تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

بيان صحفي

20 سبتمبر 2011

السعودية تعدم رجلاً أدين بـ"ممارسة السحر"

قالت منظمة العفو الدولية بعد إعدام مواطن سوداني إثر إدانته بـ"ممارسة السحر" إنه ينبغي على الحكومة السعودية أن تفرض حظراً فورياً على كافة عمليات الإعدام في المملكة.

وكان عبد الحميد بن حسين بن مصطفى الفكي قد أعدم بقطع عنقه بالسيف في المدينة المنورة في يوم الاثنين. وبهذا تكون السعودية قد أعدمت 44 شخصاً هذا العام حتى الآن، أحد عشر منهم أجانب.

وقال مالكم سمارت مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية: "إن إعدام عبد الحميد أمر فظيع وكذلك الحال بالنسبة لاستخدام السعودية المتواصل لهذه العقوبة التي تعد أقسى وأشد أنواع العقوبات. "

وأضاف سمارت: "إن إعدام هذا الرجل دون ارتكابه أي شيء من شأنه أن يعتبر جريمة لهو مثال آخر في غاية الإزعاج يوجب أن توقف الحكومة السعودية وعلى الفور عمليات الإعدام وأن تتخذ خطوات لإلغاء عقوبة الإعدام."

وجريمة "ممارسة السحر" ليست واردة تعريفاً في القانون السعودي، لكنها مستخدمة منذ زمن لإنزال العقوبة بأشخاص يمارسون حقوقهم الإنسانية الشرعية بما فيها حق حرية التعبير.

وكان عبد الحميد بن حسين بن مصطفى الفكي قد اعتقل في عام 2005 بعد أن أوقع به رجل يعمل لصالح جهاز المطوّعين (أي الشرطة الدينية) بعدما طلب منه أن يصنع له تعويذة سحرية من أجل تفريق والد الرجل عن زوجته الثانية.

وزعم إن عبد الحميد قال إنه جهز التعويذة السحرية مقابل مبلغ قدره 6000 ريال سعودي (قرابة 1600 دولار أمريكي).

ويعتقد أن عبد الحميد، الذي قيل إنه تعرض للضرب بعد اعتقاله، قد أجبر بالقوة على الاعتراف بقيامه بممارسة السحر.

وقد حكمت عليه المحكمة العامة في المدينة بالإعدام في مارس/آذار 2007. ولا يتوفر إلا نذر يسير من المعلومات عن محاكمته، لكن قيل إنه حوكم في قاعة مغلقة دون تمثيل قانوني.

وقد قامت منظمة العفو الدولية بحملة من أجل عبد الحميد بعد اعتقاله، وحثت العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز على منع إعدام الرجل.

ومنذ انتهاء شهر رمضان قبل بضعة أسابيع استأنفت السلطات السعودية عمليات الإعدام بوتيرة مفزعة.

وحسبما ورد، فقد تم إِعدام سبعة أشخاص منذ استئناف الإعدامات في 5 سبتمبر/أيلول، مما يرفع عدد من نفذ فيهم حكم الإعدام هذا العام حتى الآن إلى 44 شخصاً على الأقل. أما في عام 2010 فقد أعدم 27 شخصاً.

وقبل أسبوعين أعدمت السلطات السعودية المواطن السوري كريم رسلان الرسلان في منطقة الجوف لتهريبه مخدرات إلى المملكة.

ويعتقد أن 140 سجيناً يواجهون عقوبة الإعدام في السعودية.

وكانت السعودية واحدة من أقلية من الدول التي صوتت في ديسمبر/كانون الأول ضد قرار للجمعية العامة للأمم المتحدة يدعو إلى وقف تنفيذ عمليات الإعدام في كل أنحاء العالم.

AI Index: PRE01/466/2011
المنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
For further information, contact مكتب الإعلام الدولي

مكتب الإعلام الدولي

هاتف : +44 (0) 20 7413 5566
الساعة 9:30 حتي 17:00 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين الى الجمعة
هاتف : +44 (0) 777 847 2126
الخط المفتوح 24 ساعة في اليوم
فاكس : +44 (0) 20 7413 5835
مكتب الإعلام الدولي
Peter Benenson House
1 Easton Street
London
WC1X 0DW
بريطانيا
لمتابعة المكتب الدولي للاعلام على تويتر
@amnestypress