تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

بيان صحفي

23 يناير 2008

زيمبابوي : منظمة العفو الدولية تدعو الشرطة إلى ممارسة ضبط النفس إزاء الاحتجاجات الوشيكة

مع تجمع الحشود خارج هراري لانطلاق مظاهرات مقررة ضد الحكومة الزيمبابوية، دعت منظمة العفو الدولية السلطات الزيمبابوية إلى ضمان السماح للمتظاهرين المسالمين بالتعبير عن آرائهم بحرية.

وأبلغ أحد شهود العيان منظمة العفو الدولية أنه شاهد الشرطة تعتدي على أنصار الحركة من أجل التغيير الديمقراطي الذي كانوا في طريقهم للمشاركة في المظاهرة، وتدخلهم عنوة في شاحنة مقفلة تابعة لها.

وقال سيميون ماوانزا الباحث في منظمة العفو الدولية المعني بشؤون زيمبابوي والذي عاد مؤخراً من البلاد إن "المفوض العام للشرطة أوغستين تشيهوري يجب أن يكفل بأن يمارس الأفراد الخاضعين لأمرته ضبط النفس عند التعامل مع المظاهرات العامة".

"وتشكل حقيقة حدوث اعتداءات وثلاث عمليات توقيف فعلاً - ومن ضمن ذلك لأحد قادة المظاهرات المقررة – بادرة مقلقة".

وقد أُلقي القبض على مورغان تسفانغيري، أحد زعماء فصيل تابع للحركة من أجل التغيير الديمقراطي عند قرابة الساعة الرابعة من صباح اليوم على أيدي أفراد في شعبة القانون والنظام سيئة الذكر التابعة لشرطة جمهورية زيمبابوي. واعتُقل لمدة أربع ساعات تقريباً ثم أُخلي سبيله بدون تهمة. كذلك قُبض على مسؤولين اثنين آخرين في الحركة من أجل التغيير ثم أُخلي سبيلهما.

وأعلنت الشرطة أن المظاهرة المزمعة قد مُنعت يوم الاثنين برغم حقيقة أنها وافقت على قيامها قبل أسبوعين.

وتشير آخر الأنباء الواردة من هراري إلى أن الحركة من أجل التغيير الديمقراطي قدمت استئنافاً ضد المنع وقضت المحكمة الدنيا أنه بينما لا يمكن لأنصار الحركة أن يقوموا بمسيرة عبر شوارع هراري، إلا أنهم يستطيعون إقامة مهرجان في استاد غلاميس الذي يقع خارج المدينة مباشرة وهو المكان الذي يحتشد فيه المتظاهرون الآن.

وقال ماوانزا "إننا نشعر بقلق عميق إزاء استمرار مضايقة قادة الحركة من أجل التغيير الديمقراطي وتخويفهم من جانب حكومة زيمبابوي"، وأضاف أنه "ينبغي على الحكومة أن تسمح لأية احتجاجات سلمية بالمضي قدماً، وتكفل سلامة جميع المتظاهرين المسالمين وجميع الأشخاص الذين احتجزتهم الشرطة."

وفي المرة الأخيرة التي قُبض فيها على تسفانغيري ونحو 50 عضواً آخر في الحركة من أجل التغيير الديمقراطي وقادة المجتمع المدني (11 مارس/آذار 2007)، تعرضوا للضرب المبرح. وتعرض بعضهم للتعذيب.

وقال ماوانزا إن "الشرطة تلقي القبض بصورة متكررة على المدافعين عن حقوق الإنسان ونشطاء الحركة من أجل التغيير الديمقراطي الذين يشاركون في احتجاجات سلمية وتنهال عليهم بالضرب"، ومضى قائلاً إن "المعتقلين غالباً ما يتعرضون بعد ذلك لسوء المعاملة ويُحرمون من مقابلة المحامين والحصول على الطعام والدواء. ويجب الإقلاع عن هذا السلوك".

كذلك أعربت منظمة العفو الدولية عن قلقها من استمرار الشرطة في زيمبابوي بتنفيذ قانون النظام والأمن العام على نحو متحيز – فتسمح لأعضاء حزب زانو – بي أف الحاكم بالتمتع الكامل بحقهم في التجمع السلمي وتكوين الجمعيات، بينما تفرض قيوداً شديدة على أنشطة أعضاء الحركة من أجل التغيير الديمقراطي والمدافعين عن حقوق الإنسان والخصوم المتصورين للرئيس روبرت موغابي.

 

AI Index: PRE01/025/2008
المنطقة أفريقيا
البلد زمبابوي
For further information, contact مكتب الإعلام الدولي

مكتب الإعلام الدولي

هاتف : +44 (0) 20 7413 5566
الساعة 9:30 حتي 17:00 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين الى الجمعة
هاتف : +44 (0) 777 847 2126
الخط المفتوح 24 ساعة في اليوم
فاكس : +44 (0) 20 7413 5835
مكتب الإعلام الدولي
Peter Benenson House
1 Easton Street
London
WC1X 0DW
بريطانيا
لمتابعة المكتب الدولي للاعلام على تويتر
@amnestypress