10 نوفمبر 2010
فلنتحرك الآن من أجل فيمي بيترز، غامبيا

بض على فيمي بيترز، وهو مدير الحملات في الحزب الديمقراطي المتحد المعارض خلال مظاهرة سلمية نظمها حزبه في 25 أكتوبر/تشرين الأول 2009 . وهو يقضي حالياً حكماً بالسجن لمدة سنة في أوضاع متردية. ويعاني فيمي بيترز من مرضيْ السكري والملاريا، وثمة قلق من أن حالته الصحية تتدهور.

وقد رفضت الشرطة منح ترخيص للمظاهرة في سيريكوندا، وهي مدينة تقع على الساحل الغربي لغامبيا، على أساس أنها تشكل تهديداً للأمن القومي وخوفاً من اندلاع احتجاجات عنيفة. ووُجهت إلى فيمي بيترز تهمة » التحكم بالمسيرة والتحكم باستخدام مكبرات الصوت بشكل علني « بدون الحصول على إذن من مكتب المفتش العام للشرطة بحسب ما يقتضيه قانون النظام العام.
 
وعقب محاكمة دامت عدة أشهر، أُدين فيمي بيترز وحُكم عليه في 1 أبريل/نيسان 2010 بالسجن الإلزامي لمدة سنة ودفع غرامة بقيمة 10,000 دلاسي ) 363 دولار أمريكي(.
ونظراً لأنه كان طليقاً بكفالة قبل المحاكمة، فإن من المتوقع أن يكمل مدة حكمه في مارس/آذار 2011 . إن منظمة العفو الدولية تعتبر فيمي بيترز سجين رأي، وتدعو إلى إطلاق سراحه فوراً وبلا قيد أو شرط.

في 5 أغسطس/آب 2010 ، رفضت المحكمة العليا دعوى الاستئناف التي قدمها فيمي بيترز. فقدم محاميه دعوى استئناف جديدة إلى محكمة الاستئناف. ومن المتوقع أن تبدأ جلسة الاستماع لهذا الاستئناف في أكتوبر/ . تشرين الأول 2010

وأُثيرت بواعث قلق بشأن تردي الحالة الصحية لفيمي بيترز وبشأن الأوضاع المزرية في«سجن مايل 2 وأكدت  التقارير الطبية في عام 2006 أنه يعاني من مرض السكري وأنه أُصيب بالملاريا في السجن، وتخشى عائلته ألا يتلقى معالجة كافية من كلا المرضيْن، وقالت لمنظمة العفو الدولية إنه لم يُسمح لها بزيارته

أُكتب رسائل إلى كل من رئيس الجمهورية والنائب العام ووزير العدل تتضمن:

  • التأكيد على أن منظمة العفو الدولية تعتبر فيمي بيترز سجين رأي، والدعوة إلى إطلاق سراحه فوراً وبلا قيد أو شرط؛
  • حث السلطات على توفير المعالجة الطبية الكافية والمستمرة لفيمي بيترز، والسماح لذويه وغيرهم بزيارته؛
  • دعوة السلطات الغامبية إلى ضمان الحق في حرية التعبير والاشتراك في الجمعيات والتجمع السلمي.
805
عدد التحركات التي تم القيام بها

بادر بالتحرك

Campaign has expired
662,946
إجمالي عدد التحركات
التي بادر بها أشخاص مثلك