10 نوفمبر 2010
فلنتحرك الآن من أجل خادي باسيني، السنغال

خادي باسيني امرأة سنغالية في الثانية والستين من العمر. وكان الجنود قد قبضوا على زوجها جان دياندي في عام 1999، ولم يشاهده أحد منذ ذلك الحين. وهي تناضل من أجل كشف النقاب عن حقيقة ما حدث له، ولا تزال بانتظار الحصول على تعويضات مالية عن اختفائه.

وتعيش خادي باسيني في إقليم كزامانس، الواقع في جنوب السنغال. وكان الجنود قد قبضوا على زوجها جان دياندي في 4 أغسطس/آب 1999 للاشتباه في انتمائه إلى حركة معارضة مسلحة في كزامانس تدعو إلى استقلال الإقليم.

لم تكن خادي باسيني مع زوجها عندما قُبض عليه، ولكن رجلاً آخر قُبض عليه معه في الوقت نفسه أبلغها بأنهما اقتيدا من منزل جان وخادي في مركبة عسكرية إلى مركز اعتقال في المنطقة. وبعد ذلك بوقت قصير أُطلق سراح الرجل بدون تفسير، بينما ظل جان دياندي قيد الاعتقال.

وطفقت خادي باسيني تبحث عن زوجها، ولكنها لم تحصل على أية معلومات بشأن مكان وجوده. وفي 31 أغسطس/آب 1999، قدمت شكوى بشأن عدم قانونية القبض عليه واحتجازه. وبدأ نظام العدالة السنغالي تحقيقاً في الشكوى، واستمع قاضي التحقيق في الإقليم إلى إفادة الشاهد الرئيسي في قضية الاعتقال. وفي 7 أغسطس/آب 2000 أسقطت المحكمة القضية. ولسوء الحظ لم تتم إحاطة خادي باسيني علماً بذلك القرار، ولذا فإنها حُرمت من حقها في الاستئناف.

وقالت خادي باسيني لمنظمة العفو الدولية: «لقد انتقدني الناس لأنني قدمت شكوى ضد الجيش. إن العديد من الناس يتملكهم الخوف، ولكنني قلت لا، وقدمت شكوى كي أعرف مكان وجود زوجي.»

في عام 2005، سُلمت خادي باسيني شهادة وفاة لزوجها، ولكن تاريخ الوفاة كان في مارس/آذار 1999، أي قبل أربعة أشهر من اختفائه. لقد أصبحت خادي باسيني اليوم في حالة صحية متردية، ولا تقوى على العمل.

وهي تعيش في الوقت الراهن في منزل أقرباء بعيدين لها من دون دفع أجور، ولكنهم قالوا إنها لا تستطيع أن تعيش هناك إلى فترة أطول وليس لها مكان آخر تلجأ إليه. وتريد أن نتلقى تعويضات مالية عن اختفاء زوجها، كي تستطيع أن تكون مستقلة من الناحية المالية.

وقعوا على المناشدة التي تدعو وزير العدل في السنغال إلى:

  • إعادة فتح تحقيق في وفاة جان دياندي، وتقديم الجناة المشتبه بهم إلى العدالة وفقاً للمعاير الدولية للمحاكمات العادلة؛
  • الدعوة إلى السماح لخادي باسيني بطلب تعويضات عن الاختفاء القسري لزوجها، بما فيها التعويضات المالية.
944
عدد التحركات التي تم القيام بها

بادر بالتحرك

Campaign has expired
663,111
إجمالي عدد التحركات
التي بادر بها أشخاص مثلك