تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

بيان صحفي

9 فبراير 2011

منظمة العفو تحث الإمارات العربية المتحدة على الكشف عن مكان وجود رجل معتقل

دعت منظمة العفو الدولية سلطات الإمارات العربية المتحدة إلى توضيح الوضع القانوني لرجل قبض عليه لتعبيره، على ما يبدو، عن دعمه للمتظاهرين في مصر وتونس، كما دعت إلى الكشف عن مكان وجوده.

وكان المدرس السابق حسن محمد حسن الحمّادي، البالغ من العمر 52 عاماً، قد اعتقل مساء الجمعة من بيته في مدينة خور فكان في إمارة الشارقة على أيدي رجال جهاز "أمن الدولة" بعد ساعات من قيامه بالتعبير عن التضامن مع المتظاهرين، حسبما ذُكر، في خطاب ألقاه أمام جمع من المصلين ظهر الجمعة.

ولا يزال مكان احتجازه الحالي غير معروف، كما لم يسمح لعائلته بزيارته.

وتم نقله الأحد إلى المقر الرئيسي "لأمن الدولة" في أبو ظبي عقب توجيه تهمة "الإخلال بالأمن العام" إليه، بحسب بعض التقارير، ولكن تقارير أخرى تشير إلى أنه ما زال معتقلاً لدى أمن الدولة في خور فكان.

وتعليقاً على احتجازه، قال مالكوم سمارت، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية: "إن القبض على حسن الحمادي واعتقاله بمعزل عن العالم الخارجي يثير بواعث قلق لدينا على وجه خاص في ضوء الأدلة السابقة على تعرض من يعتقلهم جهاز أمن الدولة للتعذيب".

"ويجب على سلطات الإمارات العربية المتحدة الكشف الفوري عن مكان وجوده، وضمان عدم تعرضه للتعذيب أو لغيره من ضروب المعاملة السيئة، والسماح له بالاتصال بعائلته ومحاميه."

و عمل حسن الحمّادي لمدة خمسة وعشرين عاماً فيما سبق في وزارة التربية والتعليم قبل أن يتم نقله للعمل في وزارة العدل عام 2007.

وتم في حينه إقصاء عشرات من المعلمين ممن اشتبه في أنهم يحملون وجهات نظر إسلامية من جهاز التربية  والتعليم.

واحتجز حسن الحمادي، العضو في الهيئة الإدارية "لجمعية المعلمين في الإمارات العربية المتحدة"، ليوم واحد في 31 ديسمبر/كانون الأول 2008، لقيامه بالتظاهر تضامناً مع أهالي قطاع غزة، الذين كانوا يتعرضون في حينه لهجوم عسكري إسرائيلي.

وكثيراً ما يحتجز الأشخاص الذين يقبض عليهم جهاز "أمن الدولة" بمعزل عن العالم الخارجي ويعتقلون في الحبس الانفرادي، رغم السماح للبعض أحياناً بالاتصال بعائلاتهم أثناء وجودهم في الحجز.

وتفرض السلطات في الإمارات العربية المتحدة قيوداً مشدّدة على حرية التعبير، كما إنها لا تتساهل إزاء الرأي السياسي المخالف.

وادعى معتقلون سابقون لدى "أمن الدولة" أنهم تعرضوا للتعذيب بتعليقهم من معاصمهم أو كواحلهم بالقيود وضربهم على باطن أقدامهم، وبصعقهم بالصدمات الكهربائية وحرمانهم من النوم لفترات طويلة، وبغير ذلك من أساليب التعذيب، ونادراً ما فُتح تحقيق في مثل هذه المزاعم، إن فتح أي تحقيق أصلاً، أو قدِّم أحد من الجناة إلى ساحة العدالة.

المنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
For further information, contact مكتب الإعلام الدولي

مكتب الإعلام الدولي

هاتف : +44 (0) 20 7413 5566
الساعة 9:30 حتي 17:00 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين الى الجمعة
هاتف : +44 (0) 777 847 2126
الخط المفتوح 24 ساعة في اليوم
فاكس : +44 (0) 20 7413 5835
مكتب الإعلام الدولي
Peter Benenson House
1 Easton Street
London
WC1X 0DW
بريطانيا
لمتابعة المكتب الدولي للاعلام على تويتر
@amnestypress