تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

بيان صحفي

7 يوليو 2011

منظمة العفو تحث طاجيكستان على الإفراج عن صحفي وسط مزاعم عن تعرضه للتعذيب

قالت منظمة العفو الدولية إنه يتوجب على السلطات الطاجيكستانية الإفراج فوراً عن مراسل "للبي بي سي" محتجز، على ما يبدو، بسبب ما يكتبه في نطاق عمله، ويزعم أنه قد تعرض للتعذيب ولغيره من صنوف سوء المعاملة أثناء اعتقاله.

إذ قبض على أورونبوي عصمانوف في 13 يونيو/حزيران ووجهت إليه تهمة الانخراط في حركة "حزب التحرير" الإسلامية المحظورة.

وقال موظفون أمنيون حكوميون الأربعاء إنه على الرغم من المزاعم السابقة التي أدلت بها وزارة الداخلية، لم يوجه الاتهام إلى أورونبوي عصمانوف بعضوية "حزب التحرير"، وإنما يتركز التحقيق على عضويته في المنظمة.

وهو محتجز رهن التوقيف السابق للمحاكمة في مدينة خوجاند، شمال البلاد.

وذكر أفراد عائلة أورونبوي عصمانوف أنه بدا عليه أنه قد تعرض للتعذيب أو لسوء المعاملة أثناء وجوده في الحجز. وقال زميل له في "البي بي سي" سُمح له بزيارته إنه بدا "متداعياً من الناحية الذهنية والنفسية".

وتعليقاً على اعتقاله، قال جون دالهاوزن، نائب مدير برنامج أوروبا وآسيا الوسطى في منظمة العفو الدولية، إن "منظمة العفو الدولية تعتبر التهم الموجهة ضد أورونبوي عصمانوف ملفقة لمعاقبته فحسب على عمله الصحفي وعلى ممارسته السلمية لحقه في حرية التعبير".

"ونحن نعتبره سجين رأي. وينبغي الإفراج عنه فوراً ودون قيد أو شرط. ويتعين على السلطات كذلك إجراء تحقيق سريع وواف في مزاعم تعذيبه وتقديم المسؤولين عن ذلك إلى ساحة العدالة."

ولم يعد أورونبوي عصمانوف من عمله إلى البيت في 13 يونيو/حزيران. حيث عاد لفترة وجيزة في اليوم التالي برفقة رجال أمن قاموا بتفتيش البيت.

وفي هذه الأثناء، لاحظ أقاربه أن هناك إصابات على عنقه يعتقدون أنها كانت نتيجة للتعذيب ولصنوف أخرى من إساءة المعاملة أثناء اعتقاله.

وفي 15 يونيو/حزيران، قال متحدث باسم وزارة الداخلية إنه يشتبه في أن أورونبوي عصمانوف عضو في "حزب التحرير" منذ 2009، وفي أنه يقوم بدعاية متطرفة مستخدماً شبكة الإنترنت.

وأبلغ محامي أورونبوي عصمانوف منظمة العفو الدولية في 2 يوليو/تموز أن التحقيق لم يعثر على دليل يشير إلى عضويته في "حزب التحرير".

وأبلغ مسؤولون في "لجنة الدولة المعنية بأمن طاجيكستان القومي" البي بي سي اليوم بأنه لم يتهم بعضوية "حزب التحرير"، ولكن التحقيق يركز على انخراطه في المنظمة وعلى عدم إبلاغه السلطات بصلاته معها.

ولم يتمكن أورونبوي عصمانوف من الاتصال بمحام لمدة أسبوع عقب القبض عليه. ومنذ 14 يونيو/حزيران، لم تتمكن أسرته من رؤيته سوى مرة واحدة لمدة نصف ساعة بحضور موظفين أمنيين.

والتقى حميد إسماعيلوف، الموظف في قسم آسيا الوسطى بالبي بي سي، أورونبوي عصمانوف لعشر دقائق وقال في 28 يونيو/حزيران: "كنت أتوقع أن أرى رجلاً يعاني من الهزال الجسدي، ولكنه كان يعاني من التداعي الذهني والنفسي أيضاً، وكان من الصعب جداً رؤية ذلك. كان يتحدث إلي ولكن عينيه كانتا مثبتتين على رجال الأمن".

وقد دأبت منظمة العفو الدولية على تنظيم حملات ضد انتهاكات لحقوق الإنسان في طاجيكستان من قبيل التعذيب وسوء المعاملة على أيدي الموظفين المكلفين بتنفيذ القانون، وضد إفلات مرتكبي التعذيب من العقاب، والعنف ضد المرأة، والقيود المفروضة على حرية الكلام.

وفي السنوات الأخيرة، واجهت المنافذ الإعلامية المستقلة والصحفيون المستقلون دعاوى قضائية جنائية ومدنية بسبب انتقاده الحكومة.

AI Index: PRE01/339/2011
المنطقة أوربا وأسيا الوسطى
For further information, contact مكتب الإعلام الدولي

مكتب الإعلام الدولي

هاتف : +44 (0) 20 7413 5566
الساعة 9:30 حتي 17:00 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين الى الجمعة
هاتف : +44 (0) 777 847 2126
الخط المفتوح 24 ساعة في اليوم
فاكس : +44 (0) 20 7413 5835
مكتب الإعلام الدولي
Peter Benenson House
1 Easton Street
London
WC1X 0DW
بريطانيا
لمتابعة المكتب الدولي للاعلام على تويتر
@amnestypress