عقوبة الإعدام في آسيا عام 2009

كما كانت الحال في السنوات السابقة، كان عدد الأشخاص الذين أُعدموا في آسيا أكبر منه في بقية مناطق العالم مجتمعة. وقد نُفذت الأغلبية العظمى من عمليات الإعدام في الصين، مع أن هناك ما لا يقل عن 26 حالة إعدام معروفة وقعت في سبعة بلدان أخرى في منطقة آسيا – المحيط الهادئ وهي: بنغلاديش (3) اليابان (7)، كوريا الشمالية (+)، ماليزيا (+)، سنغافورة (1) تايلند (2) ، فييتنام (ما لا يقل عن 9).

وعُرف أن ما لا يقل عن 819 حكماً بالإعدام فُرضت في المنطقة على النحو التالي: أفغانستان (ما لا يقل عن 133)، بنغلاديش (ما لا يقل عن 64)، الصين (+)، الهند (ما لا يقل عن 50)، إندونيسيا (1)، اليابان (34)، كوريا الشمالية (+)، كوريا الجنوبية (ما لا يقل عن 5)، ماليزيا (ما لا يقل عن 68)، ميانمار (ما لا يقل عن 2)، باكستان (267)، سنغافورة (ما لا يقل عن 6)، سري لنكا (108)، تايوان (06)، تايلند (+)، فييتنام (ما لا يقل عن 59).

ورفضت الصين مرة أخرى الإفصاح عن الأرقام الحقيقية بشأن استخدامها عقوبة الإعدام. ومع أنه يُسمح بتغطية إعلامية في حالات مختارة، فإن المعلومات المتعلقة بعدد حالات الاعدام محظورة النشر باعتبارها من أسرار الدولة، ويمكن أن يتحمل الأشخاص الذين يفشون أسرار الدولة مسؤولية جنائية.

ولذا فإن منظمة العفو الدولية لا تعرف بالضبط عدد عمليات الإعدام التي نفذت في عام 2009. بيد أن الأدلة المستقاة من السنوات السابقة والمصادر الحالية تشير إلى أن الرقم بالآلاف.

ولأول مرة خلال السنوات الأخيرة، لم يُعلم أنه تم تنفيذ عمليات إعدام في كل من أفغانستان وإندونيسيا ومنغوليا وباكستان.

ونفذت تايلند أول عمليات إعدام منذ عام 2003. ففي أغسطس/آب أُعدم كل من بنديت جاروينوانيت، وجيراوات بومبرلوك بواسطة الحقنة المميتة. وكانا قد حُكم عليهما بالإعدام على جرائم متعلقة بالمخدرات في عام 2001. وبحسب تقارير صحفية، فقد أُعطي الرجلان إشعاراً بالإعدام الوشيك قبل ساعة واحدة فقط من تنفيذ الإعدام. ولم يتم تنفيذ أية إعدامات أخرى خلال العام.

اقرأ المزيد

أحكام الإعدام وعمليات الإعدام عام 2009

 

حيث توجد العلامة  "+" بعد اسم البلد ويسبقها رقم، معنى ذلك أن هذا الرقم اعتبرته منظمة العفو الدولية أقل الأرقام. وحيث توجد العلامة "+" بعد اسم البلد وغير مسبوقة برقم، هذا معناه أن هناك عمليات إعدام أو أحكام بالإعدام (ما يزيد على عملية أو حكم على الأقل) في البلد المذكور لكن لم يكن من الممكن حساب العدد.