحقوق الإنسان - منظمة العفو الدولية، ومنظمة سجناء الأقفاص، ومركز الحقوق الدستورية، ومركز حقوق الإنسان والعدالة العالمية في كلية الحقوق بجامعة نيويورك، ومنظمة مراقبة حقوق الإنسان، وريبريف – تتضمن الورقة الموجزة التي تحمل عنوان ليس للنشر الرواية الأكثر شمولية لتوقيف هؤلاء الأشخاص التسعة والثلاثين واعتقالهم حتى الآن، بمن فيهم أربعة معتقلين مفقودين تم التعرف على هويتهم هنا للمرة الأولى.

وتتضمن القائمة الكاملة حالات مواطنين من دول تشمل المغرب وليبيا ومصر وباكستان وكينيا وأسبانيا. وقد أُلقي القبض عليهم في دول تشمل باكستان والعراق وإيران والصومال والسودان، ونُقلوا إلى مواقع سرية تديرها حكومة الولايات المتحدة.

وفي حالات عديدة، يظل مصير المعتقلين المشمولين في القائمة ومكان وجودهم حالياً في طي المجهول بالكامل. وفي حالات أخرى وردت، بعض المعلومات من قبيل التكهنات في الصحف أو عن طريق الأبحاث والتحريات.

وفي جميع الحالات أثار الصمت الذي تلتزم به حكومة الولايات المتحدة شكوكاً خطيرة. وينبغي عليها أن تضع حداً لاستخدام الاعتقال السري وأن توضح مصير جميع الأشخاص الذين اعتُقلوا سراً ومكان وجودهم وأن تسمح لهم بمقابلة أفراد عائلاتهم وتوفر لهم إجراءات قانونية كافية.

ويترتب على الولايات المتحدة واجب اعتقال أي شخص مسؤول عن ارتكاب جرائم وتقديمه إلى العدالة، ولكن عليها أن تفعل ذلك بطريقة تحترم حقوق الإنسان وسيادة القانون.

ويمكنكم أن تؤثروا في الأمر.

للمزيد من المعلومات

 التقرير: الولايات المتحدة الأمريكية: ليس للنشر- مسؤولية الولايات المتحدة عن عمليات الاختفاء القسري في "الحرب على الإرهاب"

 مقال صحفي: الولايات المتحدة الأمريكية: ينبغي على الحكومة وضع حد لكل الاعتقالات السرية وضمان المحاكمات العادلة
 

خلفية
في 6 سبتمبر/أيلول 2006، اعترف الرئيس بوش أخيراً بما تناقلته الأنباء منذ وقت طويل – أي أن الولايات المتحدة الأمريكية لجأت، في "حربها على الإرهاب" إلى الاعتقالات السرية والاختفاء القسري اللذين يشكلان جريمة بموجب القانون الدولي. وأثبت نقل أحد المعتقلين إلى غوانتنامو في إبريل/نيسان 2007 أن شبكة الاعتقال السري الأمريكية ما زالت تعمل، برغم أن السلطات لم تُفصح قط عن عدد الأشخاص الذين اعتقلوا سراً.

حملة فلنواجه الإرهاب بالعدالة

البلد

كوبا 
مصر 
إيران 
العراق 
كينيا 
ليبيا 
المغرب - الصحراء الغربية 
باكستان 
إسبانيا 
الولايات المتحدة الأمريكية 

المنطقة

الأمريكتان 

موضوعات

الاحتجاز 
حالات الاختفاء وعمليات الاختطاف 
التعذيب وإساءة المعاملة 

حملات

الأمن مع حقوق الإنسان 

@amnestyonline on twitter

أخبار

21 أغسطس 2014

في تقرير موجز صدر اليوم، قالت منظمة العفو الدولية أن الأطفال المتهمين بالانتماء إلى الجماعات المسلحة في النزاع في مالي يُحتجزون في سجون البالغين في ظل استمرار ارتكاب انتهاكات... Read more »

11 أغسطس 2014

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير جديد صدر اليوم إن أهالي آلاف المدنيين الأفغان الذين لقوا مصرعهم خلال عمليات القوات الأمريكية وقوات "حلف شمال الأطنطي" (الناتو) قد تُركوا دون... Read more »

19 أغسطس 2014

قال الفرع الهندي لمنظمة العفو الدولية اليوم إن الحكم بإطلاق سراح سجينة الرأي إيروم شارميلا، الصادر عن محكمة في مانيبور،  لعدم وجود أساس لاتهامها بمحاولة الانتحار، هو... Read more »

06 أغسطس 2014

على مدى أشهر، ظلت خطوط المعارك تتبدل سريعاً في شرق أوكرانيا، عقب فرض الانفصاليين الموالين لروسيا سيطرتهم الفعلية على عدة مدن رئيسية في الإقليم

 

Read more »
20 أغسطس 2014

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إن قيام جماعة الدولة الإسلامية المسلحة بإعدام صحفي أمريكي كان في عداد المفقودين داخل سوريا يشكل جريمة حرب تبرز مدى الحاجة الملحة إلى تحرك جميع... Read more »