تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

بيان صحفي

16 أبريل 2012

المملكة العربية السعودية: الحكم على ناشط حقوقي بالسجن أربع سنوات إثر محاكمة سرية

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إن الحكم على ناشط سعودي بارز في مجال حقوق الإنسان بالسجن لمدة أربع سنوات ومنعه من السفر لمدة خمس سنوات أخرى يُظهر ازدراءاً صارخاً لحقوقه الأساسية.

وقد تلقت المنظمة مؤخراً معلومات ذات صدقيه تفيد بأنه في 10 أبريل/نيسان أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض هذا الحكم على محمد صالح البجادي- الذي يُعتقد بأنه إضرابه عن الطعام دخل أسبوعه السادس- في جلسة سرية.

وقد فهمت منظمة العفو الدولية أن المحكمة وجدته مذنباً بتهم الإشتراك في تأسيس جمعية لحقوق الإنسان، تشويه صورة الدولة في وسائل الإعلام، ودعوة أهالي المعتقلين السياسيين إلى التظاهر والإعتصامات، والطعن في استقلالية القضاء، وحيازة كتب ممنوعة.

وقال فيليب لوثر، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، إن "محمد صالح البجادي أُدين بتهم تصل إلى حد تجريم حقه في حرية التعبير والتجمع والاشتراك في الجمعيات على ما يبدو."

وأضاف يقول إنه "بعد مرور أكثر من عام على اعتقاله بدون السماح له بالاتصال بمحاميه، لا يزال البجادي محروماً من الحصول على أي شكل من أشكال العدالة في سياق عملية تشكل انتهاكاً صارخاً لحقوقه."

إن منظمة العفو الدولية تعتبر محمد صالح البجادي سجين رأي، محتجز بسبب ممارسته السلمية لحقه في حرية التعبير والتجمع والاشتراك في الجمعيات ليس إلا، وتدعو إلى إطلاق سراحه فوراً وبلا قيد أو شرط، وإسقاط جميع التهم التي أُدين بها.

ووفقاً للمعلومات التي تلقتها منظمة العفو الدولية، فإن محمد البجادي رفض الاعتراف بشرعية المحكمة أو إجراءات المحاكمة لأنه لم يُسمح لممثليه القانونيين بحضور المحاكمة.

وخلال فترة اعتقاله مُنع محامو الدفاع من الاتصال به، وقيل لهم إن المحكمة لا تعترف بحقهم في تمثيله. ولم يُسمح لهم بدخول جلسات المحاكمة على الرغم من أنهم كانوا يقفون خارج أبواب المحكمة.

وورد أن جنوداً بزيهم العسكري، بالإضافة إلى ممثل عن هيئة حقوق الإنسان الحكومية، حضروا جلسة المحاكمة التي صدر فيها الحكم. بيد أنه لم تتم إحاطة عائلته ومحامييه علماً بعقد تلك الجلسة.

ولا يزال محمد صالح البجادي، أحد مؤسسي جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية، وهي منظمة غير حكومية غير مسجلة، محتجزاً منذ القبض عليه في 21 مارس/آذار 2011، أي بعد يوم واحد من مشاركته في احتجاج في العاصمة الرياض نظَّمته عائلات المعتقلين تعسفياً. وقد ناضلت جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية، التي تأسست في عام 2009، من أجل المعتقلين بدون تهمة أو محاكمة، من جملة أهداف أخرى.

وظل محمد صالح البجادي قيد المحاكمة منذ أغسطس/آب أمام المحكمة الجزائية المتخصصة، التي أُنشأت لنظر الجرائم الإرهابية والمتصلة بالأمن. وكانت منظمة العفو الدولية قد تلقت أنباء تفيد بأنه مضرب عن الطعام في سجن الحائر بالرياض منذ 11 مارس/آذار، وأنه رفض شرب الماء منذ 7 أبريل/نيسان، مما يثير مخاوف بشأن حالته الصحية.

وفي 10 أبريل/نيسان، صرَّح ناطق بلسان وزارة الداخلية لوكالات الأنباء بأن محمد صالح البجادي لم يضرب عن الطعام وأن حالته الصحية على ما يرام. وطلب أعضاء فريق الدفاع عنه السماح لهم بالتأكد من حالته بأنفسهم، ولكن لا يُعتقد بأنه سُمح لهم برؤيتهم.

AI Index: PRE01/197/2012
المنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
For further information, contact مكتب الإعلام الدولي

مكتب الإعلام الدولي

هاتف : +44 (0) 20 7413 5566
الساعة 9:30 حتي 17:00 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين الى الجمعة
هاتف : +44 (0) 777 847 2126
الخط المفتوح 24 ساعة في اليوم
فاكس : +44 (0) 20 7413 5835
مكتب الإعلام الدولي
Peter Benenson House
1 Easton Street
London
WC1X 0DW
بريطانيا
لمتابعة المكتب الدولي للاعلام على تويتر
@amnestypress