تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

بيان صحفي

27 أغسطس 2012

يجب على إيران الإفراج فوراً عن سجين الرأي أرزنك داودي

دعت منظمة العفو الدولية السلطات الإيرانية اليوم إلى الإفراج فوراً وبلا شروط عن الكاتب أرزنك داودي الذي يواجه تهماً جديدة بعد أن ظل مسجوناً في إيران زهاء تسع سنوات.

ومن المقرر أن يمثل أرزنك داودي، البالغ من العمر 60 عاماً، والذي يقبع في السجن منذ أكتوبر/تشرين الأول 2003، أمام الدائرة رقم 15 من المحكمة الثورية في طهران في 28 أغسطس/آب متهماً بتهمة جديدة، وهي "المحاربة"، التي قد يُعاقب مرتكبها بالإعدام.

ومن المعتقد أن التهمة الجديدة تتعلق بنشاطه وكتاباته السياسية السلمية، بما في ذلك إصداره تسجيلاً صوتياً دعا فيه إلى "الحرية والديمقراطية".

وقد انتشرت هذه الرسالة الصوتية المسجلة على نطاق واسع على الإنترنت بعد أن قام اتحاد الطلاب الإيرانيين، وهو حركة طلابية مستقلة موالية للغرب تضم 7000 عضو، بإصدار التسجيل في مؤتمر عقد بالولايات المتحدة.

وهناك مخاوف من أن يكون أرزنك داودي قد تعرض للتعذيب وسوء المعاملة منذ نقله في السابع والعشرين من يونيو/حزيران إلى الجناح رقم 209 من سجن إوين بطهران الذي يُعتقد أنه يخضع لسيطرة وزارة المخابرات.

وقالت حسيبة حاج صحراوي، نائبة مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية "إن أرزنك داودي لم يحتُجز فحسب بسبب ممارسته السلمية لحقه في حرية التعبير وتكوين الجمعيات أو الانتماء إليها في كتاباته ونشاطه السياسي، بل إنه يواجه الآن تهماً جديدة بعد أن لبث في السجن قرابة تسع سنوات".

وأضافت حسيبة حاج صحراوي قائلة "إنه سجين رأي، ويجب على السلطات الإيرانية الإفراج عنه فوراً وبدون شروط؛ لقد بلغ ضيق السلطات الإيرانية بالمعارضة حداً جعلها تمعن في مضايقة أرزنك داودي وعائلته رغم أنه يقبع وراء القضبان.

"يجب على السلطات الإيرانية أيضاً أن تكفل له الحماية من التعذيب أو غيره من صنوف سوء المعاملة، وتتيح له كل الرعاية الطبية اللازمة، وتسمح له فوراً بالاتصال بأهله ومحاميه".

وقد أمضى داودي عقوبته في عدد من السجون المختلفة في إيران منذ بدء احتجازه، بما في ذلك سجن بندر عباس، وسجن هرمزغان، على بعد 1500 كيلومتر من منزله في طهران، وسجن رجائي شهر، وسجن إوين، بما في ذلك الجناح 209.

كما أمضى فترات طويلة من عقوبته في الحبس الانفرادي بسجن إوين منذ القبض عليه، ولم يتسن له الاتصال بأهله منذ نقله إلى الجناح 209.

وكانت السلطات الإيرانية قد ألقت القبض على داودي في أكتوبر/تشرين الأول 2003، في أعقاب مشاركته في إنتاج فيلم وثائقي بعنوان "إيران ممنوعة"، تحدث فيه عن انتهاكات حقوق الإنسان في إيران.

وفي ختام محاكمته عام 2005، حكمت عليه المحكمة الثورية بالسجن 15 عاماً وبجلده 75 جلدة بتهم تتعلق "ببث دعاية ضد النظام"، و"إنشاء وإدارة تنظيم معارض للحكومة"، وإدارة مركز برتو حكمت للتعليم الثقافي في طهران، والمشاركة في إنتاج الفيلم الوثائقي، وبسبب كتاباته حول نظام حكم علماني في إيران.

ولم يتم تنفيذ عقوبة الجلد المفروضة عليه.

AI Index: PRE01/406/2012
المنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
البلد إيران
For further information, contact مكتب الإعلام الدولي

مكتب الإعلام الدولي

هاتف : +44 (0) 20 7413 5566
الساعة 9:30 حتي 17:00 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين الى الجمعة
هاتف : +44 (0) 777 847 2126
الخط المفتوح 24 ساعة في اليوم
فاكس : +44 (0) 20 7413 5835
مكتب الإعلام الدولي
Peter Benenson House
1 Easton Street
London
WC1X 0DW
بريطانيا
لمتابعة المكتب الدولي للاعلام على تويتر
@amnestypress