26 يونيو 2009
التحقيق في جرائم "الاستخبارات المركزية الأمريكية" في بولندا: التساؤلات بشأن السرية لا تزال قائمة
"أعتقد أن هذا البلد كان بولندا... وفي هذا البلد تحديداً جرت أشد جولات الاستجواب".

خالد شيخ محمد، الذي اعتقلته "الاستخبارات المركزية الأمريكية" سراً من قبل، وهو محتجز حالياً في معتقل خليج غوانتنامو في كوبا

في إبريل/نيسان 2009، بدأت منظمة العفو الدولية حملةً للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عما زُعم أنها جرائم ارتُكبت في بولندا في سياق برنامج "النقل الاستثنائي" والاعتقال السري الذي نفذته "الاستخبارات المركزية الأمريكية".

ودعت منظمة العفو الدولية إلى أن يتسم التحقيق، بخصوص الادعاءات التي أثارتها منذ وقت طويل النيابة العامة الوطنية البولندية في عام 2008، بالشفافية والشمول، وذلك خلافاً للتحقيق السابق الذي أجرته اللجنة المعنية بالأجهزة السرية، وهي لجنة منبثقة عن البرلمان البولندي، في عامي 2005 و2006.

ادعاءات جديدة عن التعذيب في بولندا


في إبريل/نيسان 2009، تسرب إلى الصحافة محتوى تقرير أعدته "اللجنة الدولية للصليب الأحمر". وأورد التقرير بشكل مفصل ادعاءات عن أشكال التعذيب وغيره من صور المعاملة السيئة التي تعرض لها 14 معتقلاً من "ذوي القيمة العالية"، كانوا قد احتُجزوا في إطار برنامج الاعتقال السري الذي نفذته "الاستخبارات المركزية الأمريكية"، ثم نُقلوا فيما بعد إلى معتقل خليج غوانتنامو في كوبا.

ووصف المعتقلون، بأشكال متنوعة، تعرضهم للضرب والاحتجاز في أماكن ضيقة والحرمان من النوم والإجبار على سماع موسيقى صاخبة على نحو متواصل. وذكر ثلاثة من المعتقلين الأربعة عشرة، في حديثهم مع "اللجنة الدولية للصليب الأحمر"، أنهم تعرضوا لأسلوب "الغمر بالماء إلى شفا الاختناق" أو "ركوب الماء". وكان المعتقلون جميعاً ضحايا للإخفاء القسري.

وفي حديث مع "اللجنة الدولية للصليب الأحمر"، قال خالد شيخ محمد، الذي زُعم أنه كان العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية، أنه نُقل من أفغانستان في مارس/آذار 2003، وأنه يعتقد أن البلد الذي اعتُقل فيه لاحقاً هو بولندا، ويبرر اعتقاده هذا بقوله:

"في إحدى المرات أحضروا لي قنينة مياه دون إزالة ورقة البيانات التجارية المثبتة عليها. وكان على الورقة عنوان بريد إلكتروني ينتهي بحرفي "pl". كما كان نظام التدفئة المركزي من تلك النظم القديمة التي لا يتوقع المرء أن يراها إلا في البلدان الشيوعية السابقة".

وأبلغ خالد شيخ محمد "اللجنة الدولية للصليب الأحمر" أنه تعرض، خلال احتجازه في ذلك الموقع، للتعذيب بأسلوب "ركوب الماء" خمس مرات، بالإضافة إلى الضرب، بما في ذلك رطم رأسه بشكل متكرر في أحد الجدران، والحرمان من النوم والتجريد من الملابس، وأنه في غير أوقات الاستجواب كان يُرغم على الوقوف لفترات طوية مكبلاً بالسلاسل المثبتة في السقف وفي الأرض.

تحقيق النيابة: هناك حاجة للشفافية والشمول


في مارس/آذار 2008، بدأت النيابة العامة في وارسو تحقيقً بخصوص الجرائم التي زُعم أنها ارتُكبت في إطار برنامج "الاستخبارات المركزية الأمريكية". وفي يونيو/حزيران 2008، أُحيل أمر التحقيق إلى النيابة العامة الوطنية.

وقد رحبت منظمة العفو الدولية بإجراء التحقيق، ولكنها شددت على ضرورة أن يكون وافياً ومستقلاً، وأعربت عن القلق بخصوص الشكل المقترح لنطاق التحقيق وصلاحياته. وكان قد نُقل عن بعض المسؤولين الحكوميين السابقين قولهم إنهم على استعداد للإدلاء بأقوال للمحققين، ولكن شهاداتهم ستكون محدودة بنطاق القوانين البولندية الخاصة بعدم إفشاء أسرار الدولة.

ومنذ أن بدأت منظمة العفو الدولية حملتها، بعثت النيابة العامة الوطنية برسائل إلى المنظمة ذكرت فيها أنه خلافاً لما كان يُعتقد من قبل فإن تحقيق النيابة لن يقتصر على الجرائم المؤثَّمة بموجب المادة 231 من قانون العقوبات البولندي، والتي لا تنطبق إلا على الموظفين العموميين الذين يتجاوزون نطاق سلطاتهم الرسمية. وأشارت النيابة إلى أن التحقيق سوف يشمل مجمل الملابسات المتعلقة بالتحقق من النتائج الواردة في قرار البرلمان الأوروبي بخصوص ما زُعم أنها عمليات اعتقال ونقل غير قانونية لمعتقلين لدى "الاستخبارات المركزية الأمريكية". وكان هذا التأكيد موضع ترحيب من منظمة العفو الدولية.

إلا إن المنظمة طالبت أيضاً رئيس الوزراء البولندي بأن يكفل الإعلان عن نتائج التحقيق ومنهجيته. وللأسف، فقد أبلغت النيابة العامة منظمة العفو الدولية بأن نتائج التحقيق لن تُعلن على الملأ، حيث أنها تُعتبر من أسرار الدولة، ومن ثم فإنها تحظى بالحماية باعتبارها معلومات سرية.

يُرجى كتابة مناشدات تطالب رئيس الوزراء بأن يكفل الإعلان عن الحقيقة بعد إجراء تحقيق فعال، والمحاسبة الكاملة عن أي انتهاك من انتهاكات حقوق الإنسان.

 

384
عدد التحركات التي تم القيام بها

بادر بالتحرك

مناشدات

التعليق

To contribute comments on the Activism Center you must be signed in. Be the first to comment

Register now for your Activism profile on amnesty.org

The profile enables you to...

  • Comment and engage with a wide range of human rights debates, activism, stories and blogs
  • Control your anonymity and privacy settings
  • Ensure your voice contributes to our campaigns
  • Record and share your activity
  • Timely on and offline activism opportunities and news alerts
  • Twitter and Facebook integration coming soon


Why wait? Human rights is nothing without you    Register now »
663,027
إجمالي عدد التحركات
التي بادر بها أشخاص مثلك