تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

28 أبريل 2011

الاعتداء الدموي على المتظاهرين اليمنيين يقوِّض خطط الإصلاح

الاعتداء الدموي على المتظاهرين اليمنيين يقوِّض خطط الإصلاح

دعت منظمة العفو الدولية إلى إجراء تحقيق مستقل على وجه السرعة بخصوص الاعتداء الذي شنه مسلحون يُعتقد أنهم ينتمون إلى قوات الأمن على المتظاهرين في العاصمة اليمنية صنعاء، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 12 متظاهراً.

وذكرت الأنباء أن عدداً من الأشخاص في ملابس مدنية أطلقوا النار على المتظاهرين بينما كانوا يسيرون بالقرب من "ملعب 22 مايو/أيار الرياضي" في صنعاء، كما اعتدى هؤلاء الأشخاص، الذين وُصفوا بأنهم "بلاطجة"، على المتظاهرين بالهراوات.

وكان من بين القتلى صبي يبلغ من العمر 14 عاماً، ويُدعى عبد الرحمن محمد العكيري، كما أُصيب عشرات المتظاهرين.

وتعليقاً على ذلك، قال مالكوم سمارت، مدير "برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" في منظمة العفو الدولية: "لكي يتحقق إصلاح حقيقي في اليمن، فلابد من وضع حد لدوامة العنف الجارية حالياً، ولابد من تقديم المسؤولين عن أعمال القتل، من قبيل الأعمال التي وقعت بالأمس، إلى ساحة العدالة".

ومضى مالكوم سمارت قائلاً: "مما يثير القلق أن هذا الاعتداء الأخير هو واحد من أكثر الاعتداءات دموية في اليمن منذ أكثر من شهر، وربما يكون القصد منه هو تقويض الخطط الرامية إلى إبرام اتفاق سياسي من شأنه أن يؤدي إلى استقالة الرئيس علي عبد الله صالح ووضع حد لأعمال القتل في الشوارع".

وكان المسلحون الذين يرتدون ملابس مدنية قد أطلقوا النار على المتظاهرين أثناء تحركهم في مسيرة من ساحة خارج جامعة صنعاء، حيث كان كثيرون قد اعتصموا وأقاموا خيام منذ فبراير/شباط.

وأفادت الأنباء أن أولئك الأشخاص، الذين يُعتقد أنهم أفراد من قوات الأمن أو مسلحون من مؤيدي الحكومة، قد أطلقوا النار من أسطح البنايات ومن داخل الملعب الرياضي.

وفي حديث مع منظمة العفو الدولية، قال أحد شهود العيان، ويُدعى علاء الجربان: "كانت الطلقات النارية تُطلق في كل اتجاه. كانوا يطلقون النار على كل شيء وكل شخص، حتى الكهول ومن لا يشاركون في المظاهرات".

وأضاف الشاهد قائلاً: "أُصيب شخص في الرأس أمامي مباشرةً".

وذكرت الأنباء أن أفراد قوات الأمن الذين كانوا متواجدين لحراسة الملعب الرياضي ومحطة التليفزيون لم يحركوا ساكناً ولم يتخذوا أي إجراء أثناء وقوع الاعتداءات.

وفي هذا الصدد، قال ملكولم سمارت: "إن تقاعس قوات الأمن عن التحرك لمنع أعمال القتل أو للقبض على من ارتكبوها هو أمر يوحي بقوة بأن قوات الأمن كانت ضالعة، أو على الأقل متواطئة، في الاعتداء. ومن الضروري إجراء تحقيق واف ونزيه على وجه السرعة في تقاعس قوات الأمن".

وقد بدأت الاشتباكات عندما ألقى مؤيدو الحكومة الأحجار على المتظاهرين الذين كانت مسيرتهم قد وصلت إلى "ملعب 22 مايو/أيار الرياضي"، حيث كان يعتصم مؤيدو الحكومة.

وورد أن بعض مناهضي الحكومة ردوا بإلقاء الحجارة. وبعد إطلاق النار على المتظاهرين، بدأ بعضهم في إحراق الإطارات، على ما يبدو، وذلك لإحداث سحاية من الدخان تجعل من الصعب على القناصة إطلاق النار على المتظاهرين.

وأفادت مصادر منظمة العفو الدولية بأنه تم التعرف على هوية 11 ممن لقوا مصرعهم بالأمس، وهم: عبد الرحمن محمد العكيري، ومحمد علي راشد الأنسي، وعبد الله علي السمري، وعزمي خالد محمد شمسان المكرمي، وعبد الرحمن محمد أحمد عمران، وعاصم عبد الحميد الحمادي، وعبد الواحد عبد الرحمن المنصوب، ومراد عبد الحق العريقي، وعزيز خالد القرشي، وعلي أحمد حسين الأحقول، وعبد اللطيف مقدام.

وقد تُوفي شخص آخر، ويُدعى ناصر محمد ناصر فدعق، بعد أن دهسته سيارة، وذلك وفقاً لما ذكره متطوعون في مستشفى ميدانية.

كما ذكرت الأنباء أن سيارة إسعاف تعرضت لإطلاق النار عليها بينما كانت تحاول الوصول إلى الجرحى من المتظاهرين.

ومع أعمال القتل التي وقعت مؤخراً يصل عدد من لقوا مصرعهم منذ بدء الاحتجاجات المناهضة للحكومة في اليمن، في يناير/كانون الثاني 2011، إلى أكثر من 130 شخصاً.

ويطالب المحتجون بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح فوراً من منصبه، الذي يشغله منذ عام 1978، وكذلك بمحاكمة مسؤولين في نظام حكمه لمسؤوليتهم عن قتل متظاهرين خلال الأسابيع الأخيرة.

ويُذكر أن مجلس التعاون الخليجي، الذي يقوم بالوساطة بين الرئيس والمعارضة، قد عرض مبادرةً سياسية تقضي بتنحي الرئيس بعد 30 يوماً، ولكنها تنص على منحه ومنح عدد من كبار معاونيه حصانة تامةً من المقاضاة.

واختتم مالكوم تصريحه قائلاً: "يجب ألا يُمنح الرئيس اليمني ومعاونوه السياسيون حصانةً من المقاضاة مقابل إنهاء أزمة حقوق الإنسان التي تشهدها البلاد".

للمزيد من المعلومات

يجب أن يحاسب الرئيس اليمني عن انتهاكات حقوق الإنسان (أخبار، 27 أبريل/نيسان 2011)

حانَتْ لحظـة الحقيقـة لليمن (تقرير، 6 أبريل/نيسان 2011)

مقتل محتجين يمنيين في هجمات عنيفة (أخبار، 14 مارس/آذار 2011)

تحذير لليمن من استخدام القوة المميتة قبيل يوم الاحتجاجات المقبلة (أخبار، 24 مارس/آذار 2011)

المطالبة بالتغيير في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (أخبار وموقع خاص لوسائط الإعلام المتعددة).

موضوعات

الإعدام خارج نطاق القضاء وغيره من عمليات القتل غير القانوني 
حرية التعبير 
تنفيذ القوانين 
MENA unrest 

البلد

اليمن 

المنطقة

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 

@amnestyonline on twitter

أخبار

20 نوفمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية إنه يتعين على سلطات المملكة المتحدة أن تطلق تحقيقا طال انتظاره في دور إحدى الشركات البريطانية في واحدة من أسوأ حوادث إلقاء النفايات السامة في... Read more »

25 نوفمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية اليوم: إنه يجب على الموظفين المسؤولين عن تنفيذ القوانين عدم اللجوء إلى الاستخدام المفرط للقوة حيث يتظاهر المحتجون في أعقاب قرار هيئة المحلفين... Read more »

12 نوفمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية لقد تهرب الشركة الكيميائية الأميركية العملاقة داو من المثول أمام العدالة مرة أخرى اليوم من خلال عدم الانصياع لاستدعاء المحكمة الهندية لها بشأن... Read more »

24 نوفمبر 2014

ينبغي أن تقوم المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بمعاودة النظر في مزاعم إجازة حكومة المملكة المتحدة استخدام التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة في أيرلندا الشمالية خلال... Read more »

20 نوفمبر 2014

في تقرير جديد يصدر اليوم قالت منظمة العفو الدولية إن فشل المجتمع الدولي في التعامل مع العدد المتنامي للاجئين السوريين الذي يفرون إلى تركيا أدى إلى اندلاع أزمة غير مسبوقة... Read more »