تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

بيان صحفي

21 ديسمبر 2010

منظمة العفو الدولية تحث السلطات اليمنية على تخفيف حكم الإعدام الصادر ضد أحد المذنبين الأحداث

دعت منظمة العفو الدولية السلطات اليمنية إلى وقف الإعدام الوشيك لشاب بسبب جريمة يُزعم أنه ارتكبها عندما كان في سن الخامسة عشرة.

وقال فيليب لوثر، نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية: "إننا نناشد الرئيس علي عبدالله صالح بشكل ملحٍّ إظهار الرأفة في قضية الحدث المذنب محمد طاهر ثابت سموم، وندعو إلى إنقاذه من براثن الإعدام- الذي يمثل العقوبة القصوى القاسية واللاإنسانية والمهينة- وإلى تخفيف حكم الإعدام الصادر بحقه."

ونظراً لأن الرئيس علي عبدالله صالح صدَّق على حكم الإعدام بحق محمد طاهر ثابت سموم، فإن الأخير بات الآن عرضة لخطر الإعدام الوشيك. وكان محمد طاهر ثابت سموم قد حُكم عليه بالإعدام بسبب جريمة قتل زُعم أنه ارتكبها في مايو/ أيار 2002. ومع أنه لا يملك شهادة ولادة، فإنه يصرُّ على أن عمره الآن 24 عاماً، ما يعني أنه كان في الخامسة عشرة من العمر في وقت ارتكاب الجريمة.

وفي 18 ديسمبر/كانون الأول أوقفت السلطات اليمنية إعدام مذنب حدث آخر، وهو فؤاد أحمد علي عبدالله، الذي كان من المقرر تنفيذ حكم الإعدام بحقه في 19 ديسمبر/كانون الأول. ويتعين الآن إجراء مراجعة لقضيته.

وفي كلتا الحالتين، من غير الواضح كيف اتخذت المحكمة قراراها بشأن تقدير سن كل منهما.

وقال فيليب لوثر: "إن من حق اليمن ومن مسؤوليته تقديم الأشخاص الذين يُشتبه بأنهم ارتكبوا جرائم جنائية معترف بها إلى العدالة، ولكنها تعارض عقوبة الإعدام بلا قيد أو شرط وفي جميع الحالات."

وأضاف لوثر يقول: "إن إعدام الأشخاص بسبب جرائم اتُهموا بارتكابها وهم دون سن الثامنة عشرة لا يعتبر عملاً غير إنساني فحسب، وإنما انتهاكاً لالتزامات اليمن بموجب القانون الوطني والقانون الدولي على السواء."

ويُذكر أن اليمن دولة طرف في اتفاقية حقوق الطفل وفي العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية. وكلا المعاهدتين تحظران صراحةً إعدام المذنبين الأحداث- وهم الأشخاص المدانون بجرائم ارتُكبت عندما كانوا دون سن الثامنة عشرة.

كما أن تطبيق عقوبة الإعدام على المذنبين الأحداث أمر محظور صراحةً بموجب المادة 31 من قانون العقوبات اليمني.

إن منظمة العفو الدولية على علم بأن ما لا يقل عن ثمانية أشخاص آخرين من المحكوم عليهم بالإعدام يُحتمل أن يكونوا مذنبين أحداثاً. ويساورها بواعث قلق قديمة بشأن استخدام عقوبة الإعدام في اليمن، وخصوصاً لأن أحكام الإعدام غالباً ما تصدر إثر محاكمات تقصِّر كثيراً عن الإيفاء بالمعايير الدولية للمحاكمات العادلة.

في عام 2009 حُكم بالإعدام على ما لا يقل عن 53 شخصاً، وأُعدم ما لا يقل عن 30 آخرين. وفي عام 2010 أُعدم ما لايقل عن 12 شخصاً حتى الآن. ويُعتقد أن مئات الأشخاص الآخرين هم من المحكوم عليهم بالإعدام حالياً.

AI Index: PRE01/425/2010
المنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
البلد اليمن
For further information, contact مكتب الإعلام الدولي

مكتب الإعلام الدولي

هاتف : +44 (0) 20 7413 5566
الساعة 9:30 حتي 17:00 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين الى الجمعة
هاتف : +44 (0) 777 847 2126
الخط المفتوح 24 ساعة في اليوم
فاكس : +44 (0) 20 7413 5835
مكتب الإعلام الدولي
Peter Benenson House
1 Easton Street
London
WC1X 0DW
بريطانيا
لمتابعة المكتب الدولي للاعلام على تويتر
@amnestypress